الأحد, 01 كانون2/يناير 2023 11:40

الكلمة الافتتاحية لمؤتمر أصام الدولي السادس لنموذج الوحدة الإسلامية

قيم الموضوع
(1 تصويت)

 (الشريحة-1) التحية:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين فلا عدوان إلا على الظالمين. والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى أهله وصحبه أجمعين.

الأخوة المشاركين بورقات بحثية من أفغانستان (1) الولايات المتحدة الأمريكية (1) البوسنة والهرسك (1) بوركينا فاسو (1) الجزائر (1) كندا (1) المغرب (1) فلسطين (1) الهند (1) كشمير (1) ليبيريا (1) ملاوي (1) ماليزيا (2) مصر (3) النيجر(1) أوزبكستان (1) باكستان (4) سنغافورة (2) سورية (1) تركيا (13)، والأخوة المستمعين والضيوف من كل ركن من أركان الجغرافيا الإسلامية، الأخوة اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي، ورئيس وأعضاء أسدر وأصّام، أصدقائي، أحييكم جميعا بكل احترام وتقدير.

 

أود أن أرحب بكل المشاركين الذي كرموا المؤتمر بحضورهم:

الرقم التسلسلي

الدولة

الوظيفة

المنصب

الاسم واللقب

1

تلاوة القرآن الكريم

إمام مسجد آيا صوفيا

البروفسور الدكتور

محمد أمين أي

2

التحية

رئيس مجلس إدارة أسدر

الرائد المتقاعد

مصطفى حاجي مصطفى أوغوللاري

3

رئيس اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي

الصيدلي

أيوب أكبال

4

الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

البروفسور الدكتور

علي محي الدين القرة داغي

5

جامعة ماليزيا الإسلامية

البروفسور الدكتور

عثمان بكار

6

نائب رئيس مجلس إدارة أصّام

 

نجم الدين كلش

7

مديرو الجلسات

إلى أكاديميينا الكرام الذين يتولون إدارة مؤتمرنا

البروفسور الدكتور

جنكيز تورامان

8

مديرو الجلسات

 

 

أفغانستان

إلى أكاديميينا الكرام الذين يتولون إدارة مؤتمرنا

البروفسور الدكتور

أنصار نيشانجي

9

البروفسور الدكتور

يعقوب بلوط

10

البروفسور الدكتور

أتيلّا باطور

11

البروفسور الدكتور

أيهان أورهان

12

مرشح الدكتوراه

رمضان علي محمود

13

الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

 

 

 

 

الدكتور

غولام نابي فاسي

14

البوسنة والهرسك

المحاضر الدكتور

أدمير مولاوسمانوفيتش

15

بوركينا فاسو

الدكتور

كومباوري بوكاري

16

الجزائر

الدكتور

أمينة بوقروز

17

تشاد

الدكتور

أحمد أوجلي عبد الواحد

18

المغرب

عضو التدريس الدكتور 

سيدرا طارق جميل

19

فلسطين

المحامي الباحث المحلل

يزن شوباكي

20

الهند

مرشح الدكتوراه

اعجاز بشور لونة

21

كشمير

عضو بحث

 رياض الخالق

22

ليبيريا

عضو التدريس الدكتور

عبد الله م. كابا

23

ملاوي

 

شيخ ادريسا محمد

24

ماليزيا

عضو التدريس الدكتور المساعد

محمد حازمي محمد رسلي

25

ماليزيا

 

مصر

عضو التدريس الدكتور

شاهيلة اينون يوسف

26

الدكتور

عصام عبد الشافي

27

 

 مصر

 

النيجر

الدكتور

أحمد مولانا

28

Dr.

م. سحر زكي قابل

29

الباحث

منصور الهاماني

30

أوزبكستان

البروفسور الدكتور

إلهومجون آي بكمرزاييف

31

  باكستان

اللواء المتقاعد الدكتور

شاهيد هاشمت

32

 

 

باكستان

سنغافورا

مرشح الدكتوراه

محمد نذير خان

33

الباحث

محمد منير

34

مرشح الدكتوراه

شاه فهد يوسفزاي

35

المحاضر الدكتور

حكمت الله بابو صاحب

36

سنغافورا

سورية

الباحث

محمد شهزاد

37

الدكتور

أحمد زيدان

38

 

 

 

 

 

 

تركيا

المحاضر الدكتور

أحمد ن. أوزدال

39

تركيا

الدكتور

عبد القادر توران

40

البروفسور الدكتور

جنكيز تورامان

41

المحاضر الدكتور

حسين شيهانلي اوغلو

42

البروفسور الدكتور

مسعود حقي جاشين

43

البروفسور الدكتور

أيهان أورهان

44

مرشح الدكتوراه

إركان أوفلاز

45

الباحث الدكتور البيطري

محمد طاش

46

مرشح الدكتوراه

عاصم أوزتورك

47

الباحث

أوميت باغاتور

48

البروفسور الدكتور

يعقوب بلوط

49

الدكتور عضو البحث

م. ميراج أرسلان

50

 

مرشح الدكتوراه

أغوزهان أكينر

وأود أن أشكر فريقنا التقني، الذي أسس وأدار البنية التحتية التقنية لمؤتمرنا.

 

أهلا وسهلا بكم.

بمشاركتكم شرفتم مؤتمرنا.

وأضفتم لها معنى.

أقدم لكم تحياتي.

 

رأينا أنه من المناسب عقد مؤتمرنا هذا العام باستخدام طريقة مؤتمر الفيديو.

 

وأقدم أيضا شكري لكل من وقف مع مركز المدافعين عن العدالة للدراسات الاستراتيجية أصّام:

وأود أن أعرب عن امتناننا لاتحاد المنظمات غير الأهلية في العالم الإسلامي، والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وجمعية المدافعين عن العدالة.

 

أكاديميينا الكرام من داخل الوطن ومن الدول الإسلامية الذين شاركوا بورقات بحثية.

وإلى منسوبي الإعلام المرئي والمكتوب.

أشركم جميعا من كل قلبي.

 

إن مؤتمرنا هو مبادرة من مبادرات المجتمع المدني.

أريد أن أواصل خطابي وفق العناوين الظاهرة في الشريحة.

 

(الشريحة-2) خطة العرض:

  1. هدف المؤتمر
  2. القيمة الجيوسياسية للجغرافيا الإسلامية
  3. الحالة الراهنة للجغرافية الإسلامية
  4. مؤتمرات أصّام خلال مراحل الدول الإسلامية
  5. إعلانات مؤتمر الاتحاد الإسلامي الأول والثاني والثالث والرابع والخامس
  1. في مؤتمرنا، مؤتمر أصّام الدولي السادس، سيتم النظر في موضوع "تحديد أسس ومبادئ النظام العام والأمن المشترك من أجل الوحدة الإسلامية" تحت الموضوع الرئيسي "جهاز الأمن العام والأمن الداخلي لنموذج كونفدرالية آسريقيا".

 

(الشريحة-3) أعزائي المشاركين،

هدف مؤتمرات أصام الدولية للوحدة الإسلامية:

تقديم نموذج للعالم الإسلامي من خلال تحديد المؤسسات الضرورية للدول الإسلامية لتجتمع تحت إرادة مشتركة والتشريعات المناسبة الذي ستخضع له هذه المؤسسات.

 

(الشريحة-4) الغرض من مؤتمرنا السادس مع الموضوع الرئيسي "منظمة النظام العام والأمن الداخلي لنموذج اتحاد آسريقيا " الهدف من مؤتمرنا السادس بموضوع الرئيسي "منظومة دفاع كونفدرالية آسريقيا" "تحت عنوان "تحديد أسس ومبادئ نظام الدفاع المشترك للوحدة الإسلامية"، والذي سيستمر حتى الساعة 19.30 من يوم غد، هو أيضا؛

وزارة الشؤون الداخلية لنموذج كونفدرالية آسريقيا، الذي يُدار من المركز:

التنظيم المركزي والصلاحيات والمسؤوليات،

2) التنظيم والصلاحيات والمسؤوليات في الفدراليات الإقليمية (الشرطة، الدرك، خفر السواحل وأمن الحدود)،

التنظيم والصلاحيات والمسؤوليات في الدول الوطنية (الشرطة، الدرك، خفر السواحل وأمن الحدود)،

تنظيم وصلاحيات ومسؤوليات وزارة الشؤون الداخلية لنموذج اتحاد الدول الإسلامية آسريقيا، (الإدارة المحلية والأمن في المدن والمناطق الريفية والمناطق الساحلية والحدودية)

هي نتائج؛

 

آمل أن يكون من المفيد إعادة تقييم الجغرافيا الإسلامية معًا قبل الانتقال إلى موضوع المؤتمر.

 

 (الشريحة-5) القيمة الجغرافية السياسية للجغرافيا الإسلامية (قارة آسريقيا)

 

(الشريحة-6) ومن بين 57 دولة إسلامية تقع 28 دولة في القارة الآسيوية و25 في القارة الإفريقية و4 في القارة الأوروبية

مع الأخذ بعين الاعتبار الجغرافيا التي يقوم عليها العالم الإسلامي، والقارتين الآسيوية والأفريقية، حيث توجد الدول الإسلامية بشكل رئيسي، للإشارة إلى الخصائص التي تعطيها هذه الجغرافيا للناس وخلق مفهوم جيوسياسي بديل لأوراسيا، فإن تأهيل الجغرافيا الإسلامية بوصفه آسريقيا هو في نطاق الدراسات أصّام.

 

تشكل الدول المسلمة البالغ عددها 57 من أصل 206 دولة في العالم (إجمالي أعضاء الأمم المتحدة 206: 193، مراقب: 2، أخرى: 11) أي (27٪ من عدد الأعضاء).

7,916.525. 1,859.779. 1,859.779 مليار (23.49% من سكان العالم) من 7,916,525 مليار هم من سكان الدول الإسلامية، و30.9 مليون كم2 (20.6 % من أراضي العالم) من 150 مليون كم2 هي أراضي 57 دولة إسلامية.

 

 (الشريحة-7) تمتلك العالم الإسلامي 55.5% من احتياطي البترول في العالم، و46.5% من إنتاجها، وتمتلك 64%[1]من احتياطي الغاز الطبيعي، و34% من إنتاجها؛

ومن خلال الجمع بين موقعها الجيوسياسي وقيمها الحضارية المشتركة وتراكمها التاريخي مع إمكانياتها وجهودها وأهدافها، فإنها لديها القدرة على أن تصبح القوة العظمى للمستقبل في جغرافيا آسريقيا.

 

(الشريحة-8) الحالة الراهنة للجغرافية الإسلامية

(الشريحة-9) على الرغم من الإمكانيات الحقيقية للدول التي تشكل العالم الإسلامي؛

  • أصبحت اليوم من أكثر المناطق التي يتم التدخل في أراضيها،
  • دولها أكثر الدول إشغالا للأمم المتحدة،
  • والتي دائما ما توجد على أراضيها الرعب والفوضى،
  • والتي تدار ثرواتها من قبل القوى الأجنبية
  • يتم فيها الإخلال بحقوق الإنسان وحرياته،

(الشريحة-10)

  • والتي تعاني من خلل توزيع الدخل،
  • يسيطر عليها عدم الاستقرار السياسي والاجتماعي والاقتصادي،
  • والتي تحتاج وتطلب دعم ومساعدة مراكز القوى الخارجية لحل المشاكل الداخلية،

حيث تقع ضمن البلدان السالفة الذكر.

إن إيماننا هو أن هذا الاضطهاد سيكون عاملاً مهماً يقود الدول الإسلامية إلى الوحدة.

 

(الشريحة-11) مجالات الأنشطة الأساسية للدولة

تنشأ الدول من أجل إقامة العدل.

والعدالة تتطلب القوة.

لذلك، يجب إجراء الأمن الداخلي والدفاع الخارجي من المركز.

كما يجب أن يتم تمثيل الدول أمام الدول الأجنبية من المركز.

وهذا يعني أنه تم إنشاء دولة في جغرافية تهيمن عليها إرادة مشتركة، حيث يتم إدارة العدالة والأمن الداخلي والدفاع الخارجي والشؤون الخارجية من المركز.

 

(الشريحة-12) مؤتمرات أصّام خلال مراحل الدول الإسلامية

 

(الشريحة-13) الغرض من مؤتمرات أصّام الدولية؛

لقد تم التخطيط لمؤتمرات تسلسلية لضمان الكشف عن المؤسسات والتشريعات التي ينبغي أن تكون هذه المؤسسات كنموذج من أجل أن تجتمع البلدان الإسلامية تحت إرادة مشتركة.

من الممكن لـ 57 دولة إسلامية التخلص من الاضطرابات التي تعيشها والوصول إلى القوة التي تستحقها وجعل أراضيها والعالم مكانًا للسلام والهدوء من خلال جمعهم تحت إرادة واحدة.

(الشريحة-14) الموضوعات الرئيسية لسلسلة "مؤتمرات أصّام الدولية للوحدة الإسلامية" والتي من المقرر عقدها كل عام اعتبارًا من 2017، مع مراعاة المجالات الرئيسية لنشاط الدول:

  1. تحديد شكل الحكم وقوانين أجهزته من أجل الوحدة الإسلامية (2017)،
  2. تحديد أسس ومبادئ التعاون الاقتصادي من أجل الوحدة الإسلامية (2018)،
  3. تحديد أسس ومبادئ التعاون الاقتصادي من أجل الوحدة الإسلامية (2019
  4. تحديد أسس ومبادئ نظام الدفاع المشترك من أجل الوحدة الإسلامية (2020)،
  5. تحديد أسس ومبادئ السياسة الخارجية المشتركة من أجل الوحدة الإسلامية (2021)،
  6. تحديد أسس ومبادئ النظام العام والأمن المشترك من أجل الوحدة الإسلامية (2022)،
  7. تحديد أصول ومبادئ نظام العدالة الموحدة من أجل الوحدة الإسلامية (2023)،

وسيتم التأكد من أن المؤسسات المطلوبة لتجمع الدول الإسلامية تحت وصية واحدة وأن تشريعات هذه المؤسسات سوف يتم الكشف عنها كنموذج.

 

(الشريحة-15) مؤتمر أصّام الأول

تم التخطيط للمؤتمر الأول وتنفيذه في 23-24 نوفمبر 2017 بعنوان "أشكال الحكم من الماضي إلى المستقبل". شارك في المؤتمر ممثلون وأكاديميون من 28 دولة وقدمت 31 ورقة بحثية.

(الشريحة-16) باختصار في الإعلان الصادر في نهاية المؤتمر:

يجب على الدول الإسلامية التي توجد بشكل مكثف في جغرافيا آسيا وأفريقيا "آسريقيا" أن تجتمع تحت إرادة واحدة، ومن أجل القيام بذلك على وجه السرعة يجب إحداث "وزارة الوحدة الإسلامية في وزراء كل دولة إسلامية وإنشاء "برلمان الدول الإسلامية" نشط بشكل دائم " من أجل رفاهية الأمم الإسلامية، وأمن وبقاء الدول التي أنشأتها، وإحلال السلام ونشره في العالم، وهيمنة العدالة، وصعود العالم الإسلامي كقوة عظمى على الساحة الدولية مرة أخرى.

في البداية لمجلس نواب الدول الإسلامية:

  • يجب أن تعمل "كهيئة لإدارة أزمات الدول الإسلامية" من خلال تقديم حلول للمشاكل بين الدول الإسلامية والصراعات الداخلية للدول الإسلامية.
  • وهدفها إقامة مؤسسات تجمع الدول الإسلامية تحت إرادة واحدة،

تم إعلان ذلك.

(الشريحة-17) نموذج دستور أصّام للوحدة الإسلامية:

في نهاية مؤتمرنا الأول، تمت صياغة دستور شامل يمكن أن يكون نموذجًا. تم نشر "دستور اتحاد الدول الإسلامية" على موقع أصّام كنموذج، وهو مؤلف من 63 صفحة و181 مقالة، باللغات التركية والعربية والإنجليزية.

(الشريحة-18)

وفقًا لـ "لنموذج دستور جمهورية الكونفدرالية الإسلامية لاتحاد الدول الإسلامية آسريقيا" الذي تم تحضيره؛

في مجال أنشطة الكونفدرالية الخمسة،

فدراليات الدول الإسلامية الإقليمية في 6 مجالات نشاط،

الدول الوطنية مخولة أيضًا في 10 مجالات نشاط.

تصور أصّام للوحدة الإسلامية (الشريحة-19)

رؤية أصّام خلال مراحل الدول الإسلامية

كأصّام: (الشريحة-20)

  • يرى أن تشكيل الوحدة الإسلامية ضرورة للعصر.
  • نحن نقبل أن تكون هذه الضرورة هي الشرط الأول لوحدة المجتمع الإسلامي.

 

في المرحلة الأولى (الشريحة-21)

لقد وضعت أصّام خارطة طريق لاستكمال الوحدة الإسلامية مع نموذج دستورها، وقيّمت أن الدول الإسلامية يمكن أن تتحد تحت إرادة على أربع مراحل.

 

بداية: (المرحلة الأولى)

وينبغي أن يشكل بشكل دائم "برلمان الدول الإسلامية"، الذي تحدده قوته وإمكانياته وسلطته وبنيته وعدد أعضائه ودستوره وقوانينه وقوانينه، التي تمثل الإرادة المشتركة لـ 57 بلدا إسلاميا، ثم إنشاء هيكل "كونفدرالية البلدان الإسلامية".

 

المرحلة الثانية (الشريحة-22)

كخطوة ثانية:

  • في حين أن جهود كونفدرالية الدول الإسلامية لتحديد إجراءات ومبادئ العدالة والأمن (داخليًا وخارجيًا) والسياسة الخارجية المشتركة، وهي مجالات المسؤولية الرئيسية للدول، يجب إنشاء "البرلمانات الإقليمية للدول الإسلامية"، حيث يتم تمثيل الإرادات المشتركة للدول الإسلامية العرقية والمتقاربة جغرافيًا. وبقرارات البرلمانات، يجب تحويلها إلى هيكل "دول فدرالية إسلامية إقليمية".

 

  • (الشريحة-23) يجب أن يتم تجميع فدراليات الدول الإسلامية الإقليمية في 9 مناطق جغرافية مختلفة، مع مراعاة قربها الجغرافي والعرقي.
  • هذا التجمع كما هو ظاهر على الشريحة:

 

·       الشرق الأوسط

[12 دولة]،

 

·       آسيا الوسطى

[8 دول]،

 

·       الشرق الأدنى

[4 دول]،

·       جنوب شرق آسيا [4 دول]،

·       شمال أفريقيا

[6 دول]،

·       شرق أفريقيا

[6 دول]،

 

·       شمال غرب أفريقيا [7 دول]،

 

·       جنوب غرب أفريقيا

[6 دول]،

·       أوروبا

[4 دول].

1.     12 دولة إسلامية في الشرق الأوسط (البحرين، الإمارات العربية المتحدة، فلسطين، العراق، قطر، الكويت، لبنان، سوريا، المملكة العربية السعودية، عمان، الأردن، اليمن)،

2.     ثماني دول إسلامية في آسيا الوسطى (أذربيجان، أوزبكستان، الجمهورية التركية لشمال قبرص، تركمانستان، تركيا، طاجيكستان، قيرغيزستان، كازاخستان)،

3.     أربعة، دول الشرق الأدنى الإسلامية، (أفغانستان، بنغلاديش، إيران، باكستان)،

4.     أربعة، الدول الإسلامية في جنوب شرق آسيا (بروناي، إندونيسيا، ماليزيا، جزر المالديف)،

5.     ستة، الدول الإسلامية في شمال أفريقيا (الجزائر، تشاد، المغرب، ليبيا، مصر، تونس)،

6.     ست دول إسلامية في شرق أفريقيا (حوض البحر الأحمر) (إريتريا، جزر القمر، جيبوتي، السودان، الصومال، موزامبيق)،

7.     سبعة، الدول الإسلامية في شمال غرب أفريقيا-أمريكا الجنوبية (غامبيا، غينيا، غينيا-بيساو، مالي، موريتانيا، السنغال، سيراليون

8.     ستة، الدول الإسلامية في جنوب غرب أفريقيا (بنين، بوركينا فاسو، ساحل العاج، الكاميرون، النيجر، نيجيريا)،

9.     أربعة، الدول الإسلامية في أوروبا (ألبانيا والبوسنة والهرسك وكوسوفو ومقدونيا)،

(الشريحة-24) في هذه المرحلة، ينبغي تشكيل كونفدرالية الدول الإسلامية والفدراليات الإقليمية للبلدان الإسلامية البالغ عددها تسعة.

 

(الشريحة-25) المرحلة الثالثة؛

بعد الانتهاء من تشكيل الفدراليات الإقليمية للدول الإسلامية؛

  • يجب تعزيز الإدارات المركزية لـ"الكونفدراليات الإقليمية الإسلامية" وتحويلها إلى فدراليات، ويجب ربط كل "فدراليات الدول الإسلامية الإقليمية" بـ "كونفدرالية الدول الإسلامية" كاتحاد كونفدرالي.

 

(الشريحة-26) وبالتالي، من خلال استكمال الارتباط الهرمي لاتحاد كونفدرالية الدول الإسلامية آسريقيا،

بدون تغيير الحدود الوطنية وهيكل البلدان الإسلامية الـ 57 (28 في آسيا، و25 في أفريقيا، و4 في أوروبا) في آسريقيا، من الممكن ضمان توفير الوحدة الإسلامية من خلال الاجتماع في ظل هيكل كونفدرالية شكلته تسع اتحادات إقليمية وهذه الفدراليات الإسلامية الإقليمية وفقاً لمحنتها العرقية والجغرافية.

 

(الشريحة-26) المرحلة الرابعة (1)؛ 

بعد اكتمال الهيكل الهرمي؛

  • يتم تمثيل الإرادة المركزية المشتركة في "محلس كونفدرالية الدول الإسلامية" والإرادة المشتركة للكيانات الإقليمية في "مجالس الفدراليات الإقليمية للبلدان الإسلامية".
  • يجب تشكيل "الهيئات التنفيذية" المرتبطة بالمجالس.
  • يجب تاسيس "دواوين العدالة" التي تكون بمركز هيئات التنفيذ الإقليمية والمركزية وتشكيل "قوات التدخل السريع" التي ستقوم بتنفيذ القرارات الصادرة من دواوين العدالة.

 

(الشريحة-28) المرحلة الرابعة (2)؛

  • يجب عمل تنظيم من أجل "النظام العام والأمن الداخلي"
  • يجب تأسيس "التعاون في انتاج الصناعات الدفاعية" وتنظيم " التحالف الدفاعي " من أجل ضمان الأمن الخارجي.
  • يجب تشكيل تنظيم من أجل تحديد وتطبيق "السياسات الخارجية".
  • ينبغي إقامة "تعاون اقتصادي"،
  • بالنسبة لكونفدرالية الدول الإسلامية وفدراليات الدول الإسلامية الإقليمية، ينبغي إنشاء "النظام القضائي" مستقل يتكون من" حقوق الإنسان" و"المحاكم الجنائية" على أنظمة العدالة في الدول الأعضاء.

يمكن القول أنه بعد اكتمال هذا التنظيم تحققت الوحدة الإسلامية.

نتيجة للمؤتمر أصّام الدولي الأول للوحدة الإسلامية، أصبح من الممكن إنشاء مثل هذا النموذج.

 

(الشريحة-29) مؤتمر أصّام الدولي الثاني للوحدة الإسلامية

أود أن أتحدث بإيجاز عن مؤتمرنا الثاني، الذي له نتائج نهتم بها.

مؤتمر أصّام الدولي الثاني للوحدة الإسلامية:

أجريت بتاريخ (01-02 نوفمبر 2018) مع الموضوع الرئيسي "الاقتصاد الإسلامي والنظم الاقتصادية"، تم تقديم 57 ورقة من قبل 66 أكاديميا من 15 دولة في المؤتمر.

(الشريحة-30) في الإعلان الصادر في نهاية المؤتمر؛

ولكي تصل الدول الإسلامية إلى مستوى من الازدهار يفوق المعايير العالمية وتنال استقلالها الاقتصادي؛ ينبغي تنفيذ نظام التعاون الاقتصادي في البلدان الإسلامية باستخدام تكنولوجيا العصر، وتشجيع الإنتاج، القائم على تبادل السلع والخدمات، وبدون فوائد، وحماية رأس المال العامل والمستهلك، وتوفير توزيع عادل للدخل، وغير متأثر بالتلاعب الاحتيالي للقوى العالمية، ووجود نظام تداول نقدي مستقل، كخطوة ثانية نحو الاتحاد الإسلامي، لهذا السبب، من الضروري إنشاء نظام اقتصادي إسلامي.

 

(الشريحة-31)

  • تأسيس اتحاد جمركي بين الدول الإسلامية،
  • إقامة سوق مشتركة بين الدول الإسلامية،
  • قبول الوحدة النقدية بين الدول الإسلامية،
  • إقامة مناطق تجارية بين أعضاء الاتحاد،
  • إنشاء المحاكم التجارية والأوقاف والغرف التجارية التابعة للاتحاد،
  • منح مؤسسة الزكاة هوية مؤسسية تحت سيطرة الدول في شكل صندوق مشترك،
  • إنشاء عملة الدينار الإلكترونية الإسلامية (دينار آسريقي)،
  • إنشاء صندوق مشترك لحوافز الإنتاج والبحث والتطوير،
  • (الشريحة-31) العمل على تخطيط الموارد مع صندوق الاستثمار المشترك،
  • إنشاء منظمة مشتركة لأنشطة البحث والتطوير والابتكار،
  • إقامة نظم تعاونية بين الدول الإسلامية في قطاعات التعدين والطاقة والزراعة والنقل والاتصالات والغذاء في الدول الإسلامية ودعم المؤسسات المالية الإسلامية،
  • إنشاء مركز آسريقيا للتحويل المالي المصرفي (ASRICA-BAFAM

 

  • (الشريحة-33) اتخاذ تدابير لزيادة حجم التجارة الخارجية بين البلدان الأعضاء،
  • إنشاء المراكز التجارية وعقد اتفاقيات التجارة التفضيلية بين الدول الإسلامية،
  • تنمية التقارب الثقافي بين الدول الإسلامية في مزيج اللغة والدين والتاريخ، وإقامة إرادة سياسية قوية،
  • وأعلن أنه ضروري وقدم الإعلان إلى الجمهور العالمي على موقع أصّام على الإنترنت.

 

(الشريحة-34) مؤتمر أصّام الدولي الثاني للوحدة الإسلامية

 أود أن أذكر بإيجاز مؤتمرنا الثالث، الذي كان له نتائج مهمة.

مؤتمرنا:

أجريت بتاريخ (19-20 ديسمبر 2019) تحت عنوان "تحديد إجراءات ومبادئ الإنتاج الصناعي الدفاعي المشترك للاتحاد الإسلامي"، تحت الموضوع الرئيسي "إنتاج صناعة الدفاع المشترك لآسريقيا"، بمشاركة ممثلين من 45 دولة وقدمت في المؤتمر 44 ورقة بحثية من قبل 45 أكاديمي من 10 دول.

 

(الشريحة-35) وفي نهاية المؤتمر، يتمثل أحد الشروط الرئيسية للاستقلال وكونه سلطة ذات سيادة في الحاجة إلى إنتاج الأسلحة التي تستخدمها البلدان بنفسها؛

  • في مجلس وزراء كونفدرالية الدول الإسلامية آسريقيا، تعد وزارة صناعة الدفاع واحدة من خمس وزارات وتتكون من تسعة أفرع كما هو ظاهر في العرض مرتبطة بالمركز،

 

  • (الشريحة-36) المتعلقة بوزارة الدفاع:
    • مخزونات المنتجات،
    • تحديد الاحتياجات،
    • التخزين والتوزيع،
    • التحديث،
    • المعاصرة،
    • الفصل لـ (الخردة - الحطام - المواد الصدئة)،
    • الاكتساب وإعادة التدوير

الأنشطة التي تضطلع بها وزارة الصناعة الدفاعية؛

  • (الشريحة-37) إنشاء "رئاسات الصناعة الدفاعية" في تسع فدراليات إقليمية إسلامية، تابعة لوزارة صناعة الدفاع، و "رئاسات الصناعة الدفاعية" داخل الدول الوطنية في ظل هذه الرئاسات،
  • فيما بتعلق بإنتاج منتجات صناعة الدفاع البري والبحري والجوي والدفاع الجوي والفضاء والسيبرانية والإلكترونية؛
    • "الفدراليات الإقليمية للدول الإسلامية" للمقاولين الرئيسيين؛
    • المقاولين من الباطن، كجزء من الدول الوطنية،

 

  • (الشريحة-38) في مناطق المقاولين الرئيسيين والفرعيين للإنتاج الصناعي الدفاعي، المتعلقة بالمنتج الصناعي الدفاعي الذي تنتجه؛
    • البحث والتطوير،
    • توحيد المقاييس،
    • الشهادة،
    • الاعتماد،
    • الترميز و
    • الصيانة والإصلاح

تأسيس مراكز لها،

 

  • (الشريحة-39) إنشاء فروع العلوم الرئيسية في المدارس الثانوية المهنية والمدارس الثانوية المهنية والجامعات ذات الصلة بمنتجات الصناعة الدفاعية المخصصة للفدراليات الإسلامية الإقليمية والدول الوطنية المعينة كمقاولين رئيسيين ومقاولين من تحت لصناعة الدفاع،

يتم عرض الإعلانات المعلنة والمعدة حسب الاقتضاء على الجمهور العالمي على موقع آصّام على الويب.

 

(الشريحة-40) مؤتمر أصّام الدولي الرابع للوحدة الإسلامية

 أود أن أذكر بإيجاز مؤتمرنا الرابع، الذي كان له نتائج مهمة.

مؤتمرنا الرابع؛

أجريت بتاريخ (21/12/2020) تحت عنوان "تحديد إجراءات ومبادئ نظام الإنتاج الصناعي الدفاعي المشترك للاتحاد الإسلامي"، تحت الموضوع الرئيسي "نظام إنتاج صناعة الدفاع المشترك لآسريقيا"، بمشاركة ممثلين من 15 دولة وقدمت في المؤتمر 27 ورقة بحثية من قبل 31 أكاديمي.

 

(الشريحة-41) في البيان الذي نشر في نهاية المؤتمر،

إن أحد الشروط الأساسية للاستقلال وكونها سلطة ذات سيادة هو أن يتم الدفاع عن البلدان من المركز؛

ولهذا السبب تشكل وزارة الدفاع واحدة من مجالات النشاط الخمسة التي يتعين على الاتحاد تنفيذها من المركز، و 

 

  • (الشريحة-42) التنظيمات الدفاعية لوحدة دول آسريقيا الإسلامية

وزارة الدفاع

ومن المتصوّر تشكيله من رئيس الأركان العامة وقادة القوات البرية والبحرية والجوية والدفاع الجوي والصواريخ والأمن الإلكتروني والسيبراني إضافةً إلى "قادة الجيوش التي في مستوى العمليات المشتركة" المتمركزة في مركز كل واحدة من الفدراليات الإقليمية التسعة المحددين.

(الشريحة-43) وفقاً للمادة 117 من نموذج دستور كونفدرالية الدول الإسلامية؛ فإنه تصور إنشاء "مجلس الأمن للجمهورية الكونفدرالية" برئاسة رئيس الجمهورية الكونفدرالية ومشاركة نائب رئيس الجمهورية الكونفدرالية ورؤساء الجمهوريات الفدرالية الإقليمية ووزراء العدل والدفاع الوطني والداخلية والخارجية ورئيس الأركان وقادة القوات البرية واليحرية والجوية وقادة القوات المشتركة.

(الشريحة-44) (الشريحة-45) وقد أُسندت إلى قيادات العمليات المشتركة السيطرة العملياتية وجرى نشرها في مراكز الدول الوطنية؛ (المرفق-G، المرفق-H)

  • (الشريحة-46) كعنصر محارب والدعم القتالي من المعتقد أنه يجب تشكيل؛
  • قيادة الفيلق 36 في القوات البرية،
  • في القوات البحرية: قيادة ثلاثة فرق بحرية وثلاثة أساطيل وثلاثة قيادات مضائق،
  • في القوات الجوية؛ تسع قيادات استراتيجية وتسع تكتيكية مع تسع قيادات صواريخ
  • في قيادة الدفاع الجوي؛ تسع قيادات قواعد رادار وتسع قيادات دفاع جوي وصاروخي،
  • في قيادة الأمن السيبراني والإلكتروني؛ تسع قيادات أمن إلكتروني وتسع قيادات حرب إلكترونية،

تم تصور إنشاء كل ما ذكر.

  • (الشريحة-47) كعنصر دعم الخدمة القتالية؛
  • تسع قيادات دعم لوجستي لكل من قيادات الدفاع البري والبحري والجوي والصاروخي وقيادات القوة الإلكترونية والسيبرانية،
  • تسع قيادات تدريب لكل من قيادات القوة ما عدا القوات البحرية وأربع قيادات تدريب للقوات البحرية،
  • قيادات قواعد وموانئ في قيادة القوات البحرية وتسع قيادات قواعد وميادين في قيادة القوات الجوية،

تم تصور إنشاء كل ما ذكر.

  • (الشريحة-48) القوات والمؤسسات والوحدات المرتبطة بقيادة العمليات المشتركة في المناطق الفيدرالية

            يجب تخصيص قيادات القتال والدعم القتالي والخدمات القتالية وفروعها في جغرافيا كل فدرالية إقليمية للسيطرة التشغيلية لقيادة العمليات المشتركة للفدراليات الإسلامية الإقليمية. (المرفق-I)

 

(الشريحة-49) مؤتمر أصّام الدولي الخامس للوحدة الإسلامية

أود أن أقدم معلومات موجزة عن مؤتمرنا الخامس الذي عقدناه العام الماضي.

(الشريحة-50) في مؤتمرنا الخامس؛

تم إجراء إجراءات ومبادئ السياسة الخارجية من خلال طريقة الفيديو كنفرانس تحت عنوان "تحليل السياسة الخارجية لكونفدرالية آسريقيا" وتم تقديم 34 ورقة في مؤتمر من قبل 34 أكاديميًا من 16 دولة من أجل تحديد علاقات نموذج الكونفدرالية مع جيرانه والقوى العالمية، وحقوقه ومصالحه في المناطق الجغرافية المجاورة والبحار الداخلية والمحيطات، والشبكة الدبلوماسية التي سيتم تشكيلها في دول العالم، ونظام التمثيل الأجنبي من مركزه، الفيدراليات الإقليمية والدول الوطنية، "نموذج شراكة الوحدة الإسلامية" الذي عقد في 18-19 ديسمبر 2021.  

 

(الشريحة-51) في البيان الذي نشر في نهاية المؤتمر:

جاءت نتيجة المؤتمر الخامس في جزأين.

الجزئ الأول أسس ومبادئ السياسة الخارجية التي يتعين على الدول الإسلامية تنفيذها حتى إنشاء نموذج اتحاد آسريقيا،

في الجزء الثاني؛ تم فحص أسس ومبادئ السياسة الخارجية التي سيتم تنفيذها بعد إنشاء نموذج اتحاد آسريقيا.

 

  • (الشريحة-52) العالم الإسلامي في المرحلة التي ستمر بتأسيس نموذج اتحاد آسريقيا:
    • يجب أن تدرك أن جغرافيتها قد تحولت إلى منطقة لحرب عالمية ثالثة غير معلنة وسرية وخبيثة وقذرة وغير متكافئة، حيث تقاتل العناصر العرقية والطائفية داخل الهياكل الموحدة للبلدان مع بعضها البعض، من أجل الخروج منتصرا من هذه الحرب، يجب على الدول الإسلامية أن تتحد تحت إرادة ملموسة، ويجب أن تتخذ الخطوات بسرعة.
    • العالم الإسلامي في حاجة ماسة إلى منظمة جديدة تعمل بشكل مستقل عن الأمم المتحدة ومراكز القوة المعروفة للمساعدة في إعادة الاستقرار في البلدان الإسلامية حيث يسود فيها أزمات الأمن الداخلي، والأمن الخارجي، والأزمات الاقتصادية، والاجتماعية، والسياسية.
    • هناك حاجة إلى قوة مختلفة عن منظمة التعاون الإسلامي، التي تتكون من دول لها خصائص الدولة الإسلامية، ملتزمة بالامتثال لقواعدها والمساهمة فيها ولديها قدرات وصلاحيات تشغيلية.
    • (الشريحة-53) يمكن حل الاضطرابات السائدة في كشمير وأفغانستان وسوريا والعراق وليبيا واليمن والصومال والسودان وفلسطين بمنظمة سيشكلها العالم الإسلامي دون إشراك أي شخص آخر. يمكن أن تكون هذه المنظمة أيضًا جوهر الوحدة الإسلامية. يمكن تسميتها "كونفدرالية إدارة أزمات الدول الإسلامية".

 

  • (الشريحة-54) كونفدرالية إدارة أزمة الدول الإسلامية.
    • يجب أن تتكون من دول طوعية تستوفي المعايير المطلوبة.
    • ينبغي أن تكون الدول قادرة على الانضمام والالتزام بهذه المنظمة من خلال المعاهدات.
    • يجب أن يكون لها مجلس عامل دائم يتكون من ممثلي الدول الأعضاء يمكن لهذا المجلس أن يتخذ القرارات بما يتماشى مع أهدافه وتنفيذها.
    • على مجلس النواب خدمة إرادة الدول الأعضاء وأغراض تأسيسه.
    • عند الضرورة، يجب أن تكون الأطراف في مناطق الأزمات قادرة على التمثيل في مجلس النواب، إذا تقدمت بطلب.
    • (الشريحة-55) يجب إنشاء مركز أزمات يتبع مجلس النواب ويخضع للمساءلة أمامه.
    • يجب أن تكون هناك مراكز عملياتية داخل مركز الأزمات يمكنها إدارة العمليات العسكرية والسياسية، والقانونية، والاقتصادية والاجتماعية.
    • يجب على الدول الأعضاء تقديم الدعم المالي اللازم.
    • يجب أن يكون لديه أيضًا قوة عسكرية سيتم تشكيلها بمساهمة الدول الأعضاء من خلال العمل تحت سيطرة مركز الأزمات.
    • مركز النشاط: يجب أن يتم تحديده من قبل مجلس النواب، مع مراعاة مناطق الأزمات ومقترحات الدول الأعضاء ويمكن تغييره عند الضرورة.
    • ينبغي أن يكون النهج التي تتبعه نموذج الكونفدرالية إزاء أطراف الأزمات بناء وسلميا ومنصفا وأن يحترم حقوق الإنسان والحريات الأساسية احتراما كاملا وأن يوحد النسيج الاجتماعي ويحميه وأن يساعد وأن يشكل إلزاماً عند الضرورة.
  • (الشريحة-56) أسس ومبادئ السياسة الخارجية التي يتعين تنفيذها في المرحلة بعد إنشاء نموذج كونفدرالية آسريقيا
    • تنظيم وزارة الشؤون الخارجية لنموذج كونفدرالية آسريقيا:
      • وزارة خارجية نموذج الكونفدرالية
        • رئاسة الجهاز المركزي
        • رئاسة التمثيل الخارجي
        • رئاسة التمثيل الداخلي
        • دائرة الشؤون الادارية
        • قسم الإستراتيجية
        • مجلس آسريقيا
        • المجلس الإسلامي الأعلى

يجب أن تتشكل:

  • (الشريحة-57) من أجل المراقبة المركزية وتنسيق أنشطة البعثات الدبلوماسية في الدول في ست قارات حول العالم وكذلك في الدول ذات القوة العالمية في وزارة الشؤون الخارجية نموذج الكونفدرالية؛ ينبغي إنشاء مديريات عامة "للشؤون السياسية والاقتصادية والثقافية" في المنظمة المركزية للوزارة، متعددة بالنسبة للبلدان في قارات آسيا وأفريقيا وأوروبا وشمال وجنوب أمريكا وأستراليا، و ثنائية بالنسبة للدول العظمى كالولايات المتحدة، وروسيا، والصين، وإنجلترا، وألمانيا، وفرنسا، وجنوب أفريقيا، والهند والإيكولوجيا البيئية الحيوية.

(الشريحة-58) الهيكل التنظيمي لوزارة الخارجية في نموذج كونفدرالية الدول الإسلامية آسريقيا

     

  • (الشريحة-59) ممثليات وزارة خارجية نموذج الكونفدرالية في الخارج؛

يجب أن يمثل نموذج كونفدرالية آسريقيا السفارات الكبرى والقنصليات العامة والممثليات الدائمة والمراكز الثقافية أمام دول العالم بخلاف الدول الأعضاء في نموذج الكونفدرالية على أساس المعاملة بالمثل.

 

  • (الشريحة-60) ممثليات وزارة خارجية نموذج الكونفدرالية في الداخل؛
    • من أجل ضمان التواصل والتنسيق مع ممثلي الدول الأجنبية الذين سيتم تعيينهم في نموذج الكونفدرالية من قبل الفدراليات الإقليمية والدول الوطنية، يجب على وزارة الخارجية إنشاء مكاتب تمثيلية وزارية في مراكز الفدراليات الإقليمية وفي المقام الأول، في مراكز الولايات الوطنية على الحدود الخارجية لنموذج الكونفدرالية.
    • (الشريحة-61) يجب على وزارة خارجية نموذج الكونفدرالية إنشاء وحدات تمثيلية مناسبة في المراكز التالية، مع مراعاة البعثات الدبلوماسية للدول الأجنبية.
      • ممثل وزارة خارجية فدرالية الشرق الأوسط للدول الإسلامية
      • ممثل وزارة خارجية فدرالية آسيا الوسطى للدول الإسلامية
      • ممثل وزارة خارجية فدرالية الشرق الأدنى للدول الإسلامية
      • ممثل وزارة خارجية فدرالية جنوب شرق آسيا للدول الإسلامية
      • ممثل وزارة خارجية فدرالية شمال أفريقيا للدول الإسلامية
      • ممثل وزارة خارجية فدرالية شرق أفريقيا للدول الإسلامية
      • ممثل وزارة خارجية فدرالية شمال غرب أفريقيا للدول الإسلامية
      • ممثل وزارة خارجية فدرالية جنوب غرب أفريقيا للدول الإسلامية
      • ممثل وزارة خارجية فدرالية أوروبا للدول الإسلامية
    • كما يجب أن يكون هناك تمثيل لوزارة خارجية 57 دولة إسلامية وطنية.

 

  • (الشريحة-62) من أجل القضاء على هذه السلبية، يجب إنشاء مجلس أعلى للعلوم الدينية داخل وزارة خارجية نموذج الكونفدرالية آسريقيا لشرح وترسيخ فهم الإسلام، يجب أن يكون هذا المجلس ضمن هيئة مجلس الدراسات العلمية لنموذج آسريقيا ويجب أن يتألف من عدد متساوٍ من الممثلين تم إرسالهم من الفدراليات. يجب تحديد تنظيم وهيكل المجلس من قبل مجلس نواب نموذج آسريقيا.
  • (الشريحة-63) أسس ومبادئ الحقوق والحريات الأساسية؛

كل الناس متساوون أمام الله وهم متساوون في حقوق الإنسان الأساسية بغض النظر عن مكان ولادتهم. يجب أن يضمن الدستور هذه الحقوق ويجب قبول تطبيقها بعدل في نموذج جغرافيا كونفدرالية آسريقيا كمبدأ أساسي.

  • "نموذج رئاسة آسريقيا لتنسيق العلاقات الدولية" داخل وزارة الشؤون الخارجية اتحاد كونفدرالية الدول آسريقيا هو المسؤول عن تنسيق العلاقات والعملية الدبلوماسية مع الدول العالمية والقوى العظمى.

 

  • (الشريحة-64) الاستفادة من البحار
  • استغلال البحار الداخلية؛

يجب اتباع ما يوفر الحق والاستفادة من استخدام المناطق البحرية داخل حدود نموذج كونفدرالية آسريقيا والمضائق والقنوات التي تربط هذه البحار بالبحار المفتوحة لصالح المعرض وفقًا لـ "اتفاقية قانون نموذج آسريقيا للبحار" التي سيتم إعدادها من قبل "مجلس نموذج آسريقيا" الذي سيتم تشكيله تحت إشراف وزارة الخارجية.

 

  • استغلال المحيطات:

يتم تحديد مناطق الولاية البحرية للمحيطات (البحار الإقليمية والجرف القاري والمنطقة الاقتصادية المنحصرة) والتي هي حدود نموذج كونفدرالية آسريقيا، وفقًا "لاتفاق نموذج آسريقيا لقانون البحار" الذي يعده "مجلس آسريقيا"، من خلال أخذ البلدان الشاطئية والساحلية المقابلة كمثال.

  • (الشريحة-65) يجب التأكد من أن ارتفاع المجال الجوي لنموذج كونفدرالية آسريقيا والتحكم في الأقمار الصناعية الأجنبية التي تمر عبر خط منطقة معلومات الطيران (FIR) يتم وفقًا لأحكام "قانون نموذج آسريقيا للطيران والفضاء" الذي يعده مجلس نموذج آسريقيا.

*****************************************************************************

 (الشريحة-66) مؤتمر أصّام الدولي السادس للاتحاد الإسلامي، الذي سيعقد تحت العنوا الرئيسي " جهاز الأمن العام والأمن الداخلي لنموذج كونفدرالية آسريقيا" حول الموضوع الرئيسي "تحديد أسس ومبادئ النظام العام والأمن المشترك من أجل الوحدة الإسلامية "؛ سيتم فحص موضوعات الأوراق التي سيقدمها الأكاديميون المشاركون تحت العناوين التالية.

  • (الشريحة-67) العناوين الفرعية للمؤتمر
  • الأسس والمبادئ في تنظيم الهياكل الإدارية المتعلقة بالنظام العام والأمن الداخلي للقوى العالمية عبر التاريخ من خلال الإمبراطورية العثمانية والدولة الأيوبية والدول الإسلامية في العصور الوسطى؛
  • أسس ومبادئ التنظيم الإداري (الإدارة الإقليمية والأمن في المدن والمناطق الريفية والسواحل والحدود) المتعلقة بالنظام العام والأمن الداخلي للقوى العالمية مثل الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي والصين وجمهورية جنوب إفريقيا والهند ودول جنوب أفريقيا.
  • (الشريحة-68) مفهوم ومبادئ النظام العام، والأمن الداخلي في الاتحاد الإسلامي، وإجراءات ومبادئ النظام العام الإسلامي الدولي المشترك وهيكل الأمن الداخلي، ومبادئ الأمن والأمن العام المشتركة للاتحاد الإسلامي، والتعاون والأمن للاتحاد الإسلامي، والمناطق الأمنية الجديدة في مرفق الأمن الداخلي التابع للاتحاد الإسلامي، والنظام العام المتوخى من الاتحاد الإسلامي لكونفدرالية آسريقيا ومنظمة الأمن الداخلي مع الورقات البحثية التي ستقدم تحت عناوينها؛
    • أحكام يجب إضافتها بشأن توفير الأمن والأمن العام إلى الدستور النموذجي لاتحاد للدول الإسلامية آسريقيا
    • وزارة الشؤون الداخلية لكونفدرالية آسريقيا، والتي يتم إجراؤها من المركز؛ التنظيم المركزي وتنظيمه وصلاحياته ومسؤولياته في الفدراليات الإقليمية والدول الوطنية،
  • سيتم الكشف عن نموذج مثالي لكونفدرالية الدول الإسلامية آسريقيا في نهاية المؤتمر من خلال إجراء التدقيقات والتقييمات على المواضيع.

 

(الشريحة-69) مؤتمرنا:

  • عقدت عبر الإنترنت عن طريق الفيديو كونفرانس،
  • ينشر باللغات التركية والإنجليزية والعربية.
  • تتم ترجمة الورقات البحثية على الفور (في وقت واحد).
  • سيتم وضع الملخصات والأوراق البحثية في كتب ووضعها على موقع أصّام الإلكتروني.
  • كما سيتم نشر الأوراق البحثية في مجلة أصّام الدولية المحكمة (ASSAM-UHAD) في شكل إلكتروني.
  • كما سيتم إرسال تقارير نتائج المؤتمر التي سيتم إعدادها للتنفيذ إلى آليات صنع القرار وجميع المدعوين والمشاركين من العالم الإسلامي وسيتم وضعها على موقع أصّام.

 

(الشريحة-70) بعد مؤتمر أصّام الدولي السادس للوحدة الإسلامية هذا العام؛

  • نظام العدالة المشتركة

نحن نهدف إلى تنفيذ نموذج من شأنه أن يجمع الدول الإسلامية تحت إرادة واحدة بحلول نهاية عام 2023 من خلال معالجة موضوعاتها بالتتابع.

 

(الشريحة-71) وأود أن أشكر ضيوفنا الكرام الذين دعمونا بعدم تركنا وحدنا في هذا الحدث، وجامعاتنا ومنظماتنا غير الحكومية التي قدمت إسهامات علمية، وأتمنى أن يكون مؤتمرنا وسيلة للخير، وأود أن أقدم لكم تحياتي واحترامي. 12 تشرين الثاني (نوفمبر) 2022

 

عدنان تانريفردي

رئيس مجلس إدارة أصّام

 

([1] )http://www.pigm.gov.tr/dunya_ham_petrol_ve_dogalgaz_rezervleri.php

قراءة 1026 مرات آخر تعديل على الجمعة, 14 نيسان/أبريل 2023 09:05
الدخول للتعليق