بنين
Open Panel
assam logo 200

  ASSAM®

جمعية مركز المدافعين عن العدالة

للدراسات الاستراتيجية

أنت هنا:الصفحة الرئيسية»الدول الاسلامية»حوض المحيط الافريقي»بنين»عرض العناصر حسب علامة : ليبيا - ASSAM
الإثنين, 08 حزيران/يونيو 2020 00:00

ليبيا؛ أمل الذي يزدهر لـ ASRİKA

ASRİKA! هي الاسم الجديد لآسيا وأفريقيا، التي تم ترى يوماً طبيعياً بعد الإمبراطورية العثمانية.إنها قطعة أرض يتيمة تم سحقها تحت الأقدام الاستعمارية للغرب منذ آخر قرن ولا تزال العديد من أجزائها ترفرف فيها الراية العثمانية.

السبت, 06 حزيران/يونيو 2020 00:00

ما هو حال عظام عمر مختار الآن؟

عمر مختار؛ هو القائد الذي لا ينسى من تاريخ ليبيا الحديث.

إنه " أسد الصحراء" أصبح في ليبيا التي استعمرتها إيطاليا في ليلة وضحاها رمزاً للنضال في مواجهة القوية الذي قدمها ضد العساكر الإيطاليين والكفاح الذي يقدمونه اليوم من أجل الاستقلال.

شهدت الأيام الأخيرة أحداثا ساخنة في ليبيا، تلقت خلالها مليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر هزائم وضربات متتالية، بدأت بطردها من مدن إستراتيجية في الساحل الغربي على حدود تونس، مثل صبراتة وصرمان والعجيلات وزلطن والجميل ورقدالين. بعدها سيطرت قوات حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا على قاعدة الوطية الجوية.

كل الدلائل تؤكد أن تغير موازين القوى على الأرض في معركة ليبيا وراءه الدعم التركي. فما خلفيات هذا الدعم؟ وما السقف المتوقع لذلك؟ وكيف أثر ويؤثر على علاقات تركيا مع دول المنطقة؟ طرحنا هذه الأسئلة على العميد المتقاعد أرسان أرغور الخبير بمركز "ASSAM" للدراسات الإستراتيجية.

رأس الفوضى في ليبيا هو الناتو وجسمها هو إسرائيل وروسيا وفرنساأما أقدامها هي الأمارات ومصر والسعودية.لذا يجب أن يكون الحل بدونهم.العمل المشترك مع الناتو في ليبيا لن يكون صحيحاً.

التقى الأمين العام لحلف الناتو ستولتنبرغ مع رئيس الوزراء الليبي فائز السراج على الهاتف مؤخراً، وضّح خلاله "أن التحالف مستعد للمساهمة في بناء مؤسسات الدفاع والأمن الليبية". برأيكم هل هذا الاقتراح في الأيام التي تتفوق فيها الحكومة الشرعية على الانقلابيين صدفة؟

 

الثلاثاء, 19 أيار 2020 00:00

جهاد يايجي علامة تجارية

نحن نقول دوماً أن البحر الأبيض المتوسط "يماً ما كانت بحيرة تركية". لسنوات عديدة، كان هذا الخطاب يرن في آذاننا كمفهوم أجوف.

الجمعة, 01 أيار 2020 00:00

قلب ليبيا ينبض في ترهونة

نحتاج أن ندعوا الله قولاً وفعلاً من أجل ليبيا. الدعاء بالقول، أي فتح اليدين والتوسل الى الله هو أكبر دعم ممكن أن نقدمه. لكن، يجب علينا أيضًا تقديم المساعدة العسكرية قدر الإمكان مثل المساعدات التي تقدمها فرنسا والإمارات العربية المتحدة وروسيا. هذا هو الدعاء الفعلي. إن احترام الأسباب التي وضعها الله هي أهم دعاء فعلي بالنسبة للمسلم.

الجمعة, 10 كانون2/يناير 2020 00:00

الذين لا يستطيعون رؤية هدف ASSAM ...

لقد دخلت الجغرافيا الإسلامية في حصار إرهابي منظم. خاصة في ربع القرن الماضي، تم فتح العديد من الجبهات الإرهابية واحدة تلو الأخرى المتعاقد عليها.

وصلت الطوائف والأعراق المختلفة لمرحلة تخنق بعضها البعض. المسلمون الذين تمزقت مثلهم الأعلى ووحدتهم، يتم كسر إحساسهم بالتضامن وإمكاناتهم المقاومة بالإرهاب.

الخبير الأمني والاستراتيجي في ASSAM إرسان آرغور الذي قيّم سبب إرسال تركيا جنود إلى ليبيا لصحيفة عقد حيث قال: " تركيا لم تذهب إلى هناك، للقتال، ولا لسفك الدماء. تركيا تذهب إلى هناك من أجل أن تحمي الحكومة التي تعترف بها الأمم المتحدة من الهجمات الإرهابية".

 

في الأيام الأخيرة ننام مع ليبيا ونستيقظ مع ليبيا ... علي جوشار الخبير الأمني والاستراتيجي في ASSAM شرح أهمية مذكرة إرسال القوات التركية واتفاق الجرف القاري، يقول "يبدأ أمن الدولة خارج حدودنا. مع الأسف، المعارضة التركية التي لا تفهم ذلك تخدم العدو".

Subscribe in a reader Facebook'ta Takip Edin Google+ Twitter'da Takip Edin Bülten Aboneliğinizi Yönetin

تسجيل الدخول

Address: Marmara Mahallesi Hurriyet Bulvari No:110/H Beylikdüzü / İstanbul / 34524 / Turkey
Tel: +90 555 000 58 00 email: info @ assam . org . tr