الأربعاء, 02 آذار/مارس 2022 13:38

!خدعوا الجنود الروس بـ "المناورات"! كُشف كل شيء في الاستجواب

كتبه
قيم الموضوع
(1 تصويت)

قامت وزارة الداخلية الأوكرانية بمشاركة مقاطع الفيديو والصور الخاصة بالجنود الروس الأسرى مع الرأي العام. وقال الجنود الروس في الاستجواب إنهم خدعوا بقولهم: "قالوا إن هناك مناورات، ولهذا أتينا".

 

وكشف مقطع فيديو من وزارة الداخلية الأوكرانية أن روسيا خدعت الجنود الذين أرسلتهم إلى أوكرانيا.

نشرت السلطات الأوكرانية للرأي العام صورًا لجنود أصيبوا أو قُتلوا منذ اليوم الأول للاحتلال الروسي، كما استجوب أولئك الذين كانوا قادرين على الكلام. في حين لم تتم مشاركة وقت ومكان مقاطع الفيديو، قال بعض الجنود الروس في الاستجواب: "قالوا إنه كان هناك مناورات، ولهذا السبب جئنا. لقد خدعونا، لا نريد القتال".

النقطة الأخرى اللافتة للنظر هي أن أحد الجنود في الاستجواب كان جنديًا جديدًا ولم يتذكر حتى اسم وحدته. أجاب الجندي نفسه "أسبوعين" على السؤال "كم يوما وأنت في أوكرانيا؟". قال جندي آخر" نريد العودة إلى ديارنا، لا نريد القتال".


"لم أكن أعلم أنك كنت تقاتل هناك"

وتواصلت صحيفة الغارديان البريطانية مع عائلات الجنود الروس الذين قالوا في التحقيق "لقد خدعنا". وقال ثلاثة من أفراد عائلة الجندي، عرفوا عن أنفسهم باسم باكتيشيف، إنهم صدموا من الصور. وقالت يلينا بوليفتسيفا شقيقة باكتيشيف إنها لا تعرف أن شقيقها في روسيا.

"لقد أرسلوا لي لقطات لأخي أثناء القبض عليه في الليل. لقد صُدمت تمامًا. لم أكن أعرف أنه كان يقاتل هناك. كنت أعرف أن أخي كان في الجيش، لكنني لم أكن أعرف أنه تم إرساله إلى أوكرانيا. لا اعتقد انه كان على علم بذلك ايضا ".

 

تفسير من روسيا

لم تُصدر الإدارة الروسية بعد تفسيراً واضحًا بشأن مقاطع الفيديو التي نشرتها السلطات الأوكرانية. أعلنت وزارة الدفاع الروسية الليلة الماضية فقط، أن "بعض رفاقنا قتلوا وأسروا جرحى. لكن عدد القوميين الأوكرانيين الذين تمت تصفيتهم أعلى بكثير من عدد الضحايا في روسيا".

في ظل الغزو الروسي، تهب الرياح لصالح أوكرانيا. صرح إرسان أرجور، نائب رئيس أصّام، أن روسيا، التي هي أقوى من الناحية العسكرية والتكنولوجية بعشر مرات، ارتكبت خطأ استراتيجيًا في أوكرانيا وقال: " إنها قد تعاني من هزائم مماثلة في أفغانستان أو في أي مكان آخر".

خدعوا الجنود الروس بـ "المناورات"!

كُشف كل شيء في الاستجواب!

 

كتبه: إرسان إرغور

قامت وزارة الداخلية الأوكرانية بمشاركة مقاطع الفيديو والصور الخاصة بالجنود الروس الأسرى مع الرأي العام. وقال الجنود الروس في الاستجواب إنهم خدعوا بقولهم: "قالوا إن هناك مناورات، ولهذا أتينا".

وكشف مقطع فيديو من وزارة الداخلية الأوكرانية أن روسيا خدعت الجنود الذين أرسلتهم إلى أوكرانيا.

نشرت السلطات الأوكرانية للرأي العام صورًا لجنود أصيبوا أو قُتلوا منذ اليوم الأول للاحتلال الروسي، كما استجوب أولئك الذين كانوا قادرين على الكلام. في حين لم تتم مشاركة وقت ومكان مقاطع الفيديو، قال بعض الجنود الروس في الاستجواب: "قالوا إنه كان هناك مناورات، ولهذا السبب جئنا. لقد خدعونا، لا نريد القتال".

النقطة الأخرى اللافتة للنظر هي أن أحد الجنود في الاستجواب كان جنديًا جديدًا ولم يتذكر حتى اسم وحدته. أجاب الجندي نفسه "أسبوعين" على السؤال "كم يوما وأنت في أوكرانيا؟". قال جندي آخر" نريد العودة إلى ديارنا، لا نريد القتال".

"لم أكن أعلم أنك كنت تقاتل هناك"

وتواصلت صحيفة الغارديان البريطانية مع عائلات الجنود الروس الذين قالوا في التحقيق "لقد خدعنا". وقال ثلاثة من أفراد عائلة الجندي، عرفوا عن أنفسهم باسم باكتيشيف، إنهم صدموا من الصور. وقالت يلينا بوليفتسيفا شقيقة باكتيشيف إنها لا تعرف أن شقيقها في روسيا.

"لقد أرسلوا لي لقطات لأخي أثناء القبض عليه في الليل. لقد صُدمت تمامًا. لم أكن أعرف أنه كان يقاتل هناك. كنت أعرف أن أخي كان في الجيش، لكنني لم أكن أعرف أنه تم إرساله إلى أوكرانيا. لا اعتقد انه كان على علم بذلك ايضا ".

 

تفسير من روسيا

لم تُصدر الإدارة الروسية بعد تفسيراً واضحًا بشأن مقاطع الفيديو التي نشرتها السلطات الأوكرانية. أعلنت وزارة الدفاع الروسية الليلة الماضية فقط، أن "بعض رفاقنا قتلوا وأسروا جرحى. لكن عدد القوميين الأوكرانيين الذين تمت تصفيتهم أعلى بكثير من عدد الضحايا في روسيا".

في ظل الغزو الروسي، تهب الرياح لصالح أوكرانيا. صرح إرسان أرجور، نائب رئيس أصّام، أن روسيا، التي هي أقوى من الناحية العسكرية والتكنولوجية بعشر مرات، ارتكبت خطأ استراتيجيًا في أوكرانيا وقال: " إنها قد تعاني من هزائم مماثلة في أفغانستان أو في أي مكان آخر".

الرابط:  https://www.tgrthaber.com.tr/dunya/rus-askerlerini-tatbikat-diye-kandirmislar-2815544

 

قراءة 63 مرات آخر تعديل على الخميس, 28 نيسان/أبريل 2022 11:11
الدخول للتعليق