المواضيع
Open Panel
assam logo 200

  ASSAM®

جمعية مركز المدافعين عن العدالة

للدراسات الاستراتيجية

الثلاثاء, 02 كانون2/يناير 2018 00:00

أين المشروع الإسلامي

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

إن لم يكن هناك مشروعا إسلاميا في الوقت الحاضر فليكن المشروع التركي نواة لهذا المشروع وعلى المراكز البحثية والجمعيات الأهلية العربية المنتشرة في تركيا استخدام إمكانياتها وإعلامييها وقنوات اتصالها لدعم هذا المشروع والترويج له خاصة بعد المواقف المشرفة للدولة التركية ودعمها لثورات الربيع العربي ورفضها حصار قطر وتضامنها مع قضية الأقصى والمقاومة في فلسطين المحتلة، ويمكن أن يتم ذلك بالتنسيق مع المراكز التركية نفسها.

تتحدث وسائل الإعلام كثيرا عن المشروع الإيراني في المنطقة والتي ابتلعت به أربع عواصم عربية وتسعى إلى إبتلاع ما تبقى منها حيث استخدمت مليشياتها في العراق لتدميرها وسعت إلى القضاء على الثورة السورية بدعم نظام بشار وقتل الثوار والمدنيين في سوريا بالإضافة إلى دعمها للحوثيين للقضاء على الثورة اليمنية وسيطرة حزب الله الذي يقوده حسن نصرالله على لبنان

كما تتحدث أيضا عن المشروع الصهيوني في المنطقة العربية وأنه بات قاب قوسين أو أدنى من التطبيع الكامل مع كل دولها خاصة بعد الانقلاب العسكري في مصر والذي تم برعاية صهيونية أمريكية أوربية للقضاء على أمل الشعب المصري في التحرر من الوصاية الغربية عليه ودعوة الرئيس المصري المنتخب الدكتور محمد مرسي بأنه لا مكان لحزب الله في سوريا وموقفه من الحرب الصهيونية على قطاع غزة عام 2012 ومطالبته بوقفها فورا عندما أرسل رئيس وزرائه هشام قنديل إلى القطاع أثناء تلك الحرب، ما أعطى انطباعا أن هناك مشروعا آخر على الطريق تقوده مصر قد يهدم المشروعين الإيراني والصهيوني، وكان هذا أحد الأسباب التي أدت إلى تحالف وتآمر دولي وإقليمي لسرعة الإطاحة بالرئيس المصري المنتخب والإنقلاب عليه بعد عام واحد من فترة حكمه التي تصل إلى أربع سنوات

واليوم أصبح الإعلام العربي والغربي بل وبعض السياسيين والمفكرين العرب يروجون لهذين المشروعين دون أن يبادر أحدهم ويتقدم بمقترح مشروع للخروج من تلك الدائرة التي صنعها لنا الإعلام

وبين المشروع الإيراني والصهيوني تقف تركيا كحائط صد لمنع ابتلاع العراق وسوريا في المشروعين خاصة أنها تشترك مع سوريا والعراق بحدود تصل إلى ألف كيلو متر ومع استمرار الحرب السورية والعراقية والتدخل الإيراني في الدولتين وجب على تركيا أن يكون لها مشروعها الذي يضمن سلامة حدودها الملتهبة من الجهات الأربع بالإضافة إلى دورها الرئيسي في الوصول إلى اتفاق لوقف الحرب أو هدنة بين الأطراف المتصارعة في البلدين العربيين المحتلتين من أمريكا وروسيا وإيران

ومن الصعوبات التي تواجه المشروع التركي تحالف كثير من الدول العربية مع المشروع الصهيوني ولذلك يجب على الإعلام الثوري أن يدعم المشروع التركي بضرب التحالف الصهيوني العربي من خلال الضغط الشعبي في بلدان الربيع العربي خاصة بعد الأحداث الأخيرة التي وقعت في المسجد الأقصى بالإضافة إلى توسيع المشروع التركي بتحالفات اخرى من خارج المنطقة تشمل الدول الصديقة لتركيا في أفريقيا وأمريكا اللاتينيَّة

إن لم يكن هناك مشروعا إسلاميا في الوقت الحاضر فليكن المشروع التركي نواة لهذا المشروع وعلى المراكز البحثية والجمعيات الأهلية العربية المنتشرة في تركيا استخدام إمكانياتها وإعلامييها وقنوات اتصالها لدعم هذا المشروع والترويج له خاصة بعد المواقف المشرفة للدولة التركية ودعمها لثورات الربيع العربي ورفضها حصار قطر وتضامنها مع قضية الأقصى والمقاومة في فلسطين المحتلة، ويمكن أن يتم ذلك بالتنسيق مع المراكز التركية نفسها.

فهل يمكن لتلك المراكز والجمعيات والقنوات الإعلامية المحترمة أن تدعم هذا المشروع وتروج له

نسأل الله التوفيق والسداد وأن يهيئ لأمتنا التحرر من التبعية والوصاية الغربية

 

قراءة 497 مرات آخر تعديل على الخميس, 04 كانون2/يناير 2018 08:24
المزيد في هذه الفئة : « لآلئ فيدان أوكان
الدخول للتعليق
Subscribe in a reader Facebook'ta Takip Edin Google+ Twitter'da Takip Edin Bülten Aboneliğinizi Yönetin

تسجيل الدخول

Address: Marmara Mahallesi Hurriyet Bulvari No:110/H Beylikdüzü / İstanbul / 34524 / Turkey
Tel: +90 555 000 58 00 email: info @ assam . org . tr