الخميس, 26 تشرين2/نوفمبر 2020 16:16

لم أر، لم أسمع، لا أعرف؛ دستور ماذا؟

كتبه
قيم الموضوع
(1 تصويت)

 

 

 

في الوقت الحاضر، تواصل وسائل الإعلام الحديث عن صياغة دستور يتضمن أسماء الحزب الجيد وحزب الشعب الجمهوري وحزب السعادة وحزب الشعب الديمقراطي. حتى أنه طغى على الانتصار الأذربيجاني الأرمني. كانت هذه هي المرة الأولى التي نسمع فيها عن هذا العمل من أوميت أوزداغ من حزب الجيد. لا مجال للشك في العمل الدستوري الذي أدى إلى طرد أوميت أوزداغ، أحد مؤسسي الحزب الجيد، من خلال تسجيل صوتي وفيديو لنائب رئيس سابق آخر، وهو آدم تاشكايا.

ولكن لأن أكبر شعار لهذه الأحزاب المعارضة هو لعب دور القردة الثلاثة من خلال قول لم أر، لم أسمع، لا أعرف حتى وإن كانوا قد فعلوا، فهم يقومون بتكرار نفس العبارة مرة أخرى.

نحن لن نشارك في هذا النقاش العقيم. ولكن كشرط للمثل الذي يقول "لا تأخذ آه المظلوم فتدفع ثمنه شيءً فشيءً". لن أكون قادراً على الاستغناء عن مشاركة الأمر معكم.

كما تعلمون، طرحت جمعية مركز المدافعين عن العدالة للدراسات الاستراتيجية أصّام البنية التحتية لنموذج كونفدرالية مشترك بين الدول الإسلامية نتيجة مؤتمر دولي في عام 2017 وبهذا النموذج الذي يمكن للدول الإسلامية أن تنشئه تحت مظلة وحدة مشابه لـ الاتحاد الأوروبي، وحاولت أن تشرح أن الألعاب التي لعبتها الأنظمة الإمبريالية الغربية على الجغرافيا الإسلامية والدماء والدموع التي أراقتها يمكن منعها.

في هذا المؤتمر الذي عقد في عام 2017، تم إعداد مسودة دستور الوحدة، والتي تحدد مبادئ عمل نموذج الكونفدرالية وتم مشاركتها مع الرأي العام العالمي بتوقيع العشرات من الأكاديميين والمنظمات غير الحكومية على الإعلان المشترك.

ولكن كما كانوا يقولون، ضغط شخص ما على الزر وبدأت العملية، هذا بالضبط ما حدث. عقد مؤتمر أصّام الدولي الثالث للوحدة الإسلامية في ديسمبر/ كانون الأول 2019، والذي بحث فرص إنتاج الصناعات الدفاعية المشتركة بين الدول الإسلامية، أثار المؤتمر الكثير من الضجيج في الرأي العام العالمي. في البداية، درست وسائل الإعلام الأجنبية ومراكز الفكر هذا المؤتمر وصنعت مواد دعائية سوداء لتشويه اسم أصّام. لسوء الحظ، بعض الأشخاص الذين أشاروا إلى هذه الدعاية السوداء كمرجع لهم شجعوا هذه الدعاية السوداء ضد أصّام في وسائل الإعلام التركية.

على الرغم من أنها لم تكن مدرجة في مؤتمر "آسريقيا (آسيا وأفريقيا) إنتاج الصناعات الدفاعية المشتركة للكونفدرالية" الذي نظمته أصّام، فإنها قدمت مواد الدعاية السوداء وشنت هجماتها مع اتهامات كاذبة في وقت واحد في وسائل الإعلام المختلفة من خلال جعل مشروع الدراسة الدستورية لنظام الكونفدرالية آسريقيا، والتي حاولنا أن نذكر أعلاه ونشرت في عام 2017، كما لو كان نشاطاً تم تنفيذه في المؤتمر الذي عقد في عام 2019.

عندما نذكر أسماء الذين نفذوا هذه الهجمات ستدركون ماهية نواياهم الحقيقية. واليوم، فإن حقيقة أنهم نفذوا مشروع العمل الدستوري، الذي تم فيه حتى تغيير ما يسمى بتعديل دولة جمهورية تركيا، مع حزب سياسي تبين أنه يدعم منظمة حزب العمال الكردستاني الإرهابية، يدل على نواياهم. عندما تفكر في مساهمات أصّام في بلدنا وجغرافيتنا، يمكنك أن تفهم أن ما يتم القيام به هو في الأساس عرقلة بلدنا.

دعونا نتذكر تلك الأيام على النحو التالي، كان نائب حزب الشعب الجمهوري أيتوغ أتيج حاملاً بيده نص مسودة أعدته أصّام وهو يتحدث بحماس عن هذا من خلال زيارة القنوات على التوالي. وعلاوة على ذلك، قام بالتمادي أكثر، ليصل بالدعاية السوداء إلى مستوى الافتراء. وبالمثل، فإن عضوًا آخر في حزب الشعب الجمهوري برهان شيمشك لم يقف بعيداً عن هذه الدعاية. بالطبع، كان يجب أن يكون هناك داعم قانوني لهذا العمل. هو أيضا جاء بدون تأخير. كان المحامي الجنائي الشهير إرسان شان يفحص القضية من منظور قانوني هذه المرة وكان يواصل جهوده لإثارة القضية في الرأي العام بضرباته السفلية.

لفترة من الوقت قام الآخرون بالمراقبة أيضاً....

لكن هذه المرة، وقع الحزب الجيد وحزب الشعب الجمهوري وحزب السعادة وحزب الشعب الديمقراطي على إعداد دستوري حقيقي، اقترحوا فيه تعديل المواد غير القابلة للإلغاء في دستورنا. اهتزت وسائل الإعلام. طرد الحزب الجيد السيد أوميت أوزداغ. قال السيد كيليجدار أوغلو: "لا يوجد شيء من هذا القبيل". نفى رئيس حزب السعادة، تميل قرمولا أوغلو، قائلاً "أي دستور". وبالتسلل قام الأخرون بالنفي....

ولكن لم يكن هناك ذكر واحد من السياسيين في حزب الشعب الجمهوري المذكور أعلاه والسيد إرسان سين، المحامي الجنائي الذي وصف العدالة بسيادة القانون والذين ادعوا بأن أصّام قام بالعمل والتي بالأساس لم يتم إجراؤه. كان قد قطع أصواتهم. وهم أيضاً لم يروا ولم يسمعوا ولا يعرفون.

ولكن لا تقلقوا، فهذه الأمة ترى وتسمع وتعرف كل شيء. كلما تصرفتم هكذا كلما كان الناس يغمضون أعينهم عنكم. هذا هو السبب في أنكم ملزمون باللعب على التلفزيون والتحدث إلى نفسك.

يبدو أن هذه الحلقة العقيمة لن تتغير، فالأمة ستبقى مع ما تراه، وسوف يتوقون إلى السلطة.

يبدو أن عبارة "التاريخ عبارة عن تكرار" سيتم تكراره....

من الجيد أن هذا هو الحال وإلا لو أن هذه الأمة تعرضت لمشروع الدستور المعني، فلن يبقى الوطن ولا الأمة هذه المرة…

 

  أرسان أرغور

معاون رئيس مجلس إدارة أصّام

قراءة 560 مرات آخر تعديل على الخميس, 11 آذار/مارس 2021 13:14
الدخول للتعليق