الجمعة, 13 تشرين1/أكتوير 2023 18:27

بيان صحفي

كتبه
قيم الموضوع
(1 تصويت)

الاضطهاد في الأراضي الفلسطينية، الذي بدأ بتصفية الإمبراطورية العثمانية، يزداد يوماً بعد يوم أكثر فأكثر. ردت الدولة الإرهابية الإسرائيلية بشكل مفرط على العملية التي شنتها حكومة حماس صباح 7 تشرين الأول/أكتوبر 2023، مضيفة عملية جديدة إلى مجازرها اللاإنسانية. نحن نؤمن بأن "كل شيء ينقطع كلما نحف، والظلم ينقطع كلما زاد سمكاً". كما أن نهاية الدولة الإرهابية الإسرائيلية (!) أصبحت قريبة أيضاً.

وفي خلفية هذه الاضطهادات تكمن فكرة الحروب الصليبية ضد العالم الإسلامي متمثلا بالشعب الفلسطيني لأن الغرب يرى في هذه الهجمات "حرباً دينية".  

إن العملية التي أطلقتها حكومة حماس في غزة صباح 7 أكتوبر 2023 هي نتيجة طبيعية لبذور العزلة والقسوة والضغط والتعذيب التي زرعتها إسرائيل في فلسطين. إنه ثورة للشعب الفلسطيني ضد ظروف سجن في الهواء الطلق، حيث أخذ وطنه منه، وحصره في قطعة أرض ضيقة وأجبر على العيش هكذا لعقود. كان لعملية طوفان الأقصى تأثير مدمر على إسرائيل وحلفائها، واضطر الإسرائيليون إلى مغادرة البلاد لأول مرة في تاريخهم. في الوقت نفسه، لم ترد الدول الغربية، وخاصة الولايات المتحدة، فجأة على الأحداث في المنطقة حتى الآن، ولكن عندما تعرضت إسرائيل الصهيونية للأذى، ردت على الفور وبجرعات عالية وأعلنت دعمها غير المحدود. وبينما قدم قادة الولايات المتحدة الأمريكية وإنجلترا وفرنسا وألمانيا رسائل دعم مفتوحة، أرسلت الولايات المتحدة قوة عمل بحرية تتكون من حاملتي طائرات وسفن مرافقة إلى شرق البحر الأبيض المتوسط، ثم قررت المملكة المتحدة إرسال قوات بحرية. إن تصريحات الدعم المفاجئة هذه ورغبة الشعب الإسرائيلي في الخروج من البلاد أخذت "التفوق النفسي" في المنطقة من إسرائيل وأعطته للفلسطينيين.

وتهدف زيارة وزير الخارجية الأميركي بلينكن أمس إلى إسرائيل إلى استعادة هذا التفوق النفسي. إن كلمات بلينكن، "أنا أقف أمامكم ليس فقط كوزير للخارجية الأمريكية، ولكن أيضًا كيهودي"، وتحريك الأساطيل البحرية الأمريكية والإنكليزية هي شكل ملموس للتحالف الصليبي الصهيوني.

اليوم تجري في غزة مجزرة كبرى أمام أعين العالم. يتم إلقاء أطنان من القنابل الفوسفورية على السكان المدنيين، وخاصة النساء والأطفال، ويتم ارتكاب حرب وجرائم ضد الإنسانية. يتم تدمير المدينة وتسويتها بالأرض، ويتم استهداف المستشفيات والمساجد والمدارس وعربات الإسعافات الأولية. وما يسمى الغرب المتحضر يدعم الهجمات، ناهيك عن التزام الصمت حيال ذلك. من المؤسف أن بعض الدول الإسلامية لا تقوم بشيء إلا مشاهدة جرائم القتل هذه، والبعض الآخر يكتفي بالإدلاء بتصريحات تبث الهدوء في الأطراف.

كمركز للأبحاث الاستراتيجية للمدافعين عن العدالة، فإننا كأصّام ندين الاحتلال الإسرائيلي ومجازره. ونرفض أي هجوم على المدنيين. من أجل حل عاجل لإنهاء المأساة الإنسانية في غزة؛ إننا ندعو الدول الإسلامية الـ 57 إلى الاجتماع بشكل عاجل تحت مظلة منظمة التعاون الإسلامي وإصدار إعلان مشترك، لمنح إسرائيل 48 ساعة للامتناع عن استخدام القوة غير المتناسبة، وإلا لتقرر فرض المقاطعة والحظر، ولضمان فتح عاجل لممر إنساني إلى غزة.

وللتوصل إلى حل دائم لا بد من تشكيل اتحاد مثل نموذج اتحاد الدول الإسلامية آسريقيا الذي تعمل عليه أصّام منذ تأسيسها، ويجب إنشاء قوة السلام التابعة لقوات الدفاع التي سيشكلها الاتحاد على الفور. ويتم إرسالهم إلى مناطق الاحتلال والأزمات في الجغرافيا الإسلامية.

إعلان للرأي العام 13/ 10/ 2023

مجلس الإدارة

قراءة 105 مرات آخر تعديل على الجمعة, 13 تشرين1/أكتوير 2023 18:31
المزيد في هذه الفئة : « 12 Eylül Darbesi'ne Yönelik ASSAM Basın Bildirisi
الدخول للتعليق