بنين
Open Panel
assam logo 200

  ASSAM®

جمعية مركز المدافعين عن العدالة

للدراسات الاستراتيجية

أنت هنا:الصفحة الرئيسية»الدول الاسلامية»حوض المحيط الافريقي»بنين»عرض العناصر حسب علامة : libya - ASSAM
الثلاثاء, 07 تموز/يوليو 2020 00:00

Türkiye Libya'da Neden Askeri Üs Kurmalı ?

Denizlere Hâkim Olan Dünyaya Hâkim Olur.”

Barbaros Hayrettin Paşa

Kıbrıs, 1 Ağustos 1571’de II. Selim’in padişahlığı döneminde Osmanlılar tarafından fethedildi. O tarihlerde ada İstanbul, Suriye ve Mısır arasında işleyen Türk gemilerine karşı saldırı üssü gibiydi. Bölge ticaretinin kontrolü için Kıbrıs’ı almak şarttı.

الخميس, 25 حزيران/يونيو 2020 00:00

SİSİ’nin Tehdidi Ne Anlama Geliyor?

Türkiye’nin Libya’ya verdiği askeri destekle hezimete uğrayan darbeci Hafter’in destekçilerinden Mısır’ın darbeci generali SİSİ; Birleşik Arap Emirlikleri (BAE) ve Fransa ile birlikte Mısır’ın gerek duyulması halinde ülke sınırları dışında askeri bir görevde bulunabileceği mesajını verdi.

نحن نتحدث دائما عن تركيا، التي حبست بين حدودها تحت خديعة سلام في الداخل وسلام في الخارج.نحن نتحدث عن تركيا التي تعتبر جيرانها أعداء والتي يخطط أن تكون خطوط دفاعها داخل حدودها.في الواقع، أطرف شيء هو عدم تجاهل خطط خلق الحواجز الطبيعية عن طريق إفاضة السدود والأنهار.

28 فبراير/شباط الانقلاب الحديث

 قامت عصابة حلف الشمال الأطلسي وCIA بإقناع القسم العلماني - العلمانيين بأنه قد حان الوقت لإنهاء توظيف المسلمين في المهام العامة ومنع الرموز التي تدل إلى الإسلام وكل ذلك كان ضمن مشروع الإسلام المعتدل في التسعينات.[i]

وبهذا كان سيتم اصطياد عصفورين بحجرة واحدة؛

  1.  كان سيتم عزل الشعب المسلم المحب للوطن عن إدارة الدولة في السياسة والبيروقراطية.تم التوقيع على جور وظلم كبير حتى عام 2000 بإغلاق حزب الرفاه وإخراج الموظفين من وظائفهم دون محاكمة فقط باتهامهم بالرجعية.
  2.  كانت ستتاح الفرصة لدخول عناصر فيتو الذي أعدته وكالة الاستخبارات الأميركية اعتبارا من السبعينيات ضمن الكوادر في مجالات القوات المسلحة والشرطة ووكالة الاستخبارات الوطنية والقضاء والتعليم الوطني (خصوصاً بدلاً من المسلمين الذين تم إخراجهم من المجال العام)قام فيتو الذي هو على تعاون مع العلمانية - العلمانيين بوضع عناصره في الكادر الذي تم تفريغه من الذين تم إلصاق تسمية الرجعية عليهم.

في الوقت الذي تسبب الانقلاب الحديث الذي يسمى بـ 28 شباط/ فبراير بصدمات للقسم المتدين لم يستغرق استيقاظ القسم العلماني - العلمانيون من سكرة النصر وقتاً طويلاً.وبدأ إجلائهم من القوات المسلحة التركية من قبل فيتو بواسطة قضايا المطرقة وإركاناكون.بعبارة أخرى الثعبان الذي قاموا بتربيته بدأ بلدغهم.

لم تدرك أبداً الفئة العلمانية - العلمانيين المعادين للدين والمتدينين أن القسم المتدين الذي يشكل الغالبية في الجمهورية التركية ليس له أي عداوة اتجاههم.


[i] http://fetogercekleri.com/ust-akil/

Subscribe in a reader Facebook'ta Takip Edin Google+ Twitter'da Takip Edin Bülten Aboneliğinizi Yönetin

تسجيل الدخول

Address: Marmara Mahallesi Hurriyet Bulvari No:110/H Beylikdüzü / İstanbul / 34524 / Turkey
Tel: +90 555 000 58 00 email: info @ assam . org . tr