×

خطأ

PLG_YOUTUBEGALLERY_ERROR_VIDEOLIST_NOT_SET

الخميس, 08 نيسان/أبريل 2021 12:43

من كلاسيكيات يلماز أوزديل

كتبه
قيم الموضوع
(0 أصوات)

هل يهمه إذا كان صحيحًا؟

لديه قراء يصدقون ما يكتب على أي حال!

يلماز أوزديل قام بالإنجازات كالعادة.

لا يوجد أحد أفضل منه في تشويش الهدف.

ألا يقول فليذهب أردوغان بأي ثمن؟

وبحسب أوزديل، فإن الجميع يعبرون عن أفكارهم عند نقطة معارضة أردوغان.

من أين أخرجتم على أنه نداء الانقلاب؟

يمكنك الدفاع عن مدبري الانقلاب وحتى أخذهم إلى المنزل.

علاوة على ذلك، يمكنك سرد ما فعلته جنبًا إلى جنب.

الخسيس من يتدّخل.

لكن أوزديل ألقى بغضب حقده مرة أخرى في بحر من الافتراء.

هاجم أصّام وصادات باسم تبرئة الانقلابيين ومحبي الانقلاب.

قال، سيؤسس أصّام اتحاد الدول الإسلامية،

لكن لا أحد فتح مساءلة بهذا الموضوع.

حقيقةً، ليس لدى أصّام أي نشاط مثل تأسيس مثل هذه الدولة.

يتحدث أصام عن اتحاد قائم على التعاون على غرار الاتحاد الأوروبي.

من يتطلع الى موقع أصّام سيرى أنه؛

كما أنه ليس له هماً لتأسيس في دولة التي فيها العلم، العاصمة، ذات لغة مشتركة.

إنه يتحدث عن تعاون واضح

وستتقبله برلمانات الدول الإسلامية.

وادعاء آخر مليء بالكذب هو؛

أن لدى صادات 200 موظف من ضابط متقاعدين،

يقول إنها تقدم تدريبات حرب غير رسمية،

على أنها تدرب المداهمة والتخريب.

يمكنكم ان تقول؛ "إذن ما الخطأ في ذلك؟"

بصراحة، وأنا أيضاً أعتقد أنه لا يوجد شيء في الأمر.

ما الذي يمكن أن يكون أكثر طبيعياً من شركة تركية توفر التدريب للدول الإسلامية التي يستغلها الإمبريالية الغربية

وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية، وبريطانيا، وفرنسا، وألمانيا؟

والله معكم حق.

ولكن أوزديل لا يفعل هكذا.

ذكائه وبصيرته لا يتعلق بالصدق

يقوم بالتقييم على أساس التزوير والأخبار الكاذبة.

يشير في كتاباته إلى أنها قدمت هذا التدريب لعناصر إرهابية وعناصر يُطلق عليها مسلحون.

يحاول وضع صادات في نفس صف مقاتلين بالوكالة غير شرعيين مثل بلاك ووتر وفاجنر.

وهكذا سيغير أجندة الحديث عن الانقلابيين.

أعتقد أن يلماز أوزديل وطني مثلنا على الأقل.

لهذا السبب أنادي من هنا بكل صدق.

لا تفعل ذلك، إنه أمر مؤسف لو تفهم هذا شيء حرام.

كم سننتظر حتى يستعمروا،

تركيا والدول الإسلامية وفي جغرافيتها.

والأفارقة الفقراء في أقصى أركان أفريقيا.

ما الخطأ في إنشاء حضارتنا الاقتصادية،

وصناعتنا الدفاعية،

ونظامنا الدفاعي، جنبًا إلى جنب في جغرافية حضارتنا؟

حتى لو أنشأ طرق مزدوجة،

حتى لو أنشأ الجسور

هو؛ نحن نعلم أنكم لن تقبلوا أردوغان أبدًا.

لكن على الأقل لأنك تريد معارضته سياساً

لا تنتقد أصّام وصادات بمهاجمتك بالافتراءات

لهذه المنظمات التي تخدم الفقراء المظلومين

الذين يتم استغلالهم في إفريقيا.

لأنك بفعلك هذا تكون قد فتحت أحضانك للإمبريالية التي لا تتبناها.

إذا كنت تفعل ذلك عن قصد، فهذه خيانة،

إذا كنت تفعل بلا وعي، فهي غفلة،

من واجبي أن أقول...

آخر تعديل على الجمعة, 11 حزيران/يونيو 2021 16:43
الدخول للتعليق