الجمعة, 25 آب/أغسطس 2023 16:49

26 أغسطس 1071

قيم الموضوع
(1 تصويت)

هاجر النبي محمد (ص) إلى المدينة المنورة عام 622م. أصبح ضيفاً لأبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه. أسس النبي الدولة الإسلامية في 10 سنوات حتى عام 622 م وضم شبه الجزيرة العربية بأكملها إلى الدولة. في هذه الأثناء يقول. لتفتحن القسطنطينية. فلنعم الأمير أميرها. ولنعم الجيش ذلك الجيش." (حديث متواتر) هذا الحديث صحيح بالتأكيد، ففي عام 669 م، بدأت عملية فتح إسطنبول، التي شارك فيها أيوب الأنصاري. ويقبل الجميع أن فتح إسطنبول كان مستحيلاً في ظل ظروف ذلك الوقت. وترجع هذه الحركة إلى قبول حديث النبي (صلى الله عليه وسلم) كأمر.

بدأ فتح إسطنبول عام 669 وانتهى عام 1453 بعد 784 عامًا من النضال. تمت محاولة فتح إسطنبول إحدى عشرة مرة (11) في تواريخ مختلفة خلال 784 عامًا. وخاصة في الحملة الأولى، جاء أيوب الأنصاري واتخذ من إسطنبول موطنًا له. وفي هذا الصدد قال السيد إرهان أفيونجو الذي ساهم في فتح إسطنبول: “لقد كان خالد بن زيد (سلطان أيوب) دائمًا في مركز الحضارة العثمانية وتتريك وأسلمة إسطنبول. هنا الأصل ليس خالد بن زيد. الأصل هو سيدنا النبي نفسه. يعني بيّن النبي صل الله عليه وسلم لخالد بن زيد على الأقل ما يلي.

أنه يستند أساس الحضارة الإسلامية بأكملها على هذا في حياته. لأنه في حياة المسلم، هناك وحدة في الإيمان والفكر والعمل. وكان خالد بن زيد رائداً للعثمانيين، أي الذين فتحوا إسطنبول ومن سار على طريقهم، في كيفية تحقيق الإيمان والفكر والعمل معاً. على سبيل المثال، بعد فتح اسطنبول، كان له تأثير كبير على تكوين روح الجهاد وحب الكلمة الإلهية لدرجة أن العثمانيين كانوا يقيومن مراسمهم في (مسجد أيوب سلطان)". لقد قدم مساهمة كبيرة في بيانه. وإذا أشار رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى شيء فاعلم أنه بإذن الله. لأن رسول الله:"لا ينطق عن الهوى". وبحسب الآية (النجم 03)، لم يبن أي شيء على هواه.

 وهكذا، كان المسلمون دائمًا يضعون أيوب الأنصاري هدفًا لهم ويعملون بجد.

ومن المؤكد أن الله أرسل الإسلام. يريد الله الأمن في الأرض. لأنه يمكن للناس اجتياز الامتحان في بيئة آمنة. وبالنتيجة، سوف تستقر البشرية في الجنة والجحيم بعد حياة الدنيا. وفي هذا الصدد قال الله تعالى:وَكَذٰلِكَ اَنْزَلْنَاهُ (القرآن) حُكْماً عَرَبِياًّ. وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ اَهْوَٓاءَهُمْ بَعْدَ مَا جَٓاءَكَ مِنَ الْعِلْمِۙ مَا لَكَ مِنَ اللّٰهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا وَاقٍ." وبحسب الآية (الرعد 37) يجب أن يقوم نظام في الأرض وفقاً للقرآن. وليس وفقاً للهوى. وكما أشار النبي، فإن الله سيوفر القوة لضمان الأمن على الأرض وسيسكن البشر في أنسب موقع جغرافي. وبحسب قوله تعالى"وَلَقَدْ مَكَّنَّاكُمْ فِي الْاَرْضِ. وَجَعَلْنَا لَكُمْ فٖيهَا مَعَايِشَؕ قَلٖيلاً مَا تَشْكُرُونَࣖ" (الأعراف 10) أليس الله هو الذي بث البشر وأسكنهم في الأرض؟ وبناء على ذلك، منح الله اسطنبول للمسلمين لكي يجعل الإسلام

حاكماً على الأرض. وبالفعل،ألم يجعل الله المسيحية، التي هي دين الله، تستقر في اسطنبول وتصبح مركز الدولة المسيحية حتى عام 1453؟ لم يؤد المسيحون واجبهم. لقد فقدوا دين الحق وهو المسيحية. لهذا السبب، قال الله تعالى"اَمْ حَسِبْتُمْ اَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّٰهُ الَّذٖينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرٖينَ." (آل عمران 142) وقال الله تعالى:"اِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ اَيُّهَا النَّاسُ وَيَأْتِ بِاٰخَرٖينَ". وَكَانَ اللّٰهُ عَلٰى ذٰلِكَ قَدٖيراً." (النساء 133) ومن المؤكد بحسب الآية أن الذين لا يقومون بواجبهم سسبدلهم الله بقوم آخرين. إن إرادة الله كانت منح إسطنبول للمسلمين بطريقة أو بأخرى.

وفي القرن 9 (التاسع) الميلادي، فقد العرب المسلمون قوتهم السياسية على الحدود السورية. وفي عام 926 م، خلال الفترة القراخانية، تولى الأتراك السلطة السياسية للإسلام. في خمسينيات القرن العاشر، كان السلاجقة موجودين في إيران.

ويجب القبول بأنه من أجل امتلاك إسطنبول، من الضروري أولاً امتلاك الأناضول، ومن ثم، من أجل الحفاظ على إسطنبول، من الضروري امتلاك منطقة البلقان.

في 26 أغسطس 1071، هزم الجيش السلجوقي بقيادة السلطان ألب أرسلان الإمبراطورية البيزنطية (ديوجين الروماني) في ملاذكرد. أرسل ابن شقيق ألب أرسلان، كوتالميش أوغلو، سليمان شاه إلى الأناضول وعاد.

عبر سليمان شاه الأناضول بحرية وأسس الدولة التركية الأناضولية في إزنيق عام 1075. وبعد 21 (واحد وعشرين) عامًا، في عام 1096، بدأ العالم الغربي الحروب الصليبية لاستعادة الأناضول من الأتراك. تم تنظيم أربع حملات صليبية كبرى. وفي كل مرة، تم تدمير الصليبيين في أراضي الأناضول على يد سلاجقة الأناضول. وهكذا، خلال 230 عامًا حتى عام 1300 م، أصبحت الأناضول تركية بالكامل. أصبحت الأناضول تركية بالنسبة للأوروبيين.

في عام 1300، أكمل سلاجقة الأناضول مهمتهم وسلموا العلم إلى بني عثمان. في عام 135، فتح العثمانيون البلقان عن طريق المرور عبر الدردنيل بقيادة الأمير سليمان بن أورهان غازي. هذه المرة تبدأ الحروب الصليبية للأوروبيين مرة أخرى. بحلول خمسينيات القرن الخامس عشر، أصبحت منطقة البلقان جزءًا من الأناضول. تم فتح إسطنبول عام 1453.

حتى عام 1918، 1918-1096 = 822 سنة من الحرب الساخنة، كانت هناك رغبة في طرد الأتراك من الأناضول. لم يتقبل الأوروبيين امتلاك الأتراك للأناضول. وكان عام 1918 هو الأضعف في تاريخ الأتراك. يأتي البريطانيون ويحتلون اسطنبول. كانوا يدركون أنهم لا يستطيعون السيطرة على إسطنبول إلى الأبد. جلسوا وشاورا أنفسهم. لقد خضنا حرباً ساخنة مع الأتراك لمدة 822 عاماً. لم نتمكن من طرد الأتراك من الأناضول. ما سبب ذلك؟ بأي صفة جاء الأتراك إلى الأناضول؟ هل يمكن أن يأتوا كمسلمين إذا لم يكونوا مسلمين؟ ماكان باستطاعتهم المجيء. لو جاءوا، لكان قد تم استيعابهم. ولذلك لا يمكن طرد الأتراك من الأناضول إلا إذا خرجوا عن الإسلام. من الآن فصاعداً، لن نخوض حرباً ساخنة مع الأتراك. سنشن حرباً ثقافياً معهم. "لقد هُزم الأتراك دائمًا بالحروب الثقافية في تاريخ العالم.

وكانت الحرب بين عامي 1919 و1922، والتي نصفها بالاستقلال، هي حرب حماية الأناضول. الأتراك ليسوا أمة تصنع النظام. ولهذا السبب يتم هزمهم بالحرب الثقافية. نحن أمة تسعى إلى السلطة. ولهذا السبب قبلنا بسهولة اسم حرب الاستقلال بدلاً من حرب حماية الأناضول. غازي باشا يعرف جيدًا دور البريطانيين في هذه الحرب. لقد غادر دون أن يوضح هذه القضية بسبب عدم فهمه للبنية الاجتماعية للأمة. وقد شرحنا ذلك كثيراً في كراستنا الصغيرة التي تحمل عنوان"الطريق إلى الدولة"بين السطور. أليس السبيل الوحيد لهزيمة الأتراك من خلال الحرب الثقافية هو قبول معايير كوبنهاجن؟

أنشأ البريطانيون نظامًا حول كيفية إبعاد الأتراك عن الإسلام في أوائل أكتوبر 1923. لقد سلّموا المبادئ التي أطلقوا عليها المبادئ التأسيسية للجمهورية إلى حزب الشعب الجمهوري ورحلوا. ومنذ ذلك اليوم لم تتم التوفيق بين عقلية الدولة والرسالة التاريخية للأمة، ولكن يعتبر مفهوم كلمة الإسلام الإلهية في وعي الأمة قد انخفض إلى مستوى الصفر. وبالفعل، لم يتمكن الأتراك من إنشاء النظام الإسلامي بأي شكل من الأشكال. نجاحهم هو كان بسبب حبهم وولاءهم للإسلام.

يجب علينا الآن أن نجلس ونفهم أن يوم 26 أغسطس 1071 هو نقطة التحول في ملكية إسطنبول. ويجب أن نفهم أن هذه العملية هي إرادة الله ونحن الأسباب. بما أن إذنيق-قونيا-بورصا-إدرنة-إسطنبول-أنقرة هي عواصم دولة واحدة، وقد تم إنشاء كل دولة لحفاظ إسطنبول وحمايتها، والغرض يأتي من الله، ألا ينبغي أن نفهم أن الدول أيضًا هي من الله وعلينا أن نقاتل في هذا الاتجاه أليس كذلك؟ ألا تحتاج الإنسانية إلى الجمهورية التركية اليوم؟ ألا ترون ماذا تفعل تركيا بالعالم في وضعها الحالي؟ ألم يحن الوقت لتعليم الإسلام بشكل صحيح للجيل القادم؟ لقد شرحنا هذه المشكلة بشكل صحيح في مشروعنا التعليمي.

وبالنظر إلى الأسباب التي حاولنا توضيحها أعلاه، يجب أن ندرك أن الله سوف يأخذ منا الأناضول عندما نفقد وعي 1071.

سليمان كلينج

16.08.2023

قراءة 90 مرات آخر تعديل على الإثنين, 30 تشرين1/أكتوير 2023 16:09
الدخول للتعليق