الإثنين, 18 أيلول/سبتمبر 2023 10:46

الأسباب التي جعلت نموذج "الاتحاد الإسلامي" في محور أسريقيا ضرورياً -2-

قيم الموضوع
(1 تصويت)

بدأت الحرب العالمية الثانية نتيجة اعتراض ألمانيا على التقاسم في الحرب العالمية الأولى، وتقاتلت أوروبا فيما بينها...

لم يتم تمثيل المسلمين في النظام العالمي الجديد أو في العالم ثنائي القطب الذي أنشئ بعد الحرب العالمية الثانية. إن الأمم المتحدة والهياكل المماثلة لا تحمي سيادة القانون، بل تحمي رؤسائها، يعني يستند إلى قانون المنتصرين في الحرب العالمية الثانية".

لذلك نقول،" أن العالم أكبر من 5."

على حد تعبير لويس مارشالكو، صاحب النظام الحالي في العالم، "النازية اليهودية، الصهيونية السياسية، هي الوحش الخبيث الذي يحاول ابتلاع العالم. أولئك الذين يتم استغلالهم وقتلهم هم في الغالب شعبنا. الصهيونية تهدف إلى السيطرة على العالم. إنهم يعتبرون أنفسهم العرق الأفضل وكل البشرية الأخرى عبيدًا لهم. "إنهم يعتقدون أنهم يهدفون إلى إقامة إسرائيل الكبرى وسيحققون السيطرة على العالم مع مجيء المسيح".

وهذه النظرية الجيوسياسية المنحرفة هي أكبر عقبة أمام أمن والسلام العالم.

يلاحظ أن نظام الاستغلال في العالم يستخدم عاملين لمنع المسلمين من الوحدة.

وهما؛ اختلاف الطائفية والعرقية.

انقلبت موازين العالم رأساً على عقب في العصر الجديد الذي بدأ بتفكك الاتحاد السوفييتي. في النظام العالمي الأحادي القطب القائم، قام المنظرون الجيوسياسيون بقراءات عن الحضارات.

بالإضافة; قالت رئيسة الوزراء البريطانية مارغريت تاتشر في اجتماع الناتو الذي عقد في اسكتلندا عام 1990؛ "لقد انهار الاتحاد السوفيتي، ولم يبقى أمامنا أعداء. لكن أيديولوجية بدون أعداء لا يمكن أن تبقى. نحن بحاجة إلى إيجاد عدو جديد. ليست هناك حاجة للبحث عن الأعداء. عدونا الجديد هو الإسلام".

أطلق صامويل هنتنغتون، يهودي الأصل، وهو تلميذ للمؤرخ البريطاني أرنولد توينبي، الإشارة بأطروحته "صراع الحضارات" عام 1993.

في هذه الدراسة، قام هنتنغتون بفحص جميع الأنظمة العقائدية، من الديانات القبلية إلى الديانات التوحيدية الكبرى، من حيث مسارها الذي دام مائة عام بين عامي 1900 و2000. وهناك نقطتان ملفتتان للنظر في تحليله. أولها أن كل الأنظمة العقائدية ما عدا الإسلام والإلحاد في تراجع..

وهذا الاستنتاج يبين لنا أن الدين الوحيد الذي يتصاعد باستمرار هو الإسلام. وقد استخلص هنتنغتون من هذا، الاستنتاجات التي توجه سياسات الولايات المتحدة بشكل خاص والغرب بشكل عام اليوم.

وقد حدث ارتفاع مماثل في الإلحاد. إن الارتفاع السريع للإلحاد يظهر أن لا الكنيسة ولا المسجد يقومان بواجباتهما بشكل صحيح.

لقد قال هنتنغتون للاستراتيجيين الذين يشكلون السياسات الغربية، سأعبر عن قوله بكلماتي الشخصية: "الإسلام قادم بقوة. وجه سؤاله التالي "هل ستستلمون أم ستسيطرون؟" 

ومن هنا، قرر الغرب استراتيجية جديدة تجاه الإسلام والمسلمين. وقد تم تنفيذ هذه الإستراتيجية بشكل مشترك من قبل رئيس الوزراء البريطاني توني بلير والرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش.

مما لا شك فيه أن إنجلترا والولايات المتحدة ستتعاونان دائمًا ضد العالم الإسلامي، وخاصة تركيا، حتى لو لم يتعلق الموضوع بالمصالح المادية.

سيستمر!...

قراءة 113 مرات آخر تعديل على الأربعاء, 22 تشرين2/نوفمبر 2023 11:39
الدخول للتعليق