الإثنين, 02 تشرين2/نوفمبر 2020 09:38

قل لي يا ماكرون كيف للأفضل أن يكون عدو الجيد

كتبه Prof. Dr. Ali SEYYAR
قيم الموضوع
(0 أصوات)

"الأفضل هو عدو الجيد". لا تنتمي عبارة (Le mieux est l'ennemi du bien) إلى رئيس فرنسا، إيمانويل ماكرون، الذي كان في الأصل مصرفيًا وبالتالي فهو يمثل النظام الرأسمالي الاستغلالي / الربا. تم استخدام هذه العبارة في الأصل من قبل المفكر الفرنسي فرانسوا ماري أرويت فولتير (1694-1778). إذن، ماذا تعني هذه العبارة، التي أصبحت مثل في العالم الغربي؟ وهذا المثل ليس له معني واحد، بل معنيين حسب الحالة أو النية:

  1. الجيد هو جيد ما لم يظهر شيئ أفضل منه. ولكن عندما يظهر /يتم إظهار الأفضل أمام الجيد فإن الجيد يفقد صفته على أنه جيد بغض النظر عن ماهيته. لذلك يجب على الإنسان أن يظهر الأفضل وعندما يجده عليه أن يترك الجيد. من أجل ذلك يجب على الإنسان أن يكون طموحاً، وعندما يجد الأفضل عليه أن يعادي الجيد.
  2. قد لا يجد المرء أي شيء أفضل في النهاية إذا كان لديه الجيد في يده، ولكن يسعى جاهدا للعثور على الأفضل في كل مرة. بدلاً من السعي وراء شيء أفضل طوال الوقت، يجب على المرء أن يعرف كيف يستقر مع الجيد الموجود ويرضى به. إظهار الطموح للعثور على أفضل يمكن أن يمنع المرء من رؤية ما هو جيد، فضلا عن التعمية عليه. لذلك قد يكون هناك عداء متبادل وحسد بين الأفضل الجيد. والمقصود هنا أن صفة القناعة كنز والطموح مضر بالأخلاق والروح.

    حسنا؛ ماذا فهم فولتير من هذه العبارة؟

    استخدم فولتير في الأصل هذه العبارة Il meglio è l'inimico del bene))، والتي تعني في الأصل اللاتينية، في عمله "Art Dramatique". لاحقًا، في قصيدة الأخلاق "la Bégueule" (1772)، تكررت هذه العبارة على النحو التالي:

    يقول الإيطالي الحكيم في أعماله: "الأفضل هو عدو الجيد".

     Dans ses écrits, un sage Italien / Dit que le mieux est l’ennemi du bien).)

    يتضح من التعبيرات الموجودة في الأجزاء السفلية من القصيدة ما فهمه فولتير بهذه العبارة:

    "ابني العزيز، لا يوجد شيء أخطر من التخلي عن الجيد للحصول على الأفضل".

     (Ma chère enfant, rien n’est plus périlleux / Que de quitter le bien pour être mieux).

    لذلك، أخذ فولتير هذه العبارة في سياق المعنى الثاني المذكور أعلاه وهكذا فهمها. ومع ذلك، اليوم وخاصة عالم البنوك والأعمال، الواقعين تحت تأثير الرأسمالية، على الفور دون استثناء ينسبون معنى لهذه الجملة في سياق الطموح والعداء تجاه الجيد، كما ورد في البيان الأول. حيث إنه، يفتقر الأشخاص الطموحون إلى وعي التصرف الجماعي بما يتماشى مع روح الفريق وفهم الشريك، لأنهم غيورون وأنانيون وغير منضبطين وغير متوافقين. إنهم أناس مضطربون من حيث الذكاء الاجتماعي والروحي.

    العداوة للإسلام الذي هو النظام الأفضل ونبينا خير إنسان في الدنيا صلى الله عليه وسلم.

    آه فولتير، آه! بغض النظر عن السياق الذي نتناول فيه البيان، فإنه لا يزال يمثل مشكلة. على الرغم من أن العبارة الثانية ذات مغزى، إلا أن جوًا من العداء يهب هنا مرة أخرى.

    اليوم، يفخر العالم الغربي بإيجاد نظام جمهوري ديمقراطي/ علماني يعتقدون أنه "أفضل" من فرنسا وماكرون، وربما يؤوي بحق العداء لنظامهم الثيوقراطي/الإقطاعي القديم، وكذلك لنا بطريقة لا معنى لها.

    حيث إنه، كم هو غريب! بفضل مصطفى كمال، الذي يتحدث الفرنسية بإتقان، أخذنا النظام الجمهوري العلماني من العالم الغربي منذ عام 1923. لذا أخبرني يا ماكرون، إذا وجدت الأفضل، ونحن أخذنا هذا الأفضل، لماذا هذا العداء تجاهنا؟

    دعني أنا أجيب: إن عداءكم هذا ليس النظام العلماني الشائع الذي لدينا فيه ما يُفترض أنه الأفضل. إن عداوتكم للإسلام ولرسولنا صلى الله عليه وسلم، الذي ما زال في قلوبنا رغم نظامنا العلماني والذي لا يمكننا تركه. كما تعلم أن الإسلام هو الدين الأكمل والأكثر قبولًا عند الله وليس الأفضل، لأنه آخر إيمان بالتوحيد بين أنظمة الماضي. وآخر نبي محمد صلى الله عليه وسلم هو أيضا عبد الله المحبوب. لأنه (صلى الله عليه وسلم) هو أجمل إنسان في كل شيء. عداؤكم هذا هي الغيرة وهوسكم المتصلة بوضوح بالإسلام ورسوله (صل الله عليه وسلم).

    إنكم تخافون من النور الروحي للإسلام ومن العدالة التي سيوفرها لجميع الناس الذين يعيشون في العالم ومن تبصر المسلمين الواعين، حيث تعتبرهم منافسًا قويًا ومستحيلًا للأنظمة الأخرى كنظام. هذا الخوف الجاهل مثل النار التي تغذي العداء بداخلكم. لقد انخفض فهمك الذي لا يقاس للحرية إلى مستوى حقير لمهاجمة نبينا صلى الله عليه وسلم، الذي أرسل رحمة للعالمين والناس.

    لقد اعتدنا على ذلك بالأمس مشركو مكة، اليوم عقول وقلوب الغرب أعداء الإسلام ...

    انظروا! على الرغم من أننا كمسلمين أعضاء في الدين الأكثر كمالًا مع الاعتقاد بأن "الأفضل هو الصديق / الأخ الجيد"، فإننا لا نكن العداء لكم. كلانا يعمل لإيجاد الأفضل للعالم، مثل أولئك الذين يعتقدون أنهم لن يموتوا أبدًا وفي نفس الوقت، مثل أولئك الذين سيموتون غدًا، نتخذ احتياطاتنا الروحية للآخرة، خالية من الجشع والحسد، فقط في سبيل الله وعبادته وحده. فقط هكذا...

    سيكون لدينا توصية ودية لماكرون والمجتمعات المسيحية التي تحرف بعض الكلمات ذات المعنى لفولتير وهو اسم مهم لفهمك للحضارة، حتى لو كانت بحاجة إلى شرح: اتركوا هذا الإسلاموفوبيا وانتبهوا للآية التالية:

    قُلْ يَٓا اَهْلَ الْكِتَاب تَعَالَوْا اِلٰى كَلِمَةٍ سَوَٓاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ اَلَّا نَعْبُدَ اِلَّا اللّٰهَ وَلَا نُشْرِكَ بِه۪ شَيْـٔاً وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً اَرْبَاباً مِنْ دُونِ اللّٰهِۜ فَاِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِاَنَّا مُسْلِمُونَ (آل عمران - 64).

    أعلم أن جهلكم وكبريائكم وعنادكم وأسلوب حياتكم العلماني سيمنعكم من قبول هذا العرض. في هذه الحالة، دعونا نعيش في سلام دون مهاجمة القيم المقدسة لبعضنا البعض وفقًا للمبدأ العالمي "إيمانك م/ نظرتكم للعالم لكم وديننا لنا".

    تعال واقرأ أعمال المفكرين الإسلاميين مثل مولانا ويونس إمري وعبد القادر جيلاني، وانظروا إلى كتب فولتير، الذي كان منافقا بما يكفي للمطالبة بعقوبة الإعدام لصديقه الكاتب جان جاك روسو، الذي كان أيضا معاديا للسامية في عصره والذي لم يكن جوهره واحدا، على الرغم من أنه قال التسامح. ماذا تقولون؟

    مأخوذة من موقع mirathaber.com.

آخر تعديل على الإثنين, 05 نيسان/أبريل 2021 16:07
الدخول للتعليق