الخميس, 30 كانون2/يناير 2020 00:00

مبارك دولة مالطا فلسطين!

كتبه
قيم الموضوع
(0 أصوات)

على الرغم من أنها كلمة أجنبية على الجيل الجديد، فإن جيلنا يعرف جيدا ماذا يقول عندما يتعلق الأمر بمالطا.

يتم استخدام كلمة مالطا للسجن الذي يتم فيه إعطاء الإذن للمحكومين بالتنفس في ساحة السجن المحاط بالجدران العالية وسقفها السماء.

كرئيس دولة منتصرة اصطحب دونالد ترامب بنيامين نتنياهو معه، معلناً قيام دولة مالطا فلسطين.

ولم يقتصر الأمر على ذلك فحسب بل ضمَّن أيضًا أنها فرصة لا غنى عنها للشعب الفلسطيني في المستقبل.

بدلاً من قول ترامب للفلسطينيين أنني أسجنكم وأسمح لكم بالتفسح في ماطا لمدة أربع وعشرين ساعة ظهر أمام الكاميرات وكأنه يمنح لهم فرصة تاريخية.

عندما تنظرون إلى الخريطة التي أعلنها ترامب على تويتر، ستوافقون على العنوان الذي استخدمته.تذكر الخريطة بالتأكيد فناء مالطا لسجن مغلق محاط بجدران عالية.

من الطبيعي أن تنشر إسرائيل والولايات المتحدة مثل هذه الخريطة.غير طبيعي هو أن إسرائيل، التي تقف في المنطقة كخنجر عالق في قلب الشرق الأوسط، لا يُشكك فيها كيف جاءت إسرائيل إلى يومنا هذا.

هناك حرب ملموسة استمرت ستة أيام في التاريخ.لكن تلك لسوء الحظ تقف كالهزيمة في صفحات التاريخ

مع ذلك لا يمكن أن يكون أسوأ من موقف مصر الحالي ضعيف الشخصية، تلك حروب الأيام الستة.الضوء يتدفق في واحد والقطران في الآخر.

فماذا عن الإمارات وعمان والبحرين، وعدم إهمال تقديم الشكر لهم كما لو كان يسخر من العالم الإسلامي؟

على الرغم من أنه نسي المملكة العربية السعودية أو لم يذكر اسمه بحساب جيد، ولكن هذا لا يهم كثيرا.ونحن نعرف بالفعل النقطة التي تقف فيها المملكة العربية السعودية.

هذه الصفقة هي بالتأكيد لعبة والفوز بالوقت.

عندما قال ترامب أنه سيعطي قطعة من القدس الشرقية، فأنتم طبعاً فهمتم أنه قصد منطقة أبو الديس خارج جدار العار.ومن هناك، يصنع ممراً يفسح المجال للمسلمين المقيمين.لا تكونوا ظالمين.

سيقوم المسلمون بعباداتهم في المسجد الأقصى.وأنه سيأتي إلى هنا زائرون من كل الأديان.يا لهذا أيها المشاهدينيا له من فوز كبير.

وبهذا الاتفاق سيتم إثراء الفلسطينيين ونزع سلاحهم في الوقت نفسه.مع العزلة عن العالم سوف يستقر الممر المالطي أيضا.إن فلسطين، التي ستصبح دنيوية ومنزوعة السلاح بينما تتمتع بثروتها، ستكون لقمة سهلة الابتلاع.

في البداية، لن يوافق الشعب الفلسطيني على ذلك.والواقع أن محمود عباس قال: "فلسطين ليست للبيع!"لقد أثبت وجهة نظره.لقد أوضحت تركيا موقفها حين قالت "فلسطين خطنا الأحمر".

أثناء إدلاء ترامب لهذا التصريح، كان رئيسنا يخاطب الجغرافيا الأفريقية في السنغال.كان منشغلاً في إنشاء جسر يزيد التعاون الاقتصادي في خوذة آسريقيا ثم يمتد معًا في جميع المجالات.

من يدي ربما قامت الولايات المتحدة بهذا الإجراء لإيقاف رحلة رئيسنا.

ولكن دون جدوى.لن يستطيعوا النجاح.

الإمبراطورية التركية على وشك أن تولد في خوذة (آسريقيا)…

ربما كان (نتنياهو) ومن حوله أول من لاحظ ذلك

هذا هو السبب في أننا يجب أن نكون مشغولين مع المصايد الخارجية وليس الصراعات الداخلية.وإلا فإن هذه الأراضي الموروثة بالدم ستفقد واحدة تلو الأخرى.

ولكن لا داعي للقلق.لأننا رأينا في درع الفرات وغصن الزيتون ونبع السلام وآخر مشروع قانون الليبي لقد عاد جيش محمد.

اذهبوا وقولوا لإسرائيل: "لقد عاد جيش محمد"

قراءة 393 مرات آخر تعديل على الخميس, 28 أيار 2020 16:24
المزيد في هذه الفئة : « الحل بما يخص إحتلال فلسطين
الدخول للتعليق