السياسة الخارجية
Open Panel
assam logo 200

  ASSAM®

جمعية مركز المدافعين عن العدالة

للدراسات الاستراتيجية

الثلاثاء, 13 أيار 2014 00:00

يان بوكو ( أولاد الغرب ) 13/5/2014

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

" ان افريقيا التي أصبحت ساحة صراع بين الشرق و الغرب في حقبة الحرب الباردة, وبعد الحرب الباردة وفي حقبة النظام العالمي ذو القطب الواحد أصبحت القارة التي دخلتها القوى المتنافسة الجديدة في العالم المعولم مثل الولايات المتحدة الامريكية و الصين وروسيا و الهند و انكلترا وعملوا على زيادة الكفاءة بين المتنافسين للربح, ومن أجل ضمان استمرارية العالم في القطب الواحد اكتسبت أهمية كبيرة ...." ( مقتطف من الكتابة التالية )

" يان بوكو " ( أولاد الغرب )

بتاريخ 14 نيسان 2014 تم خطف 274 طالبة من ولاية بورنو في نيجيريا من قبل مجموعة مسلحة وبعد عملية خطف الطالبات بواسطة شاحنات تبنت منظمة " بوكو حرام " العملية. حيث تم الاعلان على انه سيتم بيع الفتيات في سوق العبيد هذا ما أدى الى وقوف العالم على قدميه في الأيام الماضية. قبل البيانات المفصلة عن المنظمة الارهابية بوكو حرام هناك فائدة في فهم كيف مرت العملية التاريخية.

يعود جذور الاسلام السياسي في نيجيريا الى القرن 19. خلال هذه الفترة في افريقيا و بالأخص حول بحيرة تشاد كان يتواجد هناك السلطنات التاريخية. حيث سلسلة من الدول التي كان لها هيكيلة دولة دينية مثل سلطنات دارفور و وداي و الباغيرمي و كانيم و بورنو و كانوا و سكوتو. عثمان بن فودى الشخصية الحكيمة ( 1754 – 1817 ) في مجتمع انتشر فيه البدع بشكل كبير ومن خلال البدء بحركة الرجوع الى القرآن و السنة وتعليم المسلمين لدينهم بالشكل الصحيح ومن جهة أخرى كانت الوثنية تُعاش في المناطق الريفية بين قبيلتي الفولاني و الهوسا مما ادى الى الانتشار السريع للاسلام, وفي اعادة التشكيل في تاريخ افريقيا وفي بداية القرن 19 تم بنجاح بناء خلافة سوكوتو في عام 1812 والتي كانت من أقوى الدول في ما يقارب القرن في المنطقة والذي كان له تأثير كبير. عالم اصلاحي ورجل دولة ناجح و المعلم الصوفي الشهير هو عثمان بن فودى الذي كان شيخه جبريل. وأخذ اجازة من عمر بالطريقة الشازلية و القادرية و الخلوتية, وبالأخص كان له تأثير في انتشار الطريقة القادرية في المنطقة. وقام بالبدء بحركة فولاني الاصلاحية في نيجيريا وحولها. لم يكن لها في البداية أي هدف سياسي حيث كان عثمان بن فودى وجماعته أصحاب فكر سني – صوفي, ولكن نتيجة لظلم الشعب والضغوط الكبيرة من قبل الدولة اضطروا الى الانتقال بغطاء سياسي باسم مناصرة الشعب. حيث كانت الحركة كيان له تأثير في المنطقة بين اعوام 1802 – 1903. على الرغم من وجود حكومة في الأراضي التي أنتجت منظمة بوكو حرام بأي حال من الأحوال لايوجد أي تداخل مع هذه المنظمة بالافكار و الافعال. يمكن ان نقول هذا بكل أريحية بوكو حرام أعطت العكس في أهمية التعليم, عثمان بن فودى دافع في تعليم الفتيات وانه ضرورة مطلقة, وطلب من النساء ان يكون لهم دور فعال في المجتمع. وأعطى الفتاوى التي تسمح بتعليم الفتيات, وحتى لو طلبت الزوجة الطلاق لمنعها من التعليم بيّن أنه على القاضي أن يصدر باتجاه اعطاء النفقة للمرأة. ان كسب عطف وتأييد الشعب من خلال الحركة فولاني الاصلاحية التي أطلقها عثمان بن فودى حيث استطاع ان يأخذ مكانا مهما في الذاكرة التاريخية لمسلمي نيجيريا.

ففي نيجيريا التي تعرفت على الاستعمار الأوروبي في القرن 15 تم بيع 20 مليوم من العبيد النيجيريين في العهد التجاري الذي استمر لمدة 350 عام. ففي عام 1981 أصبحت المنطقة مستعمرة بريطانية. ففي 1 تشرين الأول / أكتوبر 1960 نجحت البلاد في الاستقلال بعد عهد طويل الامد من الاستعمار البريطاني. لكن بعد هذا التاريخ بدأت الصراعات الداخلية و الانقلابات بين المجموعات للأسباب العرقية و الدينية و الاقتصادية وبزوال هذه الخطوط بأتت الامور بالتصعيد. وكانت الصدفة أنه في نفس التاريخ بدأت الشركات الغربية في أعمال التنقيب عن النفط في نيجيريا ووجدوا النفط.

المقاربة على الهيكيلية الموجودة حاليا في نيجيريا: " جماعة إزالة البدعة وإقامة السنة " وقد بدأت بقيادة الشيخ أبوبكر جومي في عام 1978 وهي حركة صوفية وفي المقابل نرى حركة سلفية ظهرت. ان نقطة المرجع للحركات الاسلامية في يومنا وفي مقدمتها حركة مايتاتسينا التي ظهرت في أعوام 1980, وكانت صاحبة موقع مهم في التاريخ السياسي الحديث لنيجيريا. " مايتاتسينا " لغتها الهوسا, والتي تعني المتمردين, المعارضين الكافرين. في الواقع كان زعيم الحركة محمد مروة نتيجية للخطب و المواقف المتخذة ضد الغرب و الحكومة نجح في حشد الكثير من الاطراف المؤيدة له. ولو تم اعلان نبوة مروة الذي توفي في عام 1980 كان له فعالية في البلد والذي كان معروفا بأنه عالم دين وواعظ.

ظهور حركة بوكو حرام في هذا الوسط كان في عام 2002 وفي مدينة مايدوغوري في شمال شرق البلد حيث اجتمع مجموعة من الشباب في مسجد محمد نديم وكان التفاهم على الكفاح من اجل الاسلام واقامة دولة تستند على أسس اسلامية وتميزت ببدء أعمالها في حدود النيجر و المدن الشمالية. المنظمة حتى لو ذكرت باسم " بوكو حرام " والتي تعني تحريم كل شيء يتعلق بالغرب في لغة الهوسا, اسمه الرسمي " Jamatu Ahlis Sunna Lidda’wati Wal- Jihad" (جماعة اهل السنة للدعوة و الجهاد ) وشغل منصب زعيم المنظمة في الفترة الاولى محمد علي. ففي آواخر أشهر عام 2003 تمت الانتفاضة من قبل محمد علي و أصدقاؤه والتي أتت فرصة بسبب المشكلة التي ظهرت بين الهوسا و الفولاني في قرية كاناما والتي كان سببها حقوق " الصيد " ولكن هذه المحاولة تم قمعها بشدة من قبل قوات الأمن النيجيرية وتم هدم جامع نديم وفي هذه الاحداث تم قتل محمد علي واثنان وسبعون من أصدقائه. وحولت من قبل أعضاء المنظمة الى فرصة ودعاية ونجحوا في كسب منتسبين أكثر. وفي وقت لاحق وبقيادة محمد يوسف في هذه المرة وبانشاء مسجد باسم ابن تيمية في مايدوغوري بدؤا بفعاليات الدعاية بشكل مكثف انطلاقا من مركز المسجد في عام 2006 وحصلت على اسم منظمة بوكو حرام في مايدوغوري في عاصمة ولاية بورنو. وبدؤا باسماع أصواتهم من خلال الاحداث و الدعاية الحاصلة والقيم الغربية و الغرب الذي كان سببا وراء وضع البلد والمواقف السياسية المعادية للغرب. وبعد قتل يوسف في عام 2009 انتقل الى القيادة الزعيم الحالي أبو بكرشيكو. ووفقا للمحللين فان شيكو أخطر بكثير من محمد يوسف, ووفق الباحث مارتن أوي كان ليوسف رؤية أوسع. كان من خلال دراساته الاسلامية يرى برؤية تقوم بتوحيد الشمال النيجيري. وكان لايخفي نفسه وكان الكل يعرفه. ولم يحاول القيام بأعمال في أي زمان على غرار القاعدة. لكن مع شيكو نمت تصرفات الجماعة و تحولت الى منظمة ارهابية مسلحة وغيرت شكلها.

على الرغم من الاعمال القاتلة لـ بوكو حرام وبطريقة مثيرة للاهتمام فان المسؤولين الكبار الأمريكيين وبدون ان يكون لهم معلومات بحق المنظمة عبروا في كثير من الاحيان في عدم ضمهم في قائمة مراقبة الارهاب. بالاضافة الى ذلك فان نيجيريا التي تعرف بأنها مركز تجارة السلاح في افريقيا, فانها غير موجودة في لائحة دول التي عليها حظر على الأسلحة في قوائم الامم المتحدة. للفائدة ففي عام 1995 وضع الاتحاد الاوروبي على البلد حظر على السلاح ولكن تم ازالة الحظر في عام 1999. لكن الولايات المتحدة الامريكية وضعت منظمة بوكو حرام في لائحة المنظمات الارهابية في 13 نوفمبر / تشرين الثاني 2013. خبير القضايا الافريقية وليام منتير إن تعريف بوكو حرام بأنها منظمة ارهابية بالاصل هذا هو الشيء الذي كانت تطلبه, وبالتالي فانها ترى بزيادة الدعم الشعبي لها أكثر. وبما ان المسيحيين في البلد يتلقون المساعدة من الغرب و الولايات المتحدة الامريكية وبالتالي تعمل المنظمة الى تلقي المساعدة والدعم الاقتصادي الذي ياتي في المقدمة من العالم العربي. كما تتعلق بالتوزيع الغير متكافئ للدخل في البلد, ففي التصريح التي أدلت به وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلنتون في خلال زيارتها لنيجيريا: النزاع الدائر في نيجيريا ينبع من الهوة العميقة بين الفقر و الغنى وقلة الشفافية في الادارة و الفساد مما يقوض و يضعف مشروعية الحكومة, مما يؤكد عدم نجاح الادارة في هذا الوضع التي تعتمد الدولة على الولايات و الادارات المحلية. ففي هذا المعنى فان من المحقق وجود علاقة قوية بين الفقر و الصراع. لكن في تنسيق سياسات الطاقة و الأمن في الغرب لا يمكن اغفال بأن هذين العنصرين لتوسيع مجال التأثير و النفوذ وربح أكثر فعالية والجهود المبذولة لخلق مساحة يمكن السيطرة عليها وجعلها في متناول اليد.

ان افريقيا التي أصبحت ساحة صراع بين الشرق و الغرب في عهد الحرب الباردة, وبعد الحرب الباردة وفي عهد النظام العالمي ذو القطب الواحد أصبحت القارة التي دخلتها القوى المتنافسة الجديدة في العالم المعولم مثل الولايات المتحدة الامريكية و الصين وروسيا و الهند و انكلترا عملوا على زيادة الكفاءة بين المتنافسين للربح, ومن أجل ضمان استمرارية العالم في القطب الواحد اكتسبت أهمية كبيرة. اليوم هو المكان الذي يتواجد فيه 54 بلد, يتحدثون بـ 2 ألف لغة محلية, يعيش فيه قرابة 1 مليار من البشر, بمساحة 30 مليون كيلومتر مربع والتي هي أكبر بـ 7 مرات من الاتحاد الاوروبي و 3 مرات من الويلايات المتحدة الامريكية و القارة المليئة بالمشاكل مع المجتمع الدولي, ففي القرن 21 يعملون على تنمية و تطوير العلاقات في جميع المجالات والتي يأتي على رأسها الاقتصاد. اعتبارا من عام 2002 وبدخول افريقيا الى اهتمام السياسة الخارجية التركية يقول بعض المنتقدون " ماذا نحن فاعلون في افريقيا " واليوم بسبب " بوكو حرام " يتواصل المنافسين العالميين وقوة الجذب العالمية بالأسف و الحرج بسبب هذه الكلمات ومتأكد انا من المواقف ضد جهودهم لضم افريقيا الى مناطقهم النائية. ان القوة المستعمرة الكبرى لافريقيا من الماضي حتى هذه الايام هم الانكليز و الفرنسيين و البرتغال لكن في هذه الحقبة الجديدة والبيئة التنافسية الجديدة التي ظهرت من قبل الدول المختلفة بدؤوا في المواجهة وجها لوجه. على وجه الخصوص الصين الذي وضعت في المقام الاول النفط و الغاز في افريقيا والموارد الطبيعية و الاهتمام الذي أظهروه و المساعدة التي قدمت لدول افريقيا. ومشاريع البنى التحتية التي أقامتها والقروض التي أعطيت الى هذه البلدان بغض النظر عن النظام السياسي , ان الولايات المتحدة الامريكية في المقدمة ومعها الدول الغربية تعمل على التأثير بسياساتهم اتجاه الانطمة الافريقية , والعمل على تحييد وعدم فاعلية الضغوط التي أرادت الدول الغربية ان تطبقها على هذه الانظمة, وتعمل الولايات المتحدة الامريكية و الدول الاستعمارية القديمة على انتاج و ارسال سياسات جديدة باتجاه الدول الافريقية.

كل هذا الكلام الذي تم التحدث به في هذه الحقبة فان نيجيريا صاحبة 170 مليون نسمة فهي في وضع مهم كونها البلد الرئيسي في المنطقة. فهي تأتي بعد ليبيا في افريقيا فهي البلد الثاني بـ 37.2 مليار برميل من احتياطي النفط المؤكد. فهي أكبر احتياطي مؤكد للغاز في افريقيا وفي التصنيف العالمي لاحتيطي الغاز وحسب تصنيف المعطى في عام 2005 تحتل المرتبة السادسة. ان موارد النفط و الغاز هي مثل أي منطقة نفط في العالم , للأسف مثل ماهو معروف فهي تدار من قبل شركات النفط العالمية و المعروفة " الاخوات السبع " .هذه الفعاليات تسّير وتدار من خلال شركات المحلية مثل                              Nigeria Agip Oil Companyو İndo- Oil and Gas Nigeria Ltd التي بنيت من قبل شركات Shell  Exxonو Mobil, Chevronو Total وEni . لكن مع كل هذه الغنى في الغاز و النفط وعلى الرغم من الصادرات التي نسبة النفط و المنتجات النفطية فيها 95 بالمائة فان أكثر من نصف السكان يعملون بدولارين في اليوم فيما يمكن القول بأنها شروط العبودية الحديثة. طبعا هناك مجموعات محلية تسعى للحصول على حصة من الثروة و الغنى وتعني بـ خلق صراعات و نزاع في المنطقة. ان نيجيريا تبيع 29 بالمائة من نفطها الى الدول الأوروبية و 18 بالمائة الى الولايات المتحدة الامريكية . حيث مبيعات البلد من الغاز 31 بالمائة منها الى الدول الاوروبية وتاتي في المرتبة الثانية اليابان بـ 24 بالمائة.

في كل هذه المعطيات الواضحة فان الغرب لم يتجه الى افريقيا وبالاخص نيجيريا من اجل لا شيء. فان بعد الفوضى و النزاع الذي سيحصل في البلد سيكون هذا أقصر طريق مختصر لوضعها تحت السيطرة, مثلما حصل في العراق و أفغانستان باسم حقوق الانسان و الإرهاب وجر انتباه العالم على المنطقة وذلك يفهم على أنه تبرير و شرعنة التدخل العسكري. في الواقع الاقتراح المقدم من قبل وزير الخارجية الامريكي جون كيري للرئيس النيجيري كودلاك جوناتان: اعطاء التاكيدات من قبل الولايات المتحدة الامركية في موضوع انقاذ الفتيات المخطوفات وإنهاء عهد الارهاب في بعض المناطق ومنظمة بوكو حرام المتواجدة في بعض مناطق البلد وبأن تكون مستقرة تماما, ويمكن قراءة هذه المداخلة على أنها صوت الخطوات. وفقا للتصريح الذي ادلى به أبيدون أريمو المعروف في مجال الدفاع عن حقوق الانسان لمراسل وكانة اناضول, الوضع كما وصفه ( استناد الامبرالية على الباب الخلفي ) , " ان أحلامهم ستتحقق فهذه الانتفاضة ( بوكو حرام ) هو طفلهم. ان ورائهم الولايات المتحدة الامريكية فان كل ما يحصل في الشمال الشرقي فهو بالتأكيد مشروع زعزعة الاستقرار والمدعوم من قبل حكومة الولايات المتحدة الأمريكية " وفي التفسير المعطى و قال ان اعطاء الاذن بدخول الجنود الامريكيين الى نيجيريا فهذا يعني ان البلد " تم بيعها مسبقا للامبريالية التي في الكمين ". عند النظر من هذا الجانب لأي مكان من العالم هل قابل للتفكير ان لايكون هناك اي اتصال بأي شكل بين أي منظمة ارهابية مسلحة و وكالة الاستخبارات الامريكية CIA ؟ وبجانب هذا اسرائيل, ينبغي ان لا يفوت الانتباه الاعلان بانها سترسل فريق من الخبراء الى نيجيريا " لا يمكن ان يكون عرس بدون عبيد صادق ".

عند التفكير بان نيجيريا هي السوق الاكبر لـ واشنطن في افريقيا وتحتل المرتبة الخامسة من اكبر مزودي الولايات المتحدة الامريكية بالنفط, فانه من الواضح تماما أن تقوم الولايات المتحدة الامريكية بكل شيء من اجل التاكد من مثل هذه المصلحة الاستراتيجية الحيوية. ففي آذار من عام 2005 مجلس الاستخبارات القومي الامريكي ووفقا للتقرير المحضر و الذي يحمل العنوان " استخراج خريطة مستقبل جنوب الصحراء افريقيا " , ستكون نيجيريا دولة فاشلة في 2030, وقدرت أن تنهار البلاد بأكملها في 2015 وبينت بأن الظروف ستصعب. أو القيام بتمية و تطوير المشاريع و السيناريوهات من أجل تصعيب هذه الظروف و نضجها ويمكن ان يكونوا هم من يتلاعبون بها, في هذا الصدد يقومون بجلب الشروط المناسبة و الأرضية من اجل زمان ومكان التدخل, فلن يكون من الخطأ القول بأن بوكو حرام " مصممة خصيصا ". بالفعل فان الاحداث و الخطابات التي حصلت في الفترة الاخيرة والتي لم يتم التوافق عليها أدت الى انفصال المنظمة عن المجتمع كمنظمة مذهبية وإعطاء أهمية للوسائل الاقتصادية أكثر من الوسائل الدينية والتفافه بنموذج علماني مما يقف أمامنا كمؤشر مهم. في هذا الصدد فانه في نقطة الوظيفة بدلا من بوكو حرام في لغة الهوسا والتي تأتي بمعنى " أولاد الغرب " ينبغي القول بـ " يان بوكو " والتي ستكون أكثر ملائمة.

كنتيجة لذلك ان التطورات المهمة الاقليمية و العالمية التي تحدث على صعيد العلاقات الدولية وحول مستقبل نيجيريا فينبغي القيام بالاصلاحات اللازمة فيما يتعلق بالتنمية الاجتماعية و الاقتصادية و الخطط المناسبة و التوقعات بمحض ارادتهم ووضعها موضع التنفيذ. مثلما قال الرئيس السابق لجنوب افريقيا ثامن بيكي: " من أجل ولادة أفريقيا من جديد و بتثبيت أهدافها و برامجها من قبل الأفارقة, وفي حال كان الأفارقة هم أيضا المسؤولين عن النجاح و الفشل فسوف يكون من الممكن القيام بالنهضة الافريقية."

من أجل تعزيز مكان الظرف السياسي و الاقتصادي لـ نيجيريا اليوم, ينبغي التنمية العاجلة و الملحة لوضع السياسات التي تضمن تفعيل موقف البلاد في المجتمع الدولي.

قراءة 1523 مرات آخر تعديل على الجمعة, 30 أيار 2014 11:30
Hüseyin Caner AKKURT

Araştırmacı-Yazar

الدخول للتعليق

مجالس البحوث الاستراتيجية

مجلة ASSAM

ASSAM مجلة التحكيم الدولية
(ASSAM - UHAD)
Subscribe in a reader Facebook'ta Takip Edin Google+ Twitter'da Takip Edin Bülten Aboneliğinizi Yönetin

تسجيل الدخول

Address: Marmara Mahallesi Hurriyet Bulvari No:110/H Beylikdüzü / İstanbul / 34524 / Turkey
Tel: +90 555 000 58 00 email: info @ assam . org . tr