الأخبار
Open Panel
assam logo 200

  ASSAM®

جمعية مركز المدافعين عن العدالة

للدراسات الاستراتيجية

أنت هنا:الصفحة الرئيسية»مجالس ASSAM»هيئة التحرير»الأخبار»بدر لا يعود أبداً ولا أسود بدر أيضاً!
الجمعة, 14 شباط/فبراير 2020 00:00

بدر لا يعود أبداً ولا أسود بدر أيضاً!

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

حاول رئيسنا، السيد أردوغان، وضع سياسات تسمح لنا بالعيش بسلام مع المجتمع داخل البلاد منذ وصوله لدفة الحكم في عام 2003.

تجنب الفهم الذي استقطب المجتمع وأرجأه عما كان الحال في السلطات السابقة.

لم يتوقف عن إعطاء طاقة إيجابية لمحيطه في هذا الاتجاه.

لم يكن مستاءً بسبب المعاملة التي تلقاها ورأوا أنه يستحقها بسبب قصيدة قرأها.

ولم يستهدف أولئك الذين قالوا أنه لا يستطيع حتى أن يكون عمدة.

 

حاول أن يكون واضحًا كما أمر وحاول حمل الحمل الثقيل على كتفيه بجدارة دون النظر إلى الوراء ودون خوف.

هل في بلاده فقط؟ لم ينسى هذه الأمة أيضًا. كان عازمًا على إزالة السياسات العدائية التي تم اتباعها مع الجيران حتى الآن، من الأرفف المغبرة للتاريخ.

أما الآن، داوود أوغلو الذي كان يوماً وزيرا للخارجية بصلاحية كاملة أصبح أداة لضرب الأغلال بمستقبل تركيا بواسطة "حزب المستقبل" الذي يترأسه. صفر مشكلة، أصبحت شعار فترته.

المداخل والمخارج التي بدأت مع سوريا، باستخدام بطاقة الهوية، أعطت الأمل مرة أخرى للأمة.

لكن الأمر لم يستغرق وقتاً طويلاً. لم يقدروا على ديمومة ذلك.أولئك الذين قسموا المنطقة في الحرب العالمية الأولى لن يسمحوا لمستعمراتهم لأن تفلت من أيديهم.

مهما كان الثمن، لم يتمكنوا من ترك أصدقائهم الذهب الأسود والهيدروكربون هناك على حساب وفات الملايين من الناس.

وفي الواقع، حدث ذلك. إيران والعراق اللتان حاربتا لثماني سنوات بأمر منهم تصالحتا. بالطبع، كانت هذه مزحة.لقد شنقوا صدام، الذي تغاضوا عنه أثناء دخوله الكويت، وبعثوا إيران إلى الشرق الأوسط كثعبان ينتشر فكرياً.

وهكذا، ظهرت فجأة شعار صفر مشكلة التي توهجت على هيئة بصيص أمل على أنها مجموعة من المشاكل.

بالطبع دور البطولة كانت من نصيب العصابة الخماسية التي لا تتغير. ناهيك عن أصدقاء القش. كما التقى أردوغان، الذي يعاني من الصراع السياسي الداخلي، بالوجه البارد للسياسة الخارجية.

لم يمل، لم يستسلم. كان حفيد فاتح، الذي أنزل السفن من الأرض إلى القرن الذهبي. كان يدرك أنه مضطر إلى السير على خطى أجداده الذين فتحوا وأغلقوا القرون.

لقد سمعناها من فمه؛ قضيت شبابي أقرأ حياة جدي عبد الحميد". هكذا كان يدير هذه الأرض طيلة 33 عاماً دون أن يعطيني شبرا من هذا أرض. لقد أعد العالم ألف خطة وخطة لمواجهة دول الإمبريالية ببعض.

لم يكن كافيا لعهده. لقد قامت شبكة الغدر ببناء شبكتها. عندما تم عزله ألم يجدوا غيركم؛ "شخص خائن، يهودي، أرمني وألباني"

لم يكن الأمر هكذا هذه المرة. فشلو في شاحنات جهاز الاستخبارات الوطنية. وفشلوا في أحداث حديقة غزي بتاريخ 17-25 ديسمبر. أما في 15 يوليو فقد هزموا.

هذه المرة دخل سورية دون خوف ودون أن يثبط عزيمته. كنا نتحدث عن درع الفرات وغصن الزيتون واليوم أتت نبع السلام.

ماذا بعد ذلك. إذن ما هي الخطوة التالية؟ هناك إسرائيل على الحدود، ولكن أولا هناك إدلب. دماء جنودنا الذين استشهدوا في هجوم إدلب كانت تصرخ للعالم بقسم قبل أن تخرج من الأرض.

لقد بدأ عهد جديد في سورية. هذه الأراضي لم تؤخذ بدون ثمن، بدون ريّ ترابها بالدماء، حتى يمكن الدفاع عنها بدون دم.

الأمة تنتظر الجيش المنقذ التي تبحث عنه. لماذا لا يكون هذا الجيش هو الجيش التركي؟ لمن كان نصيب فتح إسطنبول من بين كل تلك الأمم والقادة الذين أتوا لفتحها.

لماذا مرة أخرى، "لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود. وهذا الجيش سيقتلهم، فقط شجرة الغرق ستخفي اليهود." لا نكون هؤلاء المسلمين الذين تم ذكرهم في الحديث الشريف.

أليس مسقط رأس اليهود على بعد خطوة من سورية؟ هذا ما ذكّرني به إدلب.

وذكر أردوغان اللحظة التي سيتم فيها دفن هذه العقلية اليهودية مرة أخرى وإلى الأبد، والتي تطلق على القدس عاصمة لها.

هم والعالم الإمبريالي يدركون ذلك. إذا وقف الأتراك على أرجلهم، فلن يكون لهم الحق في الحياة هنا.

الآن، هل فهمت لماذا وكيف وصلنا إلى كرة المشاكل من شعار صفر مشاكل. الجميع يلعب ورقته الأخيرة. وتركيا أيضا ستلعب ورقتها الخيرة.

ولكن هذه المرة ولآخر مرة، سيتم فتح إسطنبول والقدس مرة أخرى.

فكروا جيدًا، اتخذوا قراركم جيدًا. بطرف من ستكونون. لن تسنح لكم هذه الفرصة مرة أخرى.

بدر لا يعود أبداً. ولا أسود بدر أيضاً...

                                                                                                                                  11.02.2020

قراءة 78 مرات آخر تعديل على الأربعاء, 25 آذار/مارس 2020 18:10
الدخول للتعليق
Subscribe in a reader Facebook'ta Takip Edin Google+ Twitter'da Takip Edin Bülten Aboneliğinizi Yönetin

تسجيل الدخول

Address: Marmara Mahallesi Hurriyet Bulvari No:110/H Beylikdüzü / İstanbul / 34524 / Turkey
Tel: +90 555 000 58 00 email: info @ assam . org . tr