الخميس, 11 أيار 2023 09:46

أمن تركيا

قيم الموضوع
(1 تصويت)

أي حدث أو كيان إذا لم يكن معروفاً معرفة حقيقية، فلا يمكن اتخاذ إجراء صحيح وعادل بشأن هذا الكيان. حتى لو تم ذلك، يمكن أن يتم توجيه الحدث والكيان بشكل خاطئ.

 

الإنسان: يَٓا اَيُّهَا النَّاسُ اِنْ كُنْتُمْ ف۪ي رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَاِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِنُبَيِّنَ لَكُمْۜ وَنُقِرُّ فِي الْاَرْحَامِ مَا نَشَٓاءُ اِلٰٓى اَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلاً ثُمَّ لِتَبْلُغُٓوا اَشُدَّكُمْۚ وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفّٰى وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ اِلٰٓى اَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْـٔاًۜ  وَتَرَى الْاَرْضَ هَامِدَةً  فَاِذَٓا اَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَٓاءَ  اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَاَنْبَتَتْ مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَه۪يجٍ (سورة حج 5)

خلق الله أبو البشرية آدم عليه السلام ووضعه في الجنة. خسر اختباره في الجنة ثم ينزل الى الأرض يواجه الإنسان ثلاثة أحداث في حياة الدنيا. الأحداث الفيزيائية والكيميائية والاجتماعية. إن اكتشاف علوم الظواهر الفيزيائية والكيميائية أعطاه الله للعقل البشري. وبكن، فإنه لم يهب العقل البشري ليجد علوم الأحداث الاجتماعية. الله سبحانه وتعالى يقول في هذا الأمر قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَم۪يعًاۚ فَاِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنّ۪ي هُدًى فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (البقرة 38) في هذه الآية، بيّن نوع النظام الذي يجب أن يعيشه البشر في العالم. طبعاً جاءت هذه التعليمات من خلال الأنبياء المختارين من بين الناس.

الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُن لَّهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا (الفرقان 2) وبهذه الآية كشف عن نفسه وعن ترتيب ومصير وجود عالم المخلوقات. الإنسان أيضًا كائن حي ضمن هذه الإرادة. الإنسان جزء من هذه الإرادة. تم خلق كل مخلوق مع نظامه الخاص. النظام يخضع أيضًا للقواعد. تسمى هذه القواعد بالعلم. لا يمكن الكائنات الخروج من النظام. إذا خرجوا يكون وجودهم في خطر. أعطى الله الإنسان إرادة جزئية بين الكائنات. لقد أعطى الله اسم الهوى للخروج من نظامه. الله يحفظ الكائنات ما دامت في داخل نظامه. فإن أطاع هواه، أزال الله حمايته عن الإنسان. وَكَذٰلِكَ اَنْزَلْنَاهُ حُكْماً عَرَبِياًّؕ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ اَهْوَٓاءَهُمْ بَعْدَ مَا جَٓاءَكَ مِنَ الْعِلْمِۙ مَا لَكَ مِنَ اللّٰهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا وَاقٍࣖ (الرعد 37) يوضح الله ذلك في هذه الآية.

الله يريد الأمن في الأرض قبل كل شيء. ويبين أن الأمور التي تخل الأمن هي الفتنة، الفساد وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ اَهْوَٓاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمٰوَاتُ وَالْاَرْضُ وَمَنْ ف۪يهِنَّۜ بَلْ اَتَيْنَاهُمْ بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَنْ ذِكْرِهِمْ مُعْرِضُونَۜ (سورة المؤمنون 71) وَاِذَا ق۪يلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْاَرْضِۙ قَالُٓوا اِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (البقرة 11) “لَا تُطِيعُوا أَمْرَ الْمُسْرِفِينَ. الَّذِينَ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ (الشعراء 151-152) "تِلْكَ الدَّارُ الْاٰخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذٖينَ لَا يُرٖيدُونَ عُلُواًّ فِي الْاَرْضِ وَلَا فَسَاداًؕ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقٖينَ (سورة القصص 83).

يمكن أن نفهم من هذا أن أكثر ما يريده الله هو عدم الإخلال بالنظام الفطرة الذي أعطاها للكائنات. محافظة الفطرة هي قضية الامن. لا يمكن أن يحدث أي حدث إيجابي في مكان الذي لا يوجد فيه الأمان. الأمان هو أولوية الحياة. يختل الأمن مع الفتنة والفساد. والحل "وَقَاتِلُوهُمْ حَتّٰى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدّٖينُ كُلُّهُ لِلّٰهِۚ فَاِنِ انْتَهَوْا فَاِنَّ اللّٰهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصٖيرٌ. (الأنفال 39) وَالَّذٖينَ كَفَرُوا بَعْضُهُمْ اَوْلِيَٓاءُ بَعْضٍؕ اِلَّا تَفْعَلُوهُ تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْاَرْضِ وَفَسَادٌ كَبٖيرٌؕ."  (الأنفال 73) كما يمكن فهمه من هذه الآيات، سيتوحد المؤمنون وسيضمنون أمنهم من خلال محاربة صانعي الفتنة وصانعي الفساد. المقصد من الدين هنا هو النظام والمقدرات الذي أعطاه الله للمخلوقات.

يبين الله في الآية التالية " قُلْ هُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الْأَرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ. (الملك 24) أنه نشر الأنسان وأسكنه على الأرض "وَلَقَدْ مَكَّنَّاكُمْ فِي الْاَرْضِ وَجَعَلْنَا لَكُمْ فٖيهَا مَعَايِشَؕ قَلٖيلاً مَا تَشْكُرُونَࣖ. (سورة الأعراف 10)

علاوة على ذلك، في العديد من الأماكن في القرآن مثل عرفات 74، ويونس 93، وإبراهيم 14، وهود 6، يذكر الله تعالى أنه قد حدد مكان إقامة كل الناس.

ووصف كل حدث على وجه الأرض في أمر الله بأنه إيجابي، وكل حدث خارج نظامه بأنه سلبي. عندما خرج الناس عن نظام حياتهم، تم إرسال الأنبياء لتحويل السلبيات إلى إيجابيات. إحدى هذه المجتمعات هي مَدْيَنَ. وَاِلٰى مَدْيَنَ اَخَاهُمْ شُعَيْباًؕ قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللّٰهَ مَا لَكُمْ مِنْ اِلٰهٍ غَيْرُهُؕ وَلَا تَنْقُصُوا الْمِكْيَالَ وَالْمٖيزَانَ اِنّٖٓي اَرٰيكُمْ بِخَيْرٍ  وَاِنّٖٓي اَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ مُحٖيطٍ (الهود 84) "وَيَا قَوْمِ اَوْفُوا الْمِكْيَالَ وَالْمٖيزَانَ بِالْقِسْطِ  وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ اَشْيَٓاءَهُمْ  وَلَا تَعْثَوْا فِي الْاَرْضِ مُفْسِدٖينَ (الهود 85) ما تشير إليه الآيات في يومنا هذا هو التضخم المالي. لذا، يعتبر التضخم حدثًا سلبيًا بين الأمة. من أجل تحويل هذا الحدث السلبي إلى حدث إيجابي، أرسل الله شعيب نبيًا إلى مدين. عندما لم يستجب قوم شعيب للتحذير الله، "وَلَمَّا جَٓاءَ اَمْرُنَا نَجَّيْنَا شُعَيْباً وَالَّذٖينَ اٰمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا وَاَخَذَتِ الَّذٖينَ ظَلَمُوا الصَّيْحَةُ فَاَصْبَحُوا فٖي دِيَارِهِمْ جَاثِمٖينَۙ (الهود 94) حكم عليهم من خلال الآيات السابقة.

والظاهر أن تاريخ البشرية سيستمر إلى يوم القيامة بتعليمات الله وتعليمات محصول الهوى ومغامرة تحويل السلبيات إلى إيجابيات. آخر الأنبياء على هذا الطريق هو، بالطبع، النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) تم تشكيل الخريطة السياسية الحالية في سنوات 2000، بدءا من ولادة النبي عيسى (صلى الله عليه وسلم).  يتم وضع الأقوام المذكورة في الآية يَٓا اَيُّهَا النَّاسُ اِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَاُنْثٰى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَـبَٓائِلَ لِتَعَارَفُواؕ اِنَّ اَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللّٰهِ اَتْقٰيكُمْؕ اِنَّ اللّٰهَ عَلٖيمٌ خَبٖيرٌ (الحجرات 13) بشكل منفصل على هذه الخريطة السياسية.

 لجأ النبي محمد صل الله عليه وسلم إلى الله وأسس دولته في المدينة المنورة وأخذ شبه الجزيرة العربية داخل حدود الدولة. وقال قبل أن يتوفى "«لتفتحن القسطنطينية فلنعم الأمير أميرها ولنعم الجيش ذلك". لقد رأينا في عالم اليوم أن اسطنبول هي مركز الحياة الدنيوية. وأشار إلى أهمية وقوع اسطنبول في أيدي المسلمين.

ذهب العرب المسلمون إلى إسبانيا عبر مصر وإلى آسيا الوسطى عبر إيران ونشروا الإسلام. بدأ العرب المسلمون في فتح اسطنبول عام 669 م خلال العصر الأموي. جاء أيوب الأنصاري واستقر في اسطنبول إلى الأبد. إلى جانب هذه الحملة، حاول المسلمون فتح اسطنبول 11 مرة. أخيرًا بعد 784 عامًا، فتح السلطان محمد الفاتح إسطنبول عام 1453.

الأتراك يقبلون الإسلام بسهولة. وبحسب الرويات، قبل دولة القراخانيون الاسلام عام 926 م. بعد القراخانيين، ظهر السلاجقة في سوريا في وقت قصير في هذا الوقت، يفقد العرب المسلمون سلطتهم السياسية على الحدود السورية..

كان من المفهوم في المحاولات السابقة من اجل فتح اسطنبول والاحتفاظ به تم فتح الأناضول ثم البلقان، يتوافق مع طبيعة العمل. لهذا السبب، هزم السلاجقة بيزنطة عام 1071 في ملاذكرد. جاء سلجوق كوتالميش أوغلو سليمان شاه عبر الأناضول دون أن يرى أي مقاومة وأنشأ دولة الأناضول السلجوقية في إزنيق عام 1075.

لم يستوعب الأوروبيون استيطان الأتراك في الأناضول. لهذا السبب، أسسوا الحملات الصليبية، التي استمرت حتى اليوم، من أجل طرد الأتراك من الأناضول عام 1096. استمرت الحروب الصليبية 200 عام خلال العصر السلجوقي. لا يمكنهم طرد الأتراك من الأناضول. لكن الأناضول هي الآن تركيا. في عام 1300، استولى العثمانيون على العلم من السلاجقة. في عام 1356، من خلال عبور الأمير سليمان، ابن أورهان غازي، مضيق جناق قلعة الدردنيل، وبدأ فتح البلقان. في عام 1363، تم نقل مركز الدولة العثمانية إلى أدرنة. الآن البلقان هي أيضا وطن تركي. بعد 90 عامًا، تم فتح اسطنبول عام 1453. ولهذا فإن الهدف الذي حدده رسول الله صلى الله عليه وسلم يتحقق.

إذا تم تحقيق هدف رسول الله، فهل هذا ممكن دون إرادة الله؟ سيعطي الله اسطنبول للمسلمين. ثم، بالطبع، سوف يعدل الظروف الزمنية لحدوث هذا الحدث. أليس إرسال الإسلام وتعيين الرسول وإقامة دولة في المدينة المنورة بالكامل بإرادة الله؟ في هذه الحالة، من الطبيعي أن يخصص اسطنبول للمسلمين، والتي سيكون من السهل الوصول إليها من جميع أنحاء العالم.  وفي هذا قال الله تعالى: يُرٖيدُونَ اَنْ يُطْفِؤُ۫ا نُورَ اللّٰهِ بِاَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللّٰهُ اِلَّٓا اَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (التوبة 32). حتى لو كانت كل الدول الأوروبية لا تريد ذلك، فقد انتقلت اسطنبول إلى أيدي المسلمين وهي في أيدي المسلمين منذ 570 عامًا. هذا، بالطبع، بالكامل حسب تقدير الله. يشير الناس دائمًا إلى أنفسهم أو إلى الآخرين في الأعمال التي يقومون بها. ولكن، فإن الله لديه دائمًا أحكام سرية في هذه الأعمال. اتجاه تدخل الله هنا هو مسألة نوايا الناس. إذا لجأ الإنسان إلى العمل الجيد، فقد أعانه الله. وإذا لجأ إلى السيئات يأذن الله له في فعل المنكر. لن يتم منعه، لكن لكل حدث له حساب.

خاض الصليبيون حربًا ساخنة مع الأتراك حتى عام 1918. جاء البريطانيون إلى اسطنبول عام 1918. وقالوا لا يمكننا طرد الأتراك من الأناضول من خلال 822 عامًا من الحرب الساخنة. ما هو سبب هذا؟ بأي صفة جاء الأتراك إلى الأناضول؟ بصفة مسلمين هل كان من الممكن أن يأتوا إلى الأناضول لو لم يكونوا مسلمين؟ ما كانوا قد جاؤوا لو جاؤوا، لكانوا قد اندمجوا. في هذه الحالة، لا يمكن طرد الأتراك من الأناضول ما لم يبتعدوا عن الإسلام. من الآن فصاعدًا، لن نخوض حربًا ساخنة مع الأتراك. الأتراك يبتعدون عن الإسلام عن طريق الثقافة. يكونون ناكري الجميل. لا يوجد لناكر الجميل فرص الحياة. وبهذا السبب قد يتفرق الأتراك ويذهبون من الأناضول ولهذا الغرض يساعد البريطانيون تأسيس الجمهورية التركية من خلال ظهورهم كأعداء للأتراك.

يدمر البريطانيون الدولة التركية العثمانية من خلال تنظيم أعداء تركيا في الداخل وتفكيكها تحت اسم الاتحاد والترقي. كان الاتحاديون معاديين تمامًا للإسلام. ما تبقى من الاتحاديين موجودين في تركيا الجديدة. بالفعل، كان الفريق المثقف في تركيا العثمانية قد انفصل تمامًا عن الإسلام. كلهم نشأوا من مدارس محمود الثاني الغربية. أيضا، هذا الفريق المتعلم لم يكن يعرف الحقيقة. دمروا الدولة بكلمات الحرية، والعدالة، والمساواة، والوحدة. الشيطان أخرج آدم من الجنة بنفس العقلية بقوله تعالى "فَوَسْوَسَ اِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَٓا اٰدَمُ هَلْ اَدُلُّكَ عَلٰى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَا يَبْلٰى (طه 120) المسلمون يعتبرون الشيطان عدوهم، لكنهم غير مدركين لحيله.

يجب إلغاء الخلافة وإلغاء السلطنة. كان لابد من تأسيس نظام لا ديني (علماني) في البلاد. لأن البلاد تخلفت عن العالم الغربي بفكرة الإسلام. كان ينبغي على تركيا أن تتبع النظام الغربي. كان بقايا الاتحاديين حريصين جدًا جدًا على تلبية هذه القضايا. غازي باشا كان عنده عقل غربي ورؤوس الاتحاديين كان عندهم عقل غربي. ومع ذلك، لم يكن هناك كادر في الدولة لديهم المثل الأعلى لتأسيس إدارة الدولة. وكان أنصار هذا النظام، الذي استهدفه البريطانيون أيضًا، هم الاتحاديين. غادر البريطانيون بتأسيس حزب الشعب الجمهوري من بقايا الاتحاديين وتسليم البلاد إلى حزب الشعب الجمهوري. ألغى حزب الشعب الجمهوري السلطنة على يد غازي باشا. نقل الخلافة إلى مجلس الأمة التركي الكبير. ثم جمع القوانين التي تحكم البلاد واحدة تلو الأخرى من العالم الغربي. مع اعتماد القانون المدني السويسري في عام 1926، خرجت البلاد من الإسلام. وهكذا، تم التقت الدولة مع نظام لا ديني. كان التعليم علمانيًا تمامًا. العلمانية هي الاسم العام للخروج من الإسلام.

العلمانية: يقولون العلمانية هي فصل الدين عن الدولة. وهذا يعني أن الله لا يجب أن يتدخل في أعمالنا. ألا يتدخل الله؟ من قال أنه لن يتدخل؟ "اَيَحْسَبُ الْاِنْسَانُ اَنْ يُتْرَكَ سُدًىؕ." (القيامة36) هؤلاء لا يعرفون الدين والدولة والإنسانية، أو يخدعون الأمة بكلمات لطيفة مثل الشيطان. الدين هو اسم الأمر الذي أعطاها الله لجميع المخلوقات وهو اسم النظام الخاص لكل مخلوق. نظام كل مخلوق لا يتغير. أيضا، المخلوقات لها علاقات مشتركة مع بعضها البعض. في سورة الرحمن، الكائنات والعالم توجد بينهما علاقة ورابطة. هناك علاقة بين الإنسان والكائنات والعالم. هذه العلاقات محكمة وثابتة لا تتغير. رتب الله قواعد هذه العلاقات. الأمر متروك للناس للالتزام بهذه القواعد. إذا حاول الناس تعديل هذه العلاقات، فستصبح هذه القضايا قواعد هوى، وسيظهر عالم مخالف لقواعد الخلق. سيكون هناك فتنة عظيمة في الارض. وأصبح ذلك بالفعل.

الدولة هي كما وردت في الآية "وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ اُمَّةٌ يَدْعُونَ اِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِؕ وَاُو۬لٰٓئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (آل عمران 104) دور الدولة محدد هنا بوضوح. الدولة هي المؤسسة التي لا تدعو فقط كل فرد لفعل الشيء الصحيح، بل تأمر الناس أيضًا في إطار القوانين المتعلقة بطبيعة الحياة والمخلوقات. إذا حاولت الدولة إنتاج وتطبيق قواعد خارج الفطرة، فستكون ظالمة. "اَفَاَمِنَ الَّذٖينَ مَكَرُوا السَّيِّـَٔاتِ اَنْ يَخْسِفَ اللّٰهُ بِهِمُ الْاَرْضَ اَوْ يَأْتِيَهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لَا يَشْعُرُونَۙ" (النحل 45). الفساد هو حدث الذي يبتعد فيه الناس والمخلوقات عن قواعد الفطرة.

سيكون البريطانيون قد امتثلوا للآية "اَلَّذٖينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبٖيلِ اللّٰهِ زِدْنَاهُمْ عَذَاباً فَوْقَ الْعَذَابِ بِمَا كَانُوا يُفْسِدُونَ". (النحل 88). مع تطبيق العلمانية في تركيا، وقع الشعب التركي في وضع سيئ. تركيا حظرت من سبيل الله. لذلك أصبح الشعب التركي الذي جاء بإذن الله واستقر في الأناضول ناكر الجميل. انظروا ماذا حدث لأولئك الذين تخلوا عن الحياة المستقيمة. مَنْ كَفَرَ بِاللّٰهِ مِنْ بَعْدِ اٖيمَانِهٖٓ اِلَّا مَنْ اُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْاٖيمَانِ وَلٰكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْراً


 فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنَ اللّٰهِۚ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظٖيمٌ. (النحل 45).

ألا يعرف الناس؟ إذا اختار الناس طريق الأذى في الدنيا، فسيستجيب الله بالآية لَّا تَنْفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَاباً اَلٖيماً   وَيَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ وَلَا تَضُرُّوهُ شَيْـٔاًؕ وَاللّٰهُ عَلٰى كُلِّ شَيْءٍ قدير (التوبة 39) ويتم طردكم من الأناضول الجميلة التي اسكنكم بها الله سبحانه وتعالى.  في عام 1918، كنا على وشك الطرد من الأناضول. بين 1918-1922، أشفق علينا الله مرة أخرى. لقد حول الشر الى الخير وقام بحماية الأناضول الحالية مرة أخرى. مظاهر الشر وعناصر الإرهاب في بلادنا هي أفعال أولئك الذين يطمعون في الأناضول.

يجب أن يكون هذا هو الغرض من نظام العلمانية الذي طبقه البريطانيون على تركيا، ويجب إبعاد الأتراك عن الإسلام بالوسائل الثقافية ويجب على الصليبيين تحقيق أهدافهم. الحرب والخطر هنا. لقد زعزع النظام العلماني أمن تركيا عند الله. والذين يقاتلون في سبيل الله هم الذين يحمون الدولة. الذين يقاتلون في سبيل الله هم الشهداء. حب الوطن من عند الله.

سليمان كيليج

08.04.2023

قراءة 75 مرات آخر تعديل على الخميس, 01 حزيران/يونيو 2023 11:13
الدخول للتعليق