السبت, 07 شباط/فبراير 2015 00:00

تقرير أصّام - أسدر في المرحلة التي وصلت اليها عملية الحل مميز

كتبه
قيم الموضوع
(1 تصويت)
ASSAM Çözüm Raporu ASSAM Çözüm Raporu ASSAM (R)

بيان صحفي

(Dİ MERHELEYA ASTA PÊVAJOYA ÇARESERÎYÊ DE RAPORA ASDER-ASSAM'Ê)

تقرير أصّام - أسدر في المرحلة التي وصلت اليها عملية الحل

27 كانون الثاني 2015 أوسكودار / استنبول

 

ان أسدر" جمعية المدافعين عن العدالة " التي بدأت في طريقها وهي تحمل مهمة أن تكون العدالة هي الحاكمة في بلدنا وفي العالم ومعها أصّام " مركز جمعية المدافعين عن العدالة للدراسات الاستراتيجية " التي تقوم بالأبحاث الفكرية المركزة في هدفها على الأبحاث من أجل اجتماع العالم الاسلامي تحت ارادة واحدة والمؤسسات المطلوبة والتشريعات المناسبة من أجل الوصول الى هذه المؤسسات. حيث إننا ندعم بكل اخلاص " مرحلة الحل " لأننا على يقين بأنها ستجلب السلام والأخوة والوحدة والازدهار والسعادة والعدالة لبلدنا ولمنطقة الجوار الجغرافي.

تقوم كل من الجمعيتين واعتبارا من تاريخ تأسيسها بالعمل سويا من أجل حل المشاكل الكبيرة في بلدنا وفي العالم الاسلامي، القضية الكردية والمحاولات الانفصالية بشكل يضمن وحدة البلد.

في الواقع أسدر وبتنفيذ " ندوة مقترحات الحل وتاريخ القضية الكردية حتى يومنا هذا " في تاريخ 8 مارس/ آذار 2009 تقوم بمشاركة القضية ومقترحات الحل مع الجمهور.

وأيضا شاركت أسدر وأصّام مع الجمهور ما تم جمعه تحت اسم " تقرير أسدر لمرحلة السلام " من خلال التثبيت الذي أقامته من خلال الهيئة الأخصائية والحساسة التي زارت وعملت على أرض الواقع في مدن ديار بكر وباتمان وماردين بتاريخ 24-26 أبريل/ نيسان 2013.

اعتبارا من بدء المرحلة فان العامين الفائتين شهدت الأحداث الدامية التي حدث في 6-7 أكتوبر/ تشرين الأول 2014 بذريعة كوباني، وتوقعات الأطراف المعنية بشهر مارس/ آذار من عام 2015 والتي تتضمن اقتراب الانتخابات النيابية العامة ونيروز، جعل أعضاء أسدر و أصّام أن تقول ماذا يحصل في المنطقة حيث رأينا الحاجة الى القيام بزيارة تثبيت جديدة في المدن الحساسة و التي تعيش مشكلة أمنية ضد الارهاب.

تم تشكيل ثلاث لجان من عشرة باحثين الأعضاء المنتسبين لأسدر و أصّام قاموا بالزيارات و اللقاءات بين تواريخ 09-22 ديسمبر/ كانون الأول 2014 في مدن هكاري وفان وشرناق وماردين وباتمان وأورفا ودياربكر وبعض المناطق مع المؤسسات الرسمية ومنظمات المجتمع المدني والجامعات وقادة الرأي وكوادر الاحزاب السياسية وغرف التجارة و الصناعة والحرف اليدوية والنقابات العمالية وغرفة المحاميين والبلديات و التجار و ساكني المنطقة, ان التحديدات التي تم القيام بها من خلال ثلاث هيئات الأولى المتعلقة بمناطقهم ومن ثم تم اشتراك وتوحد ثلاث هيئات تحت اسم " تقرير أسدر  و أصّام في المرحلة التي وصلت اليها مرحلة الحل ".

مثلما ستشاهدون في ملخص تقريرنا الذي سيقدم اليكم تم زيارة خمس محافظات وسبعة مناطق وتم القيام باللقاءات و المقابلات في القضايا المحددة سابقا.

ان أعضاء أسدر وأصّام في نهاية هذه الزيارة أصبح لهم قناعة وبيانات واضحة وصريحة بما يتعلق بمرحلة الحل. نريد أن نطلعكم على الأقسام المهمة من تقريرنا الذي يصل مجمله الى 80 صفحة.

بدايةً أريد أن أقول مسألة تعطي الارتياح هي أن كل شعب المنطقة / الأكراد التي يمتد لمنطقة واسعة بدأ من الاكثر اعتدالا الى الأكثر تطرفا يريدون أن يظلوا بداخل هيكل وحدوي ووصول عملية الحل الى النجاح.

ما قررناه مع الأسف أنه بينما كانت قطاعات كبيرة من الأشخاص الذين لم يدعموا الأعمال المسلحة تحت ضغط الدولة قبل بدء عملية التسوية وخاصة أثناء حالة الطوارئ، فقد تعرضوا لضغوط وحشية من قبل الكيان الموازي بسرعة، في المناطق التي تركتها قوات الدولة خالية.

ضمن المحددات في المنطقة:

ظهرت مشاكل مهمة تحتاج إلى حل في فترة زمنية ليست طويلة وضمن نطاق الفترة. الرغبة في التعليم باللغة الأم، الاعتراف بالهوية الكردية، ارتفاع معدل البطالة (20٪)، تجاهل الطائفة المختلفة التي ينتمون إليها، عدم إنهاء الإجراءات القانونية في محاكم الدولة لفترة طويلة، حقيقة أنه حتى أبسط المشاكل المتعلقة بالأفراد يتم حلها في محاكم المنظمة ومكاتب الضرائب واللجان الأمنية التابعة للمنظمة حقيقة أنه لا يمكن ممارسة الحقوق الأساسية، ولا توجد سلامة للحياة والممتلكات ضد منظمة مسلحة والشباب الذين خضعوا لـ 20 يومًا من التدريب المسلح يتم جذبهم إلى المنظمة الموازية مع الوعد بأنه سيتم تكليفهم بوظيفة بالدولة والذين لا يتمتعون بالخبرة من الإدارة المدنية والجنود والشرطة والمدرسين والمسؤولين الدينيين والمسؤولين الحكوميين، وتكليف الأشخاص الأجانب بالقيم من الناس، غير المؤهلين، الذين لا يستطيعون التواصل مع لغة الناس وأن المسؤولين الدينيين الذين لا يجيدون فقه الطائفة الشافعية واللغة الكردية يتولون زمام الأمور في المنطقة وأن المدارس التي تعتبر بمثابة الركيزة الوسطى في مكانة المنطقة، لا تدعمها الدولة واعتبار حزب العمال الكردستاني وحزب الديمقراطية والسلام فقط كمحاورين.

يتضمن تقرير أسدر-أصّام، إلى جانب المحددات، أيضا آراء واقتراحات للتوصل إلى حل. اقتراحات تتطلب التغيير الجذري

وقد تبين أنه من الممكن والملائم التعبير تحت عنوانين:

ما سيتم تطبيقه في المرحلة التشريعية

ما سيتم تطبيقه الآن

القضايا الهامة التي تحتاج إلى حل في موعد لا يتجاوز الفترة التشريعية المقبلة:

ينبغي الاعتراف بالهوية الكردية:

من أجل إنشاء وتطوير الشعور بالانتماء إلى الدولة لدى مواطنينا والأكراد الذين ليسوا أعضاء في العرق التركي، بدلاً من الحكم "كل من يرتبط بجمهورية تركيا بالجنسية، بغض النظر عن الدين أو العرق، يسمى تركي "في المادة 66 من دستور عام 1982،" المواطنة حق أساسي، على النحو المنصوص عليه في القانون. كل من يكتسب هذا الوضع وفقًا للمبادئ هو مواطن في جمهورية تركيا ". سيكون من الأكثر شمولاً وتوحيدًا تضمين حكم مشابه للبيان.

بالإضافة إلى ذلك، يجب إدراج "الأكراد الخارج والمجتمعات المسلمة" في نطاق الحماية من قبل جمهورية تركيا، تمامًا مثل "الأتراك في الخارج والمجتمعات ذات الصلة".

ينبغي اعطاء حق التعلم باللغة الأم

على الرغم من أن اللغة هي إحدى القيم الموحدة للأمة، إلا أنه ينبغي منح المجموعات العرقية المختلفة الفرصة لاستخدام ثقافتها ولغتها والحفاظ عليها حتى يصبحوا مواطنين في الدولة يتمتعون بحقوق متساوية.

ينبغي أن تكون اللغة التركية اللغة الرسمية في مؤسسات الدولة والعلاقات الدولية، لكن ينبغي الحماية الدستورية والفرصة والحرية للأكراد وللمجموعات العرقية الاخرى بالتحدث بلغتهم وتطويرها والتعلم بلغتهم.

ينبغي أن تدرج تطوير اللغة الكردية في برنامج ثقافة الدولة.

ينبغي توفير لمن يطلب من المواطنين الاكراد حق التعلم بلغتهم في مدارس الدولة الرسمية بحيث تكون اللغة الثانية هي اللغة التركية.

ينبغي ادراج اللغة الكردية كلغة ثانية في مدارس الدولة التي يكون فيها التعلم باللغة التركية.

ينبغي ادراج نظام الولايات

ينبغي تنظيم الكوادر الاقليمية للجمهورية التركية والتنظيم من جديد لشكل ادارة الدولة. يجب إنشاء هذا النظام بطريقة تلبي المطالب الذاتية للأكراد والجماعات العرقية الأخرى وتزيد من الشعور بالولاء والانتماء للدولة.

اكل وزارة بإمكانها ادارة وسوق بشكل كاف من ستة – عشرة وحدات مرتبطة بها. حيث لا يمكن ادارة 81 ولاية من المركز. فمن أجل الحماية الجيدة للإدارة المركزية لبلدنا ولمصالح الأمم الأخرى ومن أجل تثبيت الاحتياجات المحلية من قريب ينبغي تشكيل نظام الولايات مع الأخذ بعين الاعتبار الشروط الجغرافية والاقتصادية والاجتماعية والعرقية.

يجب تعيين ولاة المناطق من المركز ويجب أن تدار العدالة والأمن الداخلي والدفاع والشؤون الخارجية من المركز ويجب أن تدار مجالات نشاط الدولة الأخرى محليًا من قبل ولاة المناطق.

ينبغي اضافة نجم آخر الى شارة رئاسة الجمهورية

ان الأكراد هي المجموعة العرقية الاكبر التي تأتي بعد الاتراك في الجمهورية التركية. هناك رموز 16 دولة تركية تأسست في التاريخ في الشارة الرئاسية. فان دولة السلالة الأيوبية هي دولة تذكر بالخير والافتخار عند الاكراد والمسلمون السنة. إن إدراج رمز الدولة الأيوبية، إلى جانب رموز 16 دولة تركية، كـ 17 نجمة في الشارة الرئاسية لن يؤدي فقط إلى زيادة شعور الأكراد بالانتماء إلى دولة جمهورية تركيا، بل سيمنعهم أيضًا الخضوع للاستفزاز من الخارج. وهذا ما سيليق ويناسب شارة رئاسة الجمهورية.

القضايا التي ينبغي وضعها في التطبيق فوراً:

ينبغي توفير الأمن في الادارة العامة:

ينبغي تقوية ودعم نوعية وكمية القوات الامنية في المحافظات والمناطق التي يكون فيها تأثير اتحاد مجتمعات كردستان المشكل للكيان الموازي للدولة وعلى رأسها هكاري وشرناق.

ينبغي توسيع نظام العدالة من دون اعطاء فرصة للقضاء الموازي.

من أجل انزال عناصر التنظيم من الجبل في حال ستعمل مؤسسة العفو (هناك حاجة اليها ) هذا الموضوع ينبغي أن يعلن مسبقا. لكن ينبغي الاعلام لكل من حمل سلاح بأي شكل من الأشكل أو حصل على دورة تدريب في السلاح لأعضاء ومناصري المنظمة عدم اعطاءه وظيفة في السلطة الشرعية في الأمن والسلامة والجيش والبيروقراطيين. اضافة الى ذلك ينبغي أن يتم بيان أنه من قام بوظائف في كوادر منظمة حزب العمال الكردستاني واتحاد مجتمعات كردستان لن يأخذ وظائف الأحزاب السياسية التي تنشأ على أرضية مشروعة أو في انشائها. يجب السماح للمقاتلين من هذه المجموعة فقط بالعمل في التشكيلات الاقتصادية التي سيتم تضمينها في نطاق الحوافز من قبل الدولة.  يجب منع الأبرياء من الانجرار إلى هياكل موازية ضد الدولة وغير شرعية في المنطقة من خلال تقديم وعود للتجنيد في نهاية العملية.

اجتماعات مجلس الوزراء ينبغي القيام بها في أوقات مناسبة في محافظات حساسة:

الرصد والمراقبة هي عبارة عن مبدأ ادارة مهمة. يمكن إدارة المشاكل والاستثمارات والمشاريع والنظام العام والأوضاع الأمنية في مقاطعاتنا الحساسة والتي يقودها الانقسام العرقي، بشكل فعال من خلال إنشاء مقرات رئيسية في مكان السلطات ذات الصلة. مركز الثقل هو اجتماع كل القوى او ما يشملها في المكان الحساس وفي زمانه. ينبغي على وزرائنا تطبيق ادارة الحل في الادارات المحلية للقضايا الحساسة في المحافظات الحساسة (مثلما قام وزير الطاقة تنار يلدز بإنشاء مقره في الحوادث التي حصلت في منطقة سوما و ارمانيك)، ينبغي القيام باجتماع مجلس الوزراء بشكل دوري في المحافظات الحساسة.

ينبغي أخذ امكانيات الدولة جميعا.

لا يكفي اعتبار حزب العمال الكردستاني/ حزب الديمقراطية والسلام فقط كمحاور:

كما يتم مخاطبة المنظمات غير الحكومية والمنظمات المهنية وقادة الرأي من قبل الدولة في عملية القرار من أجل ضمان نجاح العملية، لتوضيح ما تم إنجازه وما يمكن القيام به للجمهور، لضمان مشاركة الناس في عملية الحل ومنع الناس من التعرض للضغط من خلال القيام بالمكاسب التي حققتها الدولة من قبل كوادر الجبل والمدينة في المنظمة الإرهابية.

يجب تدريب المسؤولين الحكوميين الذين استوعبوا قيم شعوب المنطقة:

ينبغي أن يكون في وئام وتكيف دينيا وثقافيا مع أناس المنطقة، ممن أثبت جدارته في مناطق أخرى وحاليا في مرحلة التقدم، خضع لدورة باللغة والثقافة الكردية العرف والعادات والتقاليد، وأن يكون صاحب شعور بأن مستقبل دولتنا هو تماسك الترك – الكرد وامكانية الاعتراف القانوني بحق المواطنة المتساوية مثل الوالي والقائم مقام والقضاة والنائب العام والضباط وصف الضباط ومنتسبي الأمن والمدرسين والمفتي والأئمة موظفي القطاع العام وينبغي القيام باختيارهم بعناية وتعيينهم.

ينبغي القيام بحملة التعليم:

في بعض المحافظات والمناطق انخفض عدد الطلاب المداومين في المرحلتين الابتدائية والإعدادي الى أقل من 50% من الموجودين في المدارس. يتم توظيف ما يقرب من 25٪ من أعضاء هيئة التدريس من قبل المجموعات المهنية التي تؤكد على خدمة المنظمة والتي لا يتمثل واجبها الأساسي في التدريس وجميع المعينين تقريبًا هم مدرسون متدربون. بإمكاننا القول بأن الجيل ليس في أيدي أمينة في عصر التعليم عند التفكير بأنصار الجماعة الموازية أيضا.

باتخاذ التدابير الأمنية الكافية وتوفير التشجيع المادي والمعنوي والقضاء على النواقص مؤسسات التعليم بجلب المعلمين المثاليين.

ينبغي تطوير التعليم في المنطقة بالذات بالأنشطة المشجعة. يجب تضمين اللغة والتاريخ والثقافة الكردية في المناهج الدراسية كموضوع دراسي.

بالإضافة إلى ذلك، يجب إعطاء الأهمية للتعليم المهني لمنع فقدان أولئك الذين لا يستطيعون إكمال التعليم العالي ويجب التأكيد على التعليم الديني بطريقة تمنع التورط في الإرهاب.

يجب تطبيق عامل الحرمان في نسب مناسبة في امتحانات القبول في التعليم العالي.

ينبغي زيادة الفرص والامكانيات الاقتصادية:

من خلال تشجيع الثروة الحيوانية وتربية الأحياء المائية والمناجم تحت الأرض والاستثمارات الصناعية الصغيرة التي توفر فرص العمل ومن خلال إنشاء وتشغيل الدولة في المناطق التي لا يوجد فيها طلب وفتح المناطق الملغومة للزراعة وتحرير التجارة الحدودية والبطالة. يجب تخفيض نسبة البطالة إلى 5٪ كحد أقصى وتقليص معيشة أهل المنطقة ومنع الهجرة إلى الغرب بسبب متاعبه وكونه مصدراً للتنظيمات الإرهابية.

ينبغي اعتماد أهمية هذه المسألة من قبل غرب بلدنا:

ينبغي على جامعاتنا والمؤسسات التعليمية ومنظمات المجتمع المدني والمنظمات المهنية والوحدات الادارية المحلية والاقليمية والجماعات وقادات الرأي والفرق الفكرية وعالمنا الفني ومؤسسات النشر والاعلام بإعلانهم حملات والتعبئة العامة في مبادرات دعم حكومتنا على الطريق الصحيح بالفعاليات والانشطة المفتوحة / المغلقة مثل الندوات واللوحات، والحلقات الدرسية، والاجتماعات والمظاهرات.

هذه الأنشطة، التي يصعب نطقها، هي أصعب بكثير في التنفيذ. النجاح ممكن بالعدالة والبصيرة والشجاعة، والثبات، والصبر، والمهارة.

نتمنى أن يؤدي "تقرير أسدر- أصّام في المرحلة في مرحلة الوصول إلى عملية التسوية" المقدم في الصفحات التالية ومشاركته مع الهيئات المخولة في دولتنا وشعبنا، إلى تقديم خدمات جيدة

 

عدنان تانريفردي

العميد المتقاعد

رئيس مجلس أصّام

والرئيس الفخري لأسدر

 

ملحق:

تقرير أصّام - أسدر في المرحلة التي وصلت اليها عملية الحل

قراءة 5042 مرات آخر تعديل على الخميس, 21 تشرين1/أكتوير 2021 10:28

وسائط

الدخول للتعليق