الأحد, 04 أيار 2014 22:03

استراتيجية تطوير انتاج الصناعات الدفاعية 4/5/2014

كتبه
قيم الموضوع
(1 تصويت)
انتاج الصناعات الدفاعية انتاج الصناعات الدفاعية استراتيجية التطوير

استراتيجية تطوير انتاج الصناعات الدفاعية

 

وضع الدول من ناحية الصناعات الدفاعية: هو مؤشر عن حالة الاستقلال. ان الدول التي لا تكون مستقلة في الصناعة الدفاعية فهي لا تكون مستقلة في الجانب الاقتصادي و السياسي.

أهمية هذا عندما أراد رئيس باكستان نواز شريف تعزيز اسطول الطائرات العمودية الهليكوبتر وعندما تم التعريف [1] بطائرتنا العسكرية ذات العلامة التجارية " Atak " وبعد التذمر الامريكي, ولكن طائرتنا الوطنية لم تكن تحمل محرك من انتاج وطني , فهي ترخيص من قبل شركة أمريكية تحمل اسم " LHTEC " وهي عبارة عن شراكة بين شركتي "Honeywell " الامريكية و " Rolls Royce " الانكليزية, ومرة أخرى في مناقصة شراء نظام الدفاع الصاروخي البعيد المدى , ومن اجل اعطائها للصين التي قدمت تعهد بالقيام بنقل التكنلوجيا عارضت الولايات المتحدة الامريكية [2] (على أنها تتعارض مع النظام الدفاعي للناتو ) ومع الاحداث ظهر هذا الشيء مرة أخرى.

هذا ومثل هذه الامثلة في الصناعات الدفاعية المحلية تظهر المؤشر ذو المرتبة الاولى لاستقلال الدول.

الاستثمار في الصناعات الدفاعية من ناحية العائدات

ان الصناعات الدفاعية مادام لها أهمية لهذا الحد لماذا المستثمر المحلي ينظر ببرودة الى الاستثمار في هذا الموضوع ونسبة الاغلاق للاستثمار التي تقوم بها الشركات ضمن 5 سنوات وفي قطاعات أخرى 65% [3] في حين هذه النسبة اعلى في داخل الصناعات الدفاعية. ومن أجل تفهم هذا بشكل أفضل سيكون من المفيد الدراسة على بعض العينات و الامثلة و التصفح في بعض التفاصيل التقنية:

ان سعر سبيكة الحديد بقرابة 500 دولار امريكي / للطن. وان سعر سيارة يقارب 15000 دولار لعائلة متوسطة. عندما نقول بان السيارة هي بقرابة 1 طن و الطون بـ 500 دولار عند العمل بهذا الطن فانه ينتج لدينا سيارة بـ 15000 دولار. إن سعر دبابة قتال رئيسية تبدأ من 1.5 مليون دولار. واذا اعتبرا ان في الدبابة الواحدة حوالي 50 طن, فان سعر الطن يكون 30000 دولار.

عند الانتقال من 1.5 مليون دولار للطائرة العمودية الهليكوبتر ذات الاغراض المدنية الى الطائرة العمودية ذات الاغراض العسكرية فان الرقم يصعد الى أكثر من 20 مليون دولار.

فليس هناك تناسب بين سعر البيع الكبير و ربح الاستثمار في الصناعات الدفاعية. على سبيل المثال ففي لوائح القوات المسلحة التركية يوجد بقرابة 4000 دبابة ولكن يمكن القول بأن عدد السيارات في الطرقات بالملايين. في حال تم الاخذ بعين الاعتبار بان متوسط عمر الدبابة 39 عام في اللوائح فانه يظهر لدينا الجاذبية من ناحية استثمار الصناعات الدفاعية. نرى بأنه انتاج السيارات أفضل ربحيا من انتاج الدبابة ( من ناحية المستثمر ). لأنه سيكون من الممكن كسب الربح في وقت قصير جدا.

من أجل المستثر الصناعي وفي نهاية التقييم الذي سيكون على رقم المبيعات السنوية وبسبب الضرورة للتكنلوجيا المتقدمة في استثمار الصناعات الدفاعية فهناك ضرورة لاستخدام و توظيف قوة عاملة ماهرة للغاية, وبأسباب مثل المشاكل التكنلوجية للآلات الحديثة و استثمار البحث – التطوير تكون التكلفة عالية للغاية وهذا يكون سببا في عزوف المستثمرين الصناعيين من الاستثمار في الصناعات الدفاعية.

عند النظر الى شركات الصناعات الدفاعية العملاقة في العالم سنجد بأن لهذه الشركات لديهم استثمارات في القاطرات خارج انتاج الصناعات الدفاعية. فان السبب الرئيسي لهذه وكما ذكرنا اعلاه لفترة قصيرة فان الطلبات التي تأتي الى أنواع الصناعات الدفاعية لا تقتصر على عدد القوات المسلحة فهي تتصل مباشرة بالشراء المنتظم من قبل المشتري لـ الطائرات الحربية و العمودية و الدبابات و الغواصات و السفن الحربية. المنتج ينبغي أولا ان يثبت جودة انتاجه ومن ثم في موقع انتظار وصول الطلبات, وعند وصول الطلبات فهو مجبر ان يقوم بالمنافسة مع المنتجين الآخرين لكي يأخذ المناقصة. والشركات التي لم تنجح فهي مضطرة لكي تنتظر لسنوات عديدة من أجل وصول طلب آخر.

في هذه الظروف الصعبة ينبغي دعم الصناعات الدفاعية من قبل الدولة ومن قبل المنتجات البديلة وذلك من اجل ايصال التمويل واستمرارية الوجود.

لنترك موضوع ضرورة دعم الدولة للصناعات الدفاعية في مقالة أخرى ولنلقي نظرة الى الخطوات الحيوية التي ينبغي أن تتخذ في موضوع استثمار الصناعات الدفاعية للمستثمرين.

 

هل المنتجات الصناعية الدفاعية الرئيسية؟ أم الصناعة الفرعية؟

ان وصول الصناعات الدفاعية الى مرحلة الربح يحتاج الى وقت كبير كما هو الحال في هيكليات الدولة ولو كان هناك العديد من العوامل التي يؤثر على الموضوع فمن ناحية الصناعي هل من المنطقي و المعقول القيام بالاستثمار في الصناعات الدفاعية؟

نعم في حال تم تطبيق السياسات الصحيحية! ان رغبتم من جانب آخر المشروع على سبيل المثال فللنظر في موضوع انتاج قطع الدبابات.

عند القيام في شراء سيارة فان في قائمة الميزات التي ننظر فيها هي قوة المحرك وحجم الاسطوانة. ونطلب أن يكون قوة المحرك كبيرة و حجم الاسطوانة صغير من أجل أدنى مستوى استهلاك للوقود. لأنه كلما كَبُر حجم الاسطوانة تزداد ضريبة السيارة. كعائلة متوسطة تكون السيارة بقوة 90 – 100 حصان.

عند الحديث عن قوة المحرك للدبابة يبرز امامنا قوة المحرك للطن الواحد بدلا من قوة الحصان المتواضع. فان الجيل الجديد من دبابات القتال الرئيسية بقوة 1000 حصان. ان هذا الرقم بشكله الحالي يُرى كبيرا في حالته المتواضعة ولكن عند الاعتبار بوزن الدبابة بشكل متوسط 50طن وعند الحساب على أساس كل طن فيكون قوة محرك الدبابة هو

1000 حصان / 50 طن = 20 حصان / طن

في حين نحن في مواجهة نسبة حوالي 100 حصان / طن في محركات السيارات. فان السيارات التي نستخدمها في أيامنا الحالية فاننا نرى بأن محرك السيارة أقوى بـ 4 – 5 أضعاف من الدبابة التي هي عربة حرب ( للطن الواحد ). اليوم يتم العمل على تكنلوجيا لمحرك دبابة لديه قوة 2000 حصان وحتى هذا غير كاف.

ومن أجل تحسين و أداء أفضل لتكنلوجيا انتاج المحركات و لتطوير التكنلوجيا ومن اجل تنقيح المحركات الموجودة , هناك فائدة في البدء بانتاج قطع غيار ذات خصائص متفوقة.

لهذا ينبغي القيام بخطوات متينة لأسس شركات الصناعيين في هذا المنهج. ان أكبر مشكلة في الدبابات التي تكون قوتها 20حصان/طن عندما تقطع الدبابة شوطا طويلا فانه من السهل ان يقع عطل في المحرك. وبالتالي فان محركات الدبابات نظرا في محرك السيارة لذلك يتطلب عمليات صيانة و اصلاح مكلفة ومكثفة أكثر. كثير من الدول دباباتها في حالة غير فعالة في المستودعات فقط يحتفظ بكمية رمزية بحالة فعالة من الدبابات, تستخدم في العروض و المناورات.

 

النتيجة

ان الدولة التي يكون لديها تكنلوجيا فريدة من نوعها وتكون قادرة على انتاج الدبابات و الطائرات العمودية و الطائرات الحربية و الغواصات في يومنا فهذا موضوع مهم جدا من ناحية الاستقلال. فان الاستثمار الذي سيكون في التكنلوجيا سيؤمن لها البقاء في الحياة وان أهم عنصر هو توجيه الصناعيين بأيدي الدولة.

ليس فقط تشكيلات الدولة التي تهتم في تركيا ينبغي لائحة الصناعات الدفاعية لكل الدول الصديقة و الحليفة والقيام بالتحليل لاحتياجات السلاح و الذخائر والاستثمارات ذات الوعود القصيرة و المتوسطة و البعيدة و تثبيت الطاقات الانتاجية, ينبغي علينا أن ننسق انتاج الصناعات الدفاعية المطلوبة في بلدنا, ومن جانب آخر على سبيل المثال الشركات التي تنتج لمكبس محرك السيارة إحداها أمريكية الأصل والتي تقوم بانتاج مكابس العربات العسكرية و تصديرها, و الأخرى روسية الأصل تقوم بانتاج قطع الغيار للعربات و الأخرى ألمانيا الأصل و الأخرى أصلها من الشرق الأدنى تقوم بانتاج قطع الغيار و القيام بتصديرها.

في هذه الحالة تقوم هذه الشركات في الظروف العادية بالانتاج لأهداف مدنية مع الحفاظ على حيويتها ومن أجل انتاج انواع بأهداف عسكرية يكون لديها فرصة امكانية تمويل فعاليات البحث و التطوير.

---------------------------------------

[1]- تقديم الطائرة العمودية Atak لرئيس الوزراء الباكستاني السيد نواز شريف ( 18 أيلول 2013 )http://www.ssm.gov.tr/anasayfa/hizli/duyurular/etkinlikler/ziyaretler/Sayfalar/20130918_PkstnBsbknAtakTakdimi.aspx ( تاريخ الوصول 3 شباط 2014 )

[2]- كيري أعاد أفكارنا المثيرة للقلق, http://www.trthaber.com/haber/dunya/kerry-kaygilarimizi-tekrarladi-109179.html ( تاريخ الوصول 19 نيسان 2014 )

[3]- كابوس 5 سنوات الأولى للشركات, http://www.hurriyet.com.tr/ekonomi/23431671.asp ( تاريخ الوصول 19 نيسان 2014 )

قراءة 5117 مرات آخر تعديل على الجمعة, 23 أيار 2014 11:02
Melih TANRIVERDİ

1968 yılında Üsküdar'da doğdu. Uludağ Üniversitesi Mühendislik Fakültesi Elektronik Bölümü mezunu.

1990 yılında haberleşme sektöründe Bursa'nın önde gelen firmalarından birinde çalışmaya başladı. Henüz daha Türkiye'de cep telefonu kullanımı başlamamıştı. 1991 sonunda Hilal Telefon'u kurarak telefon, faks, telsiz telefon cihazları bakım onarımı teknik servis hizmeti vermeye başladı.

1995 - 1996 yıllarında 247nci Kısa Dönem olarak askerliğini Muhabere Elektronik Bilgi Sistemler (MEBS) Okulu ve Eğitim Merkezi Komutanlığı Mamak / Ankara'da yaptı.

1997'de AKM Telekomünikasyon'u kurdu. AKM Telekom 2003 yılında (Panasonic Türkiye Distribütörü) Tekofaks'ın Yetkili Servisi, 2009'da doğrudan Panasonic Yetkili Servisi oldu. 1997 - 2012 yılları arasında AEG, Hagenuk, Switel, Motorola başta olmak üzere bir çok markanın yetkili servisliğini yürüttü. AKM Telekom, TSE Hizmet Yeri Yeterlilik Belgesine sahip idi. Ağustos 2012'de firmayı devretti.

2004 yılında Bursa Elektronikçiler Odası Yönetim Kurulu üyeliğine seçildi. 2004 - 2012 yılları arasında Projelerden Sorumlu Yönetim Kurulu Üyesi olarak aktif görev aldı.

Görev aldığı AB tarafından desteklenip finanse edilen projelerden bazıları şunlardır;

  1. İş Piyasasında Mekatronik Eğitiminin Önemi (Importance of Mechatronic Training in Labour Market)
  2. Küresel Kriz Döneminde Yeni İş Yerleri Oluşturmak İçin Yenilik Olarak Girişimcilik (Enterprise As Innovation to Create New Work Places at Time of Global Crisis - InnovaCreaWork)
  3. Tüm Olumsuzluklara Rağmen İngilizce Eğitimi (English Education Despite All the Negativities - EEDAN)

2004 - 2012 yılları arasında Bursa Elektronikçiler Odası İşletmelerüstü Elektronik Eğitim Merkezinde eğitmen ve yönetici olarak görev aldı.

  1. Bilgisayar Teknik Servis Elemanlığı
  2. Oto Elektroniği
  3. Elektronik Güvenlik Sistemleri Bakım Onarımı
  4. Telefon Santral Bakım Onarımı
  5. Cep Telefonu Teknik Servis Elemanlığı

konularında 360 saatten başlayıp 800 saatlere kadar uzanan kurslarda eğitmen ve yönetici olarak görev aldı. ÖSDP (Özelleştirme Sosyal Destek Projesi), MEGEP (Meslek Eğitimini Geliştirme Projesi), İŞKUR Meslek Edindirme Kursları gibi pek çok sosyal ağırlıklı eğitim projesinde görev aldı.

Tüm Türkiye'deki Esnaf Sanatkarlar veya Ticaret Odasına kayıtlı Elektronik ve bağlı branşlarında faaliyet gösteren meslektaşlarının teknik destek, şema, arıza notu, servis kılavuzu ihtiyacını karşılayabileceği interaktif online bir veritabanı uygulaması ve bilgi paylaşım forumları içeren www.turkiyeelektronikcileri.org platformunun kurulması ve işletilmesinde öncü ve aktif görev aldı.

Bursa Elektronikçiler Odası üyelerinin sunmakta oldukları hizmet ve satmakta oldukları ürünlerin ücretsiz olarak reklamlarını yapabildikleri online reklam uygulaması olan www.bursaelektronikpazar.com web sitesinin kurulmasında aktif ve öncü rol oynadı.

Kullanım dışı kalan her türlü elektronik cihazın toplanarak kayıt altına alındığı ve daha sonra tasnife tabi tutularak uygun olanların bakımdan geçtikten sonra ihtiyacı olan okullara hibe edildiği, ihtiyaç fazlası olanlar ile çalışmaz durumda olanların sökülerek kullanılabilir durumda olan parçaların online bir veritabanına fotoğrafları ve teknik özellikleri ile birlikte kaydedildikten sonra Bursa Elektronikçiler Odası üyesi elektronikçilere ücretsiz verilerek bakım onarım sektörüne bedelsiz yedek parça temini sağlayan Bursa Elektronikçiler Odasının Sosyal Sorumluluk Projelerinden biri daha olan Yeşil - Beyaz - Mavi isimli projede yine öncü ve aktif rol aldı. (Ayrıntılar için www.eatik.org)

2005 - 2012 yılları arasında Bursa ve İlçelerindeki Tüketici Hakem Heyetlerinde Telsiz Telefonlar, Cep Telefonlar, Kamera ve Fotoğraf Makineleri konularında Bilirkişi olarak görev yaptı.

2011 - 2012 yıllarında KOSGEB Bursa Hizmet Merkezi Müdürlüğü "İşbirliği Güçbirliği Destek Programı"nda Bursa Esnaf Odaları Birliği'ni temsilen Komisyon Üyesi olarak görev yaptı.

Eylül 2012'den beri SADAT Uluslararası Savunma Danışmanlık İnşaat Sanayi ve Ticaret A.Ş.'de yönetici olarak çalışmaktadır. Finans, İletişim ve Bilişim, İkmal ve Donatım Müdürlüklerinde bulundu. Mart 2013'te Yönetim Kurulu Üyeliğine seçildi. Ağustos 2016'ya kadar İdari Faaliyetler Genel Müdür Yardımcılığını da yürütmüştür. Ağustos 2016'da Yönetim Kurulu Başkanlığına getirilmiştir.

Şubat 2014 'te Trileçe Dünyası'nı kurarak gıda sektöründe Türkiye'nin ilk toptan Trileçe üretimine başladı. Firma yatırımları ile tatlıcılık ve pastacılık sektöründe ilerlemektedir. Ürünler İstanbul'un yanı sıra tüm Marmara ve Ege'ye ulaşmıştır.

ASSAM Kurucu Üyesi ve Yönetim Kurulu Üyesidir.

Evli, 3 çocuk babası olup İngilizce bilmektedir.

 

مليح تانريفردي

ولد في عام 1968 في أوسكودار. خريج كلية الهندسة بجامعة أولوداغ، قسم الإلكترونيات.

في عام 1990 بدأ العمل في واحدة من الشركات الرائدة بورصة في قطاع الاتصالات. في حين لم يبدأ استخدام الهاتف المحمول في تركيا. في نهاية عام 1991، أسس هلال تلفون وبدأ في تقديم الخدمات الفنية للهاتف والفاكس وصيانة معدات الهاتف اللاسلكي وإصلاحها.

بين عامي 1995 و1996، أدى خدمته العسكرية قصيرة المدة الدورة 247 في ماماك / أنقرة في مدرسة نظم المعلومات الإلكترونية للاتصالات وقيادة مركز التدريب.

في عام 1997، أسس شركة AKM للاتصالات السلكية واللاسلكية. أصبحت شركة AKM Telekom في عام 2003 (موزع باناسونيك في تركيا) خدمة تكوفاكس المعتمدة، وأصبحت خدمة الصيانة المعتمدة من باناسونيك مباشرة في عام 2009. بين عامي 1997 و2012، عمل كخدمة معتمدة للعديد من العلامات التجارية، بما في ذلك AEG، هاغنوك، سويتل، موتورولا. كانت شركة AKM Telekom حاصلة على شهادة تأهيل مكان الخدمة من معهد الموصفات التركية. قام بنقل ملكية الشركة في أغسطس 2012.

وفي عام 2004، تم انتخابه عضواً في مجلس إدارة غرفة بورصة للإلكترونيات. وبين عامي 2004 و2012، عمل بنشاط كعضو في مجلس الإدارة المسؤول عن المشاريع.

بعض المشاريع التي يدعمها ويمولها الاتحاد الأوروبي تشمل؛

1. أهمية تعليم الميكاترونكس في سوق العمل (Importance of Mechatronic Training in Labour Market)

2. ريادة الأعمال والابتكار لخلق أعمال جديدة خلال الأزمة العالمية (Enterprise As Innovation to Create New Work Places at Time of Global Crisis - InnovaCreaWork)

3. تعليم اللغة الإنجليزية على الرغم من كل السلبيات (English Education Despite All the Negativities - EEDAN)

بين عامي 2004 و2012، عمل كمدرب ومدير في غرفة بورصة للإلكترونيات، مركز تدريب الإلكترونيات للأعمال.

1. موظفو خدمات الحاسوب التقنية

2. إلكترونيات السيارات

3. إصلاح وصيانة أنظمة الأمن الإلكتروني

4. إصلاح وصيانة مقسم الهاتف

5. موظفو الخدمة الفنية للهاتف المحمول

عمل كمدرب ومدير في دورات تتراوح من 360 ساعة إلى 800 ساعة. شارك في العديد من مشاريع التعليم ذات التوجه الاجتماعي مثل (مشروع الدعم الاجتماعي للخصخصة)، (مشروع تطوير التعليم المهني، دورات التدريب المهني في إيشكور.

وقد قام بدور رائد ونشط في إنشاء وتشغيل منصة www.turkiyeelektronikcileri.org، والتي تتضمن تطبيق قاعدة بيانات تفاعلية عبر الإنترنت ومنتديات لتبادل المعلومات حيث يمكن للزملاء العاملين

في الإلكترونيات والفروع التابعة المسجلة لدى غرفة الحرفيين أو التجارة في جميع أنحاء تركيا تلبية الحاجة إلى الدعم الفني، والتخطيطات، وملاحظات الأخطاء، وأدلة الخدمة.

وقد لعب دوراً نشطاً ورائداً في إنشاء موقع www.bursaelektronikpazar.com الإلكتروني، وهو تطبيق إعلاني عبر الإنترنت حيث يمكن لأعضاء غرفة بورصة للإلكترونيين الإعلان عن الخدمات التي يقدمونها والمنتجات التي يبيعونها مجاناً.

أخذ دورا رائدا ونشطا في المشروع المسمى أخضر- أبيض- أزرق وهو أحد مشروعات المسئولية الاجتماعية لغرفة بورصة للإلكترونيات حيث يتم جمع جميع أنواع الأجهزة الإلكترونية غير المستخدمة وتسجيلها ثم تصنيفها وإعطائها للمدارس المحتاجة بعد اجتياز الأجهزة المناسبة للصيانة، الفائض منها التي يمكن تفكيكها في حالة أولئك الذين لا يعملون مع قاعدة بيانات على شبكة الإنترنت من الأجزاء المتاحة والصور والمواصفات الفنية بعد حفظها جنبا إلى جنب مع بورصة، والذي يوفر قطع غيار مجانية لقطاع الصيانة والإصلاح من خلال منحه مجانًا لأعضاء الإلكترونيات في غرفة الإلكترونيات في بورصة. (للتفاصيل www.eatik.org)

بين عامي 2005 و 2012، عمل كخبير في الهواتف اللاسلكية والهواتف المحمولة والكاميرات وأجهزة التصوير في لجان تحكيم المستهلكين في بورصة ومناطقها.

وفي الفترة 2011-2012، عمل كمفوض يمثل اتحاد غرف النقابات في بورصة في "برنامج دعم التعاون" في مديرية مركز خدمات بورصة KOSGEB.

منذ سبتمبر 2012، يعمل كمدير في شركة صادات الدولية للاستشارات الدفاعية والصناعة والإنشاءات والتجارة. كان يعمل في إدارات المالية والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتوريد والمعدات. تم انتخابه لمجلس الإدارة في مارس 2013. كما شغل منصب نائب المدير العام للأنشطة الإدارية حتى أغسطس 2016. تم تعيينه رئيسا لمجلس الإدارة في أغسطس 2016.

في فبراير 2014، أسس شركة دنيا التريلجة وبدأ أول إنتاج تركي للتجزئة لحويات التريلجة في قطاع الأغذية. تتقدم الشركة باستثماراتها في قطاع الحلويات والمعجنات. وصلت منتجات الشركة إلى إسطنبول وكذلك مرمرة وبحر إيجة بالكامل.

وهو عضو مؤسس وعضو مجلس إدارة أصّام.

متزوج وله 3 أطفال ويتحدث الإنجليزية.

 

He was born in Istanbul / Üsküdar in 1968. He graduated from Uludağ University Engineering Faculty Electronics Department.

In 1990, he started to work in one of the leading companies in Bursa in the telecommunication sector. The use of mobile phones has not yet started in Turkey. At the end of 1991, he established the company named Hilal Telefon and started to provide technical service for telephone, fax, wireless telephone maintenance and repair.

Between 1995 and 1996, he did his 247th Short Term Military Service in Mamak / Ankara at the School of Communications Electronics and Information Systems and Training Center Command.

He established “AKM Telekomünikasyon” in 1997. AKM Telekom became Tekofaks' Authorized Service in 2003 (Panasonic Turkey Distributor) and then it became Panasonic Authorized Service in 2009. Between 1997 and 2012, he carried out the authorized service of many brands including AEG, Hagenuk, Switel and Motorola. AKM Telekom had TSI (Turkish Standards Institution) Service Place Competence Certificate. He handed over the company in August 2012.

In 2004, he was elected as a member of the Bursa Chamber of Electronics' Board of Directors. Between 2004 and 2012, he took an active role as a Project Officer Board of Directors Member.

Some of the projects which is supported and funded by the EU he took part in are as follows;

  1. Importance of Mechatronic Training in Labour Market
  2. Enterprise as Innovation to Create New Work Places at Time of Global Crisis - InnovaCreaWork
  3. English Education Despite All the Negativities - EEDAN

Between 2004 and 2012, he worked as an instructor and manager in Bursa Chamber of Electronics, Supreme Electronic Training Center.

  1. Computer Technical Service Personnel
  2. Auto Electronics
  3. Electronic Security Systems Maintenance and Repair
  4. Telephone Switchboard Maintenance and Repair
  5. Mobile Phone Technical Service Personnel

He worked as an instructor and manager in abovementioned courses ranging from 360 hours to 800 hours. He took part in many social education projects such as Privatization Social Support Project, Vocational Education Development Project, İŞKUR Vocational Training Courses.

He was a pioneer and active in the establishment and operation of the www.turkiyeelektronikcileri.org platform, which includes an interactive online database application and information sharing forums where colleagues operating in electronics and affiliated branches registered in the Merchants, Craftsmen or Chamber of Commerce in Turkey can meet the need for technical support, schematics, fault notes, service manuals.

He played an active and pioneering role in the establishment of the website www.bursaelektronikpazar.com, a free of charge and online advertising application where members of the Bursa Chamber of Electronics can advertise the services they offer and the products they are selling.

All kinds of electronic devices that are out of use are collected and recorded, and then the appropriate ones are donated to the schools in need after the maintenance, the ones that are in need and the ones that are inoperable can be disassembled into an online database with photographs and technical specifications after being registered. He played a pioneering and active role in the Green - White - Blue project, which is one of the Social Responsibility Projects of the Bursa Chamber of Electronics, which provides free spare parts to the maintenance and repair sector by providing free spare parts to the electronics members of the Bursa Chamber of Electronics. (For detailed information, www.eatik.org)

Between 2005 and 2012, he worked as an Expert on Wireless Phones, Mobile Phones and Cameras in Consumer Arbitration Committees in Bursa and its Districts.

Between 2011 and 2012, he served as a commission member representing Bursa Chamber of Craftsman Union in KOSGEB Bursa Service Center Directorate Cooperation Power Union Support Program.

Since September 2012, he has been working as a manager at SADAT International Defense Consultancy Construction Industry and Trade Inc. He worked in Finance, Communication and Informatics, Supply and Equipment Managements. In March 2013, he was elected as a Member of the Board of Directors. Until August 2016, he also served as the Deputy General Manager of Administrative Activities. He was appointed Chairman of the Board of Directors in August 2016.

In February 2014, he founded Trileçe Dünyası and started first wholesale Tres Leches production in Turkey in the food sector. The company is advancing in the sweet and pastry sector with its investments. The products have reached the entire Marmara and Aegean regions as well as Istanbul.

He is Founding Member and Board of Directors Member of ASSAM.

He is married and has 3 children. He can speak English.

 

akmtanriverdi.blogspot.com.tr
الدخول للتعليق