الجمعة, 03 كانون1/ديسمبر 2021 14:00

أرواح مكرسة للأمة! موراتجان كايا، يوسف طه جوكتاش، طارق كيسكجي، كان تيغلي ساروا إلى الشهادة!

كتبه
قيم الموضوع
(1 تصويت)

ليس تركيا! تلاحم العالم حول الشباب الأربعة. وشهد فناء مسجد الفاتح قافلة من الشهداء اجتمع فيها المئات من الناس من كل مناحي الحياة ومن كل جماعة ومن كل محفل ومن كل مؤسسة.

عندما سمعنا عن هذا الحادث المأساوي حزننا كأمة. انفجر كل فرد من أفراد الأمة بالبكاء.

وبهذا المعنى، ذهبنا إلى هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات (IHH)، وهي نقطة الالتقاء مشتركة بين شبابنا الأربعة. وبعد أيام، شهدنا استضافة مقر مؤسسة الإغاثة الإنسانية لحقوق الإنسان والحريات عشرات الضيوف.

استقبلنا حسين أوروتش، نائب رئيس IHH، ودعانا إلى غرفة الضيوف، وبعد تعزية قصيرة، أجرينا القليل من التشاور حول الحادث. بينما نتشاور، جاء مجلس إدارة جمعية المنارة مع الرئيس محمد جنكيز.

بعد وفاة الشباب أثناء الحديث عن خدماتهم المخلصة والمضحية بالذات، تذكرت فجأة حديثاً شريفا سمعته من السيد الاستاذ نور الدين يلدز لأول مرة عندما أدركت أنه ليس فقط تركيا، ولكن حتى البلدان في جغرافيتنا الحضارية لم تكن غير حساسة للحادث.

بينما كانت المسيحية تعيش في بلدة قبل البعثة (من النبوءة)، يقوم ساحر عجوز يعيش في قصر الفرعون بتدريب شاب يدرك ذكائه من أجل تربيته كساحر يحل محله بعد وفاته ...

أثناء ذهابه إلى هذه التدريبات، يلتقي الشاب براهب ويتلقى تدريبًا من هذا الكاهن سراً من القصر ويؤمن بالله الواحد الاحد. عندما يدرك الساحر ذلك، يقتلون الكاهن ويضعونه على متن سفينة لقتل الشاب وأخذه إلى عرض البحر ورميه في البحر.

يقول الشاب: "يا رب الكاهن، أنت وحدك من يقدر على مساعدتي". وتأتي موجة وتغرق السفينة، لكن الشاب يتشبث بأجزاء من السفينة ويتمكن من القدوم إلى الشاطئ.

يذهب مباشرة إلى القصر. عندما يرى فرعون الشاب، يسأل كيف نجا. يروي الشاب كل شيء، يُرسل الشاب إلى جبل مرتفع مع فصيلة عسكرية ويأمر بقتله هناك.

عندما يتسلق الجبل، يدعي الشاب نفس الدعاء. وسيحدث زلزال يموت الجميع ما عدا الشاب. يعود الشاب إلى القصر مرة أخرى. بينما كان فرعون في حيرة من أمره قال الشاب للفرعون: إذا أردت قتلي خذني إلى تل مرتفع وادعُ كل أهل المدينة إلى المشاهدة. أطلقوا عليّ بالقوس والسهم اللذين أعطيكما باسم رب هذا الشاب. وبعد ذلك يمكنك قتلي".

جمع فرعون كل سكان المدينة. ربط الشاب بعمود. فقال: "باسم رب هذا الشاب"، وألقى السهم على الشاب. واستشهد الشاب على الفور.

عند رؤية هذا، أدرك أهل المدينة خداع فرعون وآمنوا مجتمعين برب الشاب. عندئذ أحاط فرعون الناس بجنوده وطلب منهم أن يرجعوا عن إيمانهم. ولما لم يرجع أهل المدينة عن إيمانهم فتح حفرة كبيرة وملأها بالخشب وأشعل فيها النار. حرق سكان المدينة التي يبلغ عدد سكانها خمسة آلاف نسمة أحياء بإلقائهم في هذه النار.

الأم التي ولدت لتوها تتردد في حمل طفلها بين ذراعيها من النار. الطفل يقول، "لا تخافي يا أمي، اقفزي، إنها حديقة ورود من الجنة". وتقفز الأم.

إن الخدمة التي قدمها هذا الشاب بوفاته، والمساهمة التي قدمها لخلاص إيمان خمسة آلاف شخص، لم تتحقق بينما كان على قيد الحياة، ولكن من خلال وفاته.

إن وفاة هؤلاء الإخوة الأربعة المتطوعين في منظمة IHH في سبيل الخير ساعد ملايين المسلمين على أن يكونوا قلبًا واحدًا لاستشهاد فريد من نوعه، جعلهم ينسون الاختلاف في الفكر والخدمة وفهم الإسلام، وقد اجتمعوا في نفس الفناء، جنبًا إلى جنب، في صلاة الجنازة.

أليست علامة على أن سباقات الخير لشبابنا مقبولة لدى ربهم وأن ممثلي المجتمع المدني في العديد من الدول الإسلامية خارج بلادنا يعبّرون ​​عن أن استشهاد هؤلاء الشباب هو مصدر إلهام لشبابهم؟

خاصة خلال الزيارة، في جزء من المذكرات اليومية التي كتبتها والدة طارق كيسكجي، بيهان كيسكجي، في يوميات أخينا في تموز/ يوليو 2019، "يا طارق، كما تعلم، أنت الماسة الخاصة بي ... كنت أقول إنها تربية طفل للأمة. كان شوقي هو جيل عاصم. كما تعلم نجاحك ليس لروحي. أهديك للأمة ... "

نعم، هذا هو الحال مثلما كرست أمنا هانة طفلها الذي سيولد للكنيسة وبالرغم من أن المولودة كانت أنثى وكرست بنتها مريم للكنيسة وكما ترك الملك التبعة أسعد الكامل، ملك اليمن، العرش وجاء إلى يثرب الموجودة في يومنا قبل 700 عام من البعث، لبناء أول منزل وتخصيص غرفة لآخر نبي..

إذا كنت تبحث عن جيل عاصم. إذا كنت ترغب أن تُنشأ كمصعب بن عمير، فيجب أن تكون أمنا حنة والملك التبع أسعد. ولأنهم موجودون، فقد وُلِد عيسى (عليه السلام) من أمنا مريم. برك أبو أيوب الأنصاري (رضي الله عنه) عند بوابة الجمل لأنه كان مليك التبع أسعد.

يا لها من برهة مباركة، ولديهم الشاب مصعب بن عمير، الذي يتحد حول الآباء ويصل مبتسما في طريق الشهادة.

كانوا يعرفون ذلك. واستقبلوا شهداءهم الواقفين شامخين وصدورهم مليئة بالإيمان. لم تسقط كلمة مراد جان كايا على الأرض. أعدكم بأنني سأملأ مسجد الفاتح يوما ما". كلمته لم تسقط.

وأرسلت آلاف الأمم أبناءها وذريتها إلى ربها. لقد أصبحوا الآن آباء أصبحوا ملكًا للأمة....

أغتنم هذه الفرصة لأقدم تعازيّ لأمتنا في استشهاد الأرواح المكرّسة للأمة.

الفاتحة على أرواحهم!

قراءة 79 مرات آخر تعديل على الإثنين, 25 نيسان/أبريل 2022 15:57
الدخول للتعليق