الدفاع المشترك
Open Panel
assam logo 200

  ASSAM®

جمعية مركز المدافعين عن العدالة

للدراسات الاستراتيجية

السبت, 04 نيسان/أبريل 2015 00:00

انتصار السلطان محمد ألب أرسلان وبعض الدول الاسلامية

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

انتصار السلطان محمد ألب أرسلان وبعض الدول الاسلامية

                           [ الثلاثاء 9 كانون الاول 2014 – 16 سفر 1436 ]

                                 البروفسور الدكتور رمضان أيوالي

عضو الهيئة التدريسية كلية الشريعة جامعة مرمرة

 

كان هناك العديد من الانتصارات في التاريخ التركي – الاسلامي. ففي تاريخ 26 آب / أغسطس 1071 في شرق الأناضول في سهل ملاذكرد حصلت " معركة ملاذكرد " بين السلطان السلجوقي العظيم ألب أرسلان وقوات الامبراطورية البيزنطية بقيادة رومانوس ديوجين, وكانت أحد أكبر الانتصارات في التاريخ التركي – الاسلامي. ان الأتراك اللذين فتحوا أبواب الأناضول من خلال حرب السلاجقة مع البيزنطيين فقد كانت لها أهمية كبيرة من الناحية و النتائج الدينية و الوطنية و السياسية و العسكرية.

بعد الانتصار في معركة ملاذكرد فانه في فترة خمسة عشر عاما فقط انتقل كل تراب الاناضول الى يد الأتراك. من هذا الجانب فان الانتصار في معركة ملاذكرد كانت نقطة تحول حاسمة و مهمة في التاريخ التركي و العالم.

ان السلاجقة الأتراك قاموا بالترتيبات للقيام بالغزو داخل الأناضول من أجل نشر دين الله تعالى قبل سنوات عديدة من المعركة المذكورة. في هذه الغزوات فقد أدت الى توطين الأتراك في الاناضول وتم تثبيت أنها كانت صاحبة جغرافية حساسة و ثروة.

معركة ملاذكرد

لأعطي معلومات قصيرة عن معركة ملاذكرد:

ان الامبراطور البيزنطي رومانوس ديوجين في تاريخ 13 آذار 1071 لم يقبل الفرنك و النورمان و السلاف و الجورجيين و الأبخازيين و الارمنيين الرومليين وانتقل مع البوشناق و الأتراك الأصليين كمرتزقة الى الاناضول.

ان رومانوس ديجين في الكلمة التي ألقاها قبل التحرك الى الشرق قال ما يلي:

" لقد تبين لنا أنه هناك خطر اسلامي كبير في حدودنا الشرقية. ينبغي أن نزيل هذه الخطورة قبل أن تكبر. بالأخص أنا, ذاهب لازالة هذا الخطر بشكل قاطع من خلال تواجدي في قيادة الجيش."

ان الامبراطور لم يسعى الى السيطرة على الاناضول و ازالة الأتراك بل كان يسعى الى السيطرة على العالم الاسلامي. حيث أنه خطط وحتى أوكل في اعطاء القيادات لولايات خراسان و الري وسوريا و العراق العجمي و العراق العربي. حتى أنه فكر ووضع في ذهنه ليس فقط الاستيلاء على الدول الاسلامية بل و تحويل المساجد الموجودة الى كنائس وازالة الدين الاسلامي.

السلطان ألب أرسلان أرسل الى الخليفة العباسي في بغداد وأعلمه بأن سيقاتل الأعداء, وهو بدوره أرسل له عالما.

السلطان العظيم قبل بدء الحرب مثلما يفعل كل جيوش المسلمين أرسل رسول الى رومانوس ديجين وهو ابن المحلبن الذي ارسلة الخليفة القائم ( 1031 – 1075 ) و ساو تيجين والذي هو من القادة القيمين.

ان هيئة ورسول السلطان ألب أرسلان على الرغم من اتخاذه عرض صلح المسلمين و نواياهم الحسنة ففي صباح 25 من آب / أغسطس 1071, فان معكسر البيزنطيين استخف فيهم وتعرضوا للاهانة.

حتى رومانوس ديوجين سأل رئيس الهيئة والرسول : " من أجل قضاء فضل الشتاء هل أصفهان أفضل أم همدان ".

أجاب رئيس لجنة المسلمين بالجواب الذي ينبغي لـ ديوجين : " أنا أيضا متأكد من أن أحصنتكم ستقضي فصل الشتاء في همدان, لكن أنتم أين ستقضون فصل الشتاء لا أعرف ".

رومانوس دديوجين رفض بشدة عرض الصلح المقدم من المسلمين وقال : " قل لسلطانكم, سأقوم بالمفاوضات معه في الري, سأجعل جيشي يقضي فصل الشتاء في اصفهان وفي همدان سأسقيه الماء ".

التدابير المادية و المعنوية التي تم اتخاذها من قبل السلطان ألب أرسلان:

ان السلطان ألب أرسلان حقق نصر كبير في معركة ملاذكرد, ففي هذه المعركة تم أخذ كل التدابير المادية و المعنوية:

1-      قبل المعركة تم طلب الدعاء من الخليفة, حيث قام الخليفة العباسي قبل صلاة الجمعة بارسال رسالة لكل العلماء و الخطباء نص فيها من أجل قرائته في المساجد والدعاء لألب أرسلان و لجيشه بالنصر.

 2-      قام السلاجقة بالتحايل على البيزنطيين من خلال التواصل مع الوحدات التركية الأصل التي في صفوفهم. وقاموا بتأمين انشقاقهم من معسكر البيزنطيين و انضمامهم الى الجيش السلجوقي.

 3-      في ليلة المعركة من خلال القوة التي اختارها ألب أرسلان وأوعز لهم برمي السهام و الصياح كل الليل مما أدى الى ارهاقهم.

 4-      ان توصية رجال الدولة و العلماء للغازي السلطان ألب أرسلان السلجوقي حيث رجح القيام بالمعركة في يوم الجمعة المباركة.

  5-      ففي يوم الجمعة الموافق 26 من آب / أغسطس جمع جنوده محمد ألب أرسلان ونزل من حصانه بكل تواضع وسجد: وبدأ بالدعاء " يارب أتوكل عليك, وأغفر وجهي في التراب أمام عظمتك وأجاهد في طريقك. يارب نيتي خالصة ساعدني, ان كانت في كلماتي أي خلاف فجازني ".

 6-      ثم توجه الى الجنود وقال : " ليس عليكم الآن أمير وكلكم أمير نفسه، من شاء أن ينصرف فليعد إلى أهله ".

  7-      وكان الجنود و بصوت واحد قالوا مقابله " لا ننفصل عن أمرك مطلقا ". ثم الكل طلب السماح و الصفح من بعضهم البعض و الكل يبكي.

 8-      السلطان لبس الأبيض وربط ذيل حصانه به وأخذ بيده الصولجان وكان خطابه كالآتي:

 " جنودي ! ان استشهدت فهذه ثيابي البيضاء كفنوني فيها, عندها ستصعد روحي الى السماوات. بعدي سيكون ابني ملكشاه أميرا فلا تنفصلوا عنه. فان انتصرنا فان المستقبل لنا ".

 هذا الكلام فيه كل تفاصيل الشروط النفسية قبل الخطاب و المعركة. فتفاعل الجنود وجاء الحماس لهم.

 ان الغطرسة التي كانت قبل الحرب للامبراطور البيزنطي رومانوس ديجين و الغرور و الثقة بجيشه الكبير الذي يفوق 5 أصعاف المسلمين. وعلى الرغم من محاربته من قبل فانه وقع أسيرا هو وجميع حاشيته وهو جريح فلم يتمكنوا من فعل شيء مقابل جيش المسلمين الشجاع بقيادة السلطان ألب أرسلان. وهزم جيشه وكان في حالة بائسة.

 بعض الدول الاسلامية التي تم بناؤها في التاريخ

 في الاعلى تم الحديث بشكل وجيز عن كيفية فتح المسلمين – الأتراك لأبواب الأناضول حيث كانت " معركة ملاذكرد " من أكبر الانتصارات في التاريخ التركي – الاسلامي, فبعد هذه الحرب السلجوقية – البيزنطية تمت الاشاراة بأن كل أراضي الأناضول تمت السيطرة عليها من قبل الأتراك بغضوم خمسة عشر عاما فقط.

 في الحقيقة كانت " معركة ملاذكرد " تحطة تحول هامة في التاريخ التركي و الاسلامي و العالمي. وكان معلوم عن رومانوس ديجين قبل أن يبدأ بتحركه الى الشرق في الخطابات التي ألقاها قال " تحدث بأن الاسلام هو خطر كبير وينبغي بشكل قاطع ازالة هذا الخطر من الوجود ". ولكن مثلما يعرف عبر التاريخ انه هو و كل الآخرين اللذين يفكرون بمثل تفكيره لم يتمكنوا من الوصول الى طموحاتهم.

ان الاسلام بلا شك هو الدين الذي كان وسيلة لانشاء أكثر الدول على سطح الأرض. وكان الدين الالهي الأخير في يومنا, ولم يكن له أيّة مبشرين, ولم يتم صرف أيّة مبالغ من خزائن الدولة من أجل الدعاية له, حيث يعجب به الكثير من الناس الذين ينتمون لأديان أخرى ويزيد عدد المسلمين يوما بعد يوم. بالأخص فان الاسلام يكبر مثل كرة الثلج في افريقيا وفي أمريكيا و أوروبا و الصين و اليابان وينتشر بسرعة في الدول المختلفة في العالم. ففي يومنا الحالي يعيش أكثر من مليار مسلم ( وفق التخمين قرابة 1,5 مليار مسلم ) في مساحة تقترب من 26 مليون كم2.

 بعد أن بينا هذه كـ مقدمة دعونا ننظر الآن الى التاريخ:

 فترة الخلفاء الأربعة

 بعد وفاة سيدنا النبي محمد ( صلى الله عليه وسلم ) في عام 632 ( 11 هـ )

وكان الترتيب بين أصحابه الكرام وفق الاختيارات :

سيدنا أبو بكر ( 632 – 634 / 11 – 13 هـ ), سيدنا عمر ( 634 – 644 / 13 – 23 هـ ) سيدنا عثمان          ( 644 – 656 / 23 – 35 هـ ), سيدنا علي   ( 656 – 661 / 35 – 40 هـ ).

 بهذا يكون بدأ عهد الخلفاء الأربعة. في هذه الفترة والتي استمرت قرابة ثلاثين عاما ( عن اضافة 6 أشهر من خلافة سيدنا الحسن ). انهم قاموا بكل الوظائف التي قال عنها سيدنا النبي لذلك يقال لهم " الخلفاء الراشدين ". فترة الخلفاء الأربعة ( 632 – 661 / 11 – 40 هـ ), يمكن قبولها بالعهد الذي عيش الفضائل الاسلامية " العصر الذهبي ".

 في هذه الفترة فان الجيوش الاسلامية بدأت بالغزوات داخل شمال افريقيا و قبرص و سوريا و الاناضول و العراق و ايران. في هذه الأثناء تم فتح العديد من المدن و الدول وتم ايصال الاسلام الى الناس. في المعارك فان الغنائم يتم في اعمار بلاد المسلمين, فان المسلمين وكل الناس عاشوا في حياة سعيدة و هانئة تحت ادارتهم.

 الأمويين

 بعد الخلفاء الأربعة في التاريخ الاسلامي أعقبهم الخلفاء الأمويين. في الوقت نفسه كانت هناك فترة خلافة قصيرة استمرت 6 أشهر لـ سيدنا الحسن. بعد الخلفاء الأربعة تم انتخاب سيدنا معاوية قريب الرسول و كاتبه لرئاسة الدولة الاسلامية كـ خليفة ( رئيس الدولة ). ولانتسابه من النسب الأموي تمت الاشارة الى الدولة بـ "الأموية " وبذلك تكون بدأت الفترة الأموية في التاريخ الاسلامي.

 الأمويين دام حكمهم لثمانية قرون بشكل متفرق على جغرافية واسعة من الصين و آسيا الوسطى ودول بحر قزوين و الهند وكل دول الشرق الأوسط و شمال افريقيا وضمن أوروبا بما فيه اسبانيا. الامويين أدخلوا الدين الاسلامي الى اسبانيا و أوروبا. ونشروا العلم وعلوم الفيزياء و الكيمياء في الغرب من خلال افتتاحهم جامعات المغرب و قرطبة و غرناطة.

 استمرت الخلافة الأموية في دمشق منذ عام 661 ( 41 هـ ) حتى 750 ( 132 هـ ) و السلطنة الأموية في الاندلس من عام 756 ( 138 هـ ) حتى 1492 ( 898 هـ ). عقبت الخلافة الأموية في دمشق الخلافة العباسية.

 العباسيين

بعد الأمويين فان قيادة الدولة الاسلامية ( الخلافة ) انتقلت الى نسب سيدنا العباس عم الرسول والذي هو أبو العباس عبدالله السفاح. بدأت العهد العباسي من عام 750 / 132 هـ . وتم نقل عاصمة الدولة من دمشق الى بغداد.

 الدين الاسلامي انتشر من الشرق الى المحيط الهادي و في الغرب الى المحيط الاطلسي وفي الجنوب حتى سواحل المحيط الهندي حيث أصبح حكم الدولة الاسلامية في ثلاثة قارات.

 ففي عهد العباسيين ( 750 – 1517 / 132 – 923 هـ ) وابتداء من العصر الهجري الثاني تم انشاء الدول و الامارات التي تقرأ فيها الخطبة باسم الخليفة العباسي.

 الخلافة العباسية في العراق استمرت من 750 ( 132 هـ ) حتى 1256 ( 656 هـ ) والخلافة العباسية في مصر من 1257 ( 656 هـ ) حتى 1517 (923 هـ )

 الدولة العثمانية

 وهي الدولة التركية – الاسلامية الأطول عمرا. هذه الدولة بعد تنازل الخليفة العباسي الاخير الذي كان في مصر عام 1517 ( 923 هـ ) عن الخلافة للسلطان العثماني ياووز سلطان سليم هان أصبح قائد كل المسلمين في العالم. فمنذ عام 1281 ( 680 هـ ) تم بناء اول مدينة بتاريخ 1299 ( 699 هـ ) في بلدة سوغوت من قبل رئيس عشيرة كاي عثمان غازي.

 كانت العاصمة الأولى هي يني شهير و [ ازنيك ]. ومن ثم عام 1326 ( 726 هـ ) بورصا. وفي عام 1364 (767هـ) أدرنا. وفي عام 1453 ( 857 هـ ) أصبحت العاصمة استنبول. وتم حكمها بالدين الاسلامي.

 ان السلاطين العثمانيين, بفتح مصر من قبل ياووز سلطان سليم هان في عام 1517 ( 923 هـ ) ومع التنازل عن الخلافة له فقد أصبح خليفة كل المسلمين.

 ففي عام 1908 ( 1326 هـ ) تم تحديد صلاحيات الخلفاء. فبعد انهيار الدولة العثمانية عام 1922 ( 1340 هـ ) تم انهاء فترة الخلافة في عام 1924 ( 1342 هـ ) حيث تمت ازالة الخلافة الاسلامية عن وجه الارض.

 ان سيادة الدولة العثمانية امتدت في أوروبا حتى فيينا وفي آسيا القرم و القوقاز و كل دول الشرق الاوسط وفي أفريقيا شمال أفريقيا والمحيطين الهندي و الاطلسي و البحر الأبيض الأسود وامتدت حتى بجار مرمرة وايجه و البحر الأبيض المتوسط و البحر الادرياتيكي و بحر عُمان. وتم بناء العلماء وأنشؤا الآثار العلمية و الفنية العظيمة.

 بعض الدول الاسلامية في التاريخ

 مثلما ذكرنا سابقا فان الدين الاسلامي بلا شك هو الوسيلة لبناء أكثر الدول في وجه الارض. حيث تم بناء عدة دول اسلامية في أماكن و أزمنة مختلفة في التاريخ الاسلامي بعد الدولة الاسلامية العظمى التي بنيت بعهد النبي و الخلفاء الأربعة.

 لنتكلم بشكل موجز عن الدول الاسلامية التي بنيت و أنشأت أولا في الأناضول وبعدها التي بنيت في الجوار القريب و الأراضي المجاورة وبعدها في الدول الأخرى في العالم ( فقط فيما يلي اسماؤهم وتاريخ الانشاء و النهيار ).

 الدول التي أنشأت في الأناضول

 الدانشمانديون ( 1072 – 1177 ), بنو سلدق ( 1072 – 1202 ), منكوجكيون (1072 – 1277 ), السلاجقة الاتراك ( 1077 – 1307 ), بنوديلمتش ( 1085 – 1192 ), بنو اينال ( 1098 – 1183 ), بنوشيان ( 1227 – 1309 ), بنوأشرف ( في منتصف القرن 13 – 1320 ), بنو اينال / أمراء لادق ( 1261 – 1368 ), بنو صاحب الأجداد ( 1275 – 1341 ), بنوبروانة ( 1277 – 1322 ), بنوجاندار ( 1292 – 1462 ), أمراء العايا ( 1293 – 1471 ), بنوقراصي ( 1297 – 1360 ), بنو كرامايان ( 1300 – 1423 ), بنوحميد ( 1301 – 1423 ), أمراء بنو صاروهان ( 1302 – 1410 ), بنو أيدن ( 1308 – 1426 ), بنوآرتين ( 1335 – 1381 ), بنو ذولقادر ( 1339 – 1521 ), بنوتاج الدين ( 1348 – 1428 ), بنو رمضان ( 1352 – 1608 ), آق قويونلو ( 1378 – 1508 ) دولة القاضي برهان الدين احمد ( 1381 – 1398 ).

 الدول التي أنشأت في شبه الجزيرة العربية

القرامطة ( 894 – نهاية القرن 11 ), الرسيلة / الرزيدية ( القرن 9 – 1969 ), الصليحيين ( 1047 – 1138 ), الرسل ( 1741 – 1454 ), السلطنة العربية المتحدة ( 1741 – 1964 ), المملكة العربية السعودية ( 1746 – مستمرة الى الآن ).

 الدول التي أنشأت في سوريا و العراق و مصر

 المزيدية ( 661 – 1150 ), الدولة الطولونية ( 868 – 905 ), الحمدانية ( 905 – 1004 ), الفاطميين ( 935 – 1171 ), الاخشيديون ( 935 – 969 ), المروانيون ( 983 – 1085 ), العقيليون ( 990 – 1096 ), المرداسيون ( 1023 – 1079 ), الأيوبيون ( 1169 – نهاية القرن 15 ), المماليك ( 1250 – 1517 ), أسرة محمد علي ( 1805 – 1953 ).

 الدول التي أنشأت في اسبانيا وشمال افريقيا

 الامويون في الاندلس ( 756 – 1031 ), الملثمون ( القرن 11 – منتصف القرن 12 ), المرابطون ( 1056 – 1147 ) الموحدية ( 1130 – 1269 ), النصريين / بني أحمد ( 1230 – 1493 ), الادريسين ( 789 – 926 ), الرستميون ( 777 – 909 ), الأغالبة ( 800 – 909 ), الزيريون و الحمادييون ( 972 – 1152 ), المرينية و الوطاسية ( 1196 – 1549 ), الحفصية ( 1228 – 1574 ), شرفاء المغرب ( 1711 – تستمر الى الآن ), السنوسية ( 1837 – 1969 ).

 الدول التي أنشات في الغرب و وسط افريقيا

 سلطنة غاو ( 1009 – 1593 ), سلطنة كيتا ( 1200 – 1670 ), سلطنة تمبكتو ( 1336 – 1468 ), سلطنة باغرمي ( 1512 – 1935 ), سلطنة وداي ( 1635 – 1912 ), سلطنة تكرور ( 1801 – مستمرة الى الآن ), سلطنة فوتا جالون ( 1692 – 1900 ), سلطنة أدماوة ( 1809 – 1901 ), مملكة كارتا ( 1670 – 1891 ), سلطنة بروناي ( 1097 – مستمرة حتى الآن ), سلطنة كانوا ( 998 – 1807 ), سلطنة كاتسينا ( 1554 – 1806 ), سلطنة نوبا ( 1531 – 1835 ), سلطنة كبي ( 1807 – تسمتر حتى الآن ), امارة كانوا ( 1807 – تستمر حتى الآن ), سلطنة دوغومبا ( 1500 – تستمر حتى الآن ). ( المستمرة هتى الآن على شكل امارة ).

  الدول التي أنشأت في ايران و القرم و آسيا الوسطى و أفغانستان و شبه الجزيرة الهندية

 الباوانديين ( 665 – 1349 ), السامانيين ( 819 – 1005 ), الطاهريون (821 – 873 ), القراخانات ( 840 – 1212 ), السفاريون ( 867 – 1495 ), الزياريين ( 927 – 1090 ), البويهيون ( 932 – 1062 ), الشداديون ( 951 – 1174 ), الغزنويون ( 963 – 1186 ), بنو سلار ( القرن 10 – القرن 11 ), الرواديون ( القرن 10 – 1071 ), الهريزماشاهلار ( القرن 10 – منتصف القرن 13 ), آل كاكويه ( 1008 – 1119 ), الاسماعيلون / الحشاشيون ( 1090 – 1273 ), الدولة السلجوقية العظمى ( 1038 – 1194 ), الأرتقية ( 1102 – 1408 ), الزنكين ( 1127 – 1222 ), الالدنيزيون ( 1137 – 1225 ), السرجانيون ( 1148 – 1286 ), سلطنة دلهي (1206 – 1555 ), جاغاتاي ( 1227 – 1370 ), الألترنوديون ( 1227 – 1502 ), الالهانيون ( 1256 – 1352 ), آل مظفر ( 1314 – 1393 ), الجلائريون ( 1336 – 1432 ), سلطنة البنغال ( 1336 – 1576 ), سلطنة كشمير ( 1346 – 1589 ), البهمانيون ( 1347 – 1527 ), التيموريون ( 1370 – 1506 ), القراقوينلو ( 1370 – 1468 ), سلطنة هنداش فاروق ( 1370 – 1601 ), سلطنة غوارات ( 1391 – 1583 ), سلطنة جانبور شارك ( 1394 – 1479 ), سلطنة مالاوا ( 1401 – 1531 ), غرايلار ( 1426 – 172 ), خانات بخارى ( 1428 – 1924 ), خانات قازان ( 1435 – 1552 ), خانات قاسم ( 1445 – 1556 ), الاسترهانيون ( 1460 – 1556 ), الشيبانيون ( 1500 – 1598 ), الصفويون ( 1501 – 1732 ), مغول الهند ( 1526 – 1858 ), الأفشاريون ( 1736 – 1786 ), شاه أفغانستان ( 1747 – 1973 ), زندل ( 1750 – 1794 ), القاجاريون ( 1779 – 1924 ), حيدر أباد ( القرن 18 – 1948 ), خانات خوارزم ( 1804 – 1924 ), شاه بهلوي ( 1924 – 1979 ), الجمهورية الاسلامية الايرانية ( الشيعية ) ( 1979 – مستمرة حتى الآن ).

 مثلما الناس يولدون و يكبرون ويموتون هكذا أيضا هي الدول فانها تشاركها نفس القدر, يعني هي أيضا تولد تكبر و تموت. في مختلف المناطق الجغرافية و خصيصا في منطقة الاناضول عندما ننظر وبالأخص في فترة قبل الاسلام نرى أنه تم انشاء و انهيار دول و حضارات كثيرة حتى أنها غير قابلة للعد. في هذه الحالة ينبغي علينا أن نكون سندا و أصحاب لبلدنا الجميل لكي لا تذهب هذه المنطقة الى سيطرة الغير مثلما حدث سابقا وتكون سلعة تاريخية.

 

قراءة 2709 مرات آخر تعديل على السبت, 04 نيسان/أبريل 2015 15:30
Prof Dr Ramazan AYVALLI

M.Ü. İlahiyat Fakültesi Öğretim Üyesi

الدخول للتعليق

مجالس البحوث الاستراتيجية

مجلة ASSAM

ASSAM مجلة التحكيم الدولية
(ASSAM - UHAD)
Subscribe in a reader Facebook'ta Takip Edin Google+ Twitter'da Takip Edin Bülten Aboneliğinizi Yönetin

تسجيل الدخول

Address: Marmara Mahallesi Hurriyet Bulvari No:110/H Beylikdüzü / İstanbul / 34524 / Turkey
Tel: +90 555 000 58 00 email: info @ assam . org . tr