الثلاثاء, 21 آذار/مارس 2017 00:00

إرهاب ما بعد الحداثة والموصل - كركوك - حلب

كتبه
قيم الموضوع
(1 تصويت)

لقد كان الشرق الأوسط كمنطقة جغرافية مركز الصراعات والحروب الدينية والهجرات عبر التاريخ. واليوم، يُرى أن هناك نفس الصراع. وتشمل خلفية كل هذه الصرعات اختلاف البنية الاجتماعية والدينية والطائفية للمنطقة وكفاءتها الاقتصادية. خلال هذه الفترة، لم تستطع المنطقة استكمال تنميتها الاقتصادية والاجتماعية المزعزعة الاستقرار. كانت مشكلة ملكية الموارد الطبيعية في المنطقة فعالة في إقامة توازنات إستراتيجية في المنطقة من قبل الدول الإمبريالية.

ومن الأساليب المستخدمة في إقامة التوازنات الاستراتيجية، التدخل في الشؤون الداخلية للدول وإحداث الاضطرابات الداخلية وحرب الدول والتدخلات العسكرية الخارجية واستخدام التنظيمات الإرهابية في السنوات الأخيرة. في السنوات الأخيرة، تغيرت الأنشطة الإرهابية تكتيكيًا ونوعيًا، وكادت تطبيقاتها الأولى تظهر على المسرح في هذه المنطقة.

هذه الأحداث في الشرق الأوسط تهم تركيا بشكل مباشر في سياق اجتماعي واقتصادي وأمني. إن الارتباط بالهوية التاريخية والدينية والعرقية مع شعوب المنطقة، والموارد الطبيعية للمنطقة ووجود عناصر تهدد الأمن الداخلي في هذه المنطقة غير المستقرة، تجبر تركيا أن تضع اهتمامها في هذه المنطقة باستمرار.

وفي هذه الدراسة، سنبحث عن الآثار المحتملة على أمن تركيا ومستقبلها في السياسات التي تنفذ بواسطة المنظمات الإرهابية ما بعد الحداثة في منطقة الموصل وكركوك وحلب، التي تحتل مكانة مهمة بين وثائق حرب الاستقلال التي تقع ضمن الحدود المحددة في الميثاق الوطني التركي. 

وبناء على ذلك، سيتم دراسة الهيكل الاجتماعي والاقتصادي للمنطقة، وسيتم تقديم تفسيرات من خلال مناقشة الأهداف النهائية والأساليب والتكتيكات التي تنفذها الدول الإمبريالية داخل حدود ميثاق الوطني التركي.

ملاحظة: نُشرت المقالة في الصفحة 93 من مجلة "تركيا الجديدة" في يناير - فبراير 2017. http://www.yeniturkiye.com/display.asp?c=0931

  1. ما هو ميثاق الوطني وما أهميته؟

التطورات في الشرق الأوسط، ما يسمى بالربيع العربي، سلسلة الأحداث التي ظهرت في البلدان الإسلامية بدءاً من تونس ووجهتها الدول الإمبريالية وادعت أنها تسعى إلى نشر الدمقراطية، كما امتدت إلى سوريا، وهي إحدى الدول المجاورة لتركيا، كما أن الأحداث التي بدأت في يناير 2011 تهدد الحدود الجنوبية لتركيا وأضيفت حدود سورية غير آمنة يبلغ 911 كيلومتراً الى جانب الحدود العراقية التي أصبحت غير آمنة مع التدخل الأمريكي في أحداث العراق في سنوات الـ 2000. الجماعات المسلحة ذات الأسماء والهياكل المختلفة، التي دخلت الصراع من أجل الهيمنة في المنطقة مع اختفاء سيادة الدولة القومية على الحدود الجنوبية، خلقت الفوضى والاضطراب في المنطقة بتوجيه ودعم من الدول الإمبريالية. وقد أدت هذه التطورات على الحدود الجنوبية إلى إعادة إنتاج السياسات الأمنية التركية، وواجهت جماعة حزب العمال الكردستاني الإرهابية، التي حاربتها منذ نحو 30 عاماً في البلاد، هيكلها الجديد في المنطقة الواقعة شمال سوريا، بالإضافة إلى هيكلها في شمال العراق. بالإضافة إلى هذه المنظمة، كان عليها من أجل الحفاظ على أمن البلاد أن تقاتل المنظمات الإسلامية المتطرفة التي أنتجت العنف في المنطقة والتي دخلت في صراع السيادة.

وكانت هذه الجغرافيا، حيث وقعت كل هذه الأحداث وهددت أمن الدولة، تحت سيطرتها في الماضي باعتبارها التراث التاريخي لتركيا ولا تزال لها علاقة مباشرة مع البنية الاجتماعية للمنطقة. لذلك، من الطبيعي والضروري تماما أن تكون تركيا مرتبطة بالتطورات السياسية في هذه الجغرافيا.

وقد أصدر مجلس المبعوثان العثماني، الذي انعقد في إسطنبول ردة فعل للأحداث التي أعقبت هدنة موندروس الموقعة في 30 أكتوبر 1918، بياناً أن وحدة أراضي البلاد ومبادئ السياسة الخارجية المستقبلية في ست مواد. اعتمد هذه الوثيقة، التي تسمى "الإعلان العهد الوطني، بالإجماع من قبل 121 نائبا الذين حضروا الاجتماع في 28 يناير 1920، وتم الإعلان عنها في 17 فبراير. تم تسميتها أيضًا باسم العهد الوطني والوعد الوطني والوعد الـ National و National Pact، واعتمدت باسم الميثاق الوطني في فترة الجمهورية (Sakin, 2002: 312-315) وراء فهم القومية الحديثة، إلى جانب الوثيقة العظمى البريطانية وإعلان حقوق الإنسان للفرنسيين، هناك وثيقة مهمة ثالثة هي وثيقة الميثاق الوطني التركي. لذلك، يمكن اعتبار الميثاق الوطني حجر الأساس في النضال الوطني والجمهورية والتشريع (Ezherli، 1992: 22، 23؛ Sakin، 2002: 314).

حدود الميثاق الوطني، التي شكلها مصطفى كمال باشا في مؤتمر أرضروم، تم قبولها بالضبط في مؤتمر سيواس. بناء على هذه القرارات. في 30 أكتوبر 1918، عندما تم التوقيع على هدنة مدروس، طُلب الاستغناء من فكرة تقسيم البلدان التي يعيش فيها إخواننا الحقيقيون وأبناء الديانة والتي كانت في الغالب إسلامية وكان تفوقها الثقافي والاقتصادي ملك للمسلمين وما شابه، (بوستانجي، Bostancı 2015: 197).

تنص المادة الأولى من كتاب الميثاق الوطني، الذي تم قبوله في مجلس المبعوثان، على أن "إن مستقبل أجزاء الإمبراطورية العثمانية، ولا سيما تلك التي عاشت فيها الأغلبية العربية والتي احتلتها جيوش العدو في قبولها للمناقشة التي جرت في 30 تشرين الأول/أكتوبر 1918 (هدنة موندروس)، يجب أن يتحدد وفق استفتاء الشعب بحرية. كل شرائح الأغلبية العثمانية الإسلامية داخل وخارج خط الهدنة المذكور، التي ترتبط ببعضها البعض من ناحية الدين والعرق والوحدة المثالية، والتي لها الاحترام والتضحية المتبادلين، وتحترم ظروف بيئتها مع العلاقات العرقية والمجتمعية، لا يمكن فصلها عن الآخر، سواء بفعل أو حكم". (Tuncay, 1976: 12; Soysal, 2000: 15,16).

ووفقاً لهذه القرارات، فإن مستوطنات الموصل وكركوك وحلب، وهي المناطق المضطربة اليوم في الجنوب، كانت داخل حدود الإمبراطورية العثمانية. ولكن، القرارات المتخذة في مؤتمر لوزان وفي الفترة بعد الانتفاضة النسطورية وتمرد الشيخ سعيد في الأناضول أدى إلى نزع هذه الأراضي بشكل كامل، مُنعت تركيا تدخل في المنطقة (تقرير، 2014: 4؛ السيف 2009 Kılıç).

إن المنطقة مهمة بالنسبة لتركيا من حيث الاجتماعية والاقتصادية والأمنية. يتماشى البنية الدينية والبنية العرقية في الهيكل الاجتماعي للمنطقة، مع البنية التي تبقى فيها تركيا داخل حدودها الحالية. وجاء في الكتاب السنوي لعام 1325هـ، مع إضافة النساء والأجانب يبلغ مجموع سكان المدينة 57.810 منهم 27.405 من الذكور (26.510 مسلم و432 كلدانًا و 463 يهوديًا) في كركوك، يذكر أن سكان المدينة بشكل عام أتراك ويتحدثون التركي، بالإضافة الى عدد قليل من الى الأجانب وبعض العرب والأكراد والإيرانيين. في نفس الكتاب السنوي يذكر أن هناك أتراك وأكراد وأرمن وكلدان في محافظة الموصل والقرى المجاورة (Eroğlu, Babuçoğlu, & Özdil, 2012: 46,47) يبلغ عدد سكان العراق 34.8 مليون نسمة اعتبارًا من عام 2013. 75-80٪ من السكان هم العرب و15-20٪ منهم أكراد. وتتكون نسبة الـ 5٪ المتبقية بشكل رئيسي من التركمان. بينما يتواجد العرب في جنوب البلاد، أما الأكراد والتركمان متواجدين في الشمال. (بنك الأعمال التركي، 2015: 7).

هذه المنطقة، التي هي التراث التاريخي لتركيا، لها مكانة مهمة في سوق الطاقة العالمية. وتشمل ما يسمى بمنطقة رواسب النفط في شمال العراق الموصل وكركوك. حوالي 80٪ من احتياطي النفط العراقي في كركوك والموصل. ووفقا لبيانات عام ١٩٩، يحتل العراق المرتبة الثانية في العالم باحتياطيات نفطية تبلغ ١٣,٤ مليار طن. تم استخراج ما يقرب من مليون برميل بمعدل 2.5 مليون برميل يوميًا في العراق في عامي 2000 و2001 فقط من منطقة كركوك (إينان، 2013: 70).

بالنظر إلى أرقام اليوم، تم اكتشاف 143 مليار متر مكعب من احتياطيات النفط في العراق. 45 مليار متر مكعب من هذا الاحتياطي في الموصل و10 مليار متر مكعب في كركوك. تقدر كمية الغاز الطبيعي في شمال العراق بـ 3.2 تريليون متر مكعب. (جريدة ملييت، 2016).

ويوفر خط أنابيب النفط بين كركوك ويومورتالك الذي انشأ وفقا لاتفاق أنابيب النفط الخام بين تركيا والعراق الموقع في أنقرة في 22 آب/ أغسطس 1973، للعراق ولتركيا مكاسب مالية فضلا عن مكاسب ومزايا استراتيجية كخط يسمح للنفط العراقي بالوصول الى البحر المتوسط.

يعد ضمان أمن خط أنابيب النفط مسألة مهمة أخرى. بصرف النظر عن خط أنابيب النفط الحالي، تعد موانئ إسكندرونة ومرسين من بين الموانئ المهمة لشحن نفط شمال العراق والغاز الطبيعي إلى الأسواق الدولية. إن وصول النفط إلى الساحة الدولية بالهبوط في البحر الأبيض المتوسط يزيد من أهمية جنوب تركيا وشمال العراق وسوريا. تقع هذه المناطق داخل حدود ميثاق الوطني ولا تزال مركز دوامة العنف والفوضى والاضطراب في الشرق الأوسط.

  1. إرهاب ما بعد الحداثة

هناك العديد من التعريفات والنهج للإرهاب. وقد حدد عالم السياسة الهولندي أليكس ب. شميد 140 تعريفا مختلفا للإرهاب. من بينها 22 سمة مشتركة و20 هدفًا أو وظيفة مشتركة. من بين العوامل الخمسة الأكثر ذكرًا؛ يشمل استخدام العنف أو القوة، والسعي وراء هدف سياسي، نشر الترهيب أو الخوف، التهديد، التأثير النفسي الذي يثيره المجتمع أو رد الفعل المشترك المتوقع من أطراف ثالثة (باستثناء الإرهابيين والضحايا) (Ergil، 1992: 140). وبعيداً عن التعريف، قد يختلف الإرهاب أيضاً وفقاً لمحتوى التفاهمات الأمنية والأهداف السياسية للبلدان. في حين أن بعض الدول تطلق على الجماعات التي تحارب ضد سيادتها بالإرهابيين، فإن نفس الجماعات تفسر من قبل دول أخرى تدعمها بمفاهيم مثل مقاتلي الحرية ورجال حرب العصابات.

ووصف.B.S. Hardman هاردمان، الذي كتب بند "الإرهاب" في موسوعة العلوم الاجتماعية، الإرهاب بأنه " أسلوب العنف أو العنف الذي تستخدمه جماعة أو حزب لتحقيق أهداف محددة مسبقاً". W.T. Mallison ile S.V. أما ماليسون لقد عرّف الإرهاب بأنه "استخدام العنف المفرط والتهديد بالعنف لتحقيق أهداف اجتماعية وسياسية" (يايلا، 1990: 335 ، 336).

الإرهاب هو الشكل الأكثر راديكالية لممارسة السياسة. وهو شكل من أشكال الحرب تعتبر فيه جميع أنواع الأساليب للوصول إلى النتيجة مباحة ومن بينها استخدام السلاح أيضاً. تشكل الأطراف في الإرهاب، السيادة والجماعات المعارضة للسيادة. الإرهاب شكل من أشكال نضال الضعفاء ضد الأقوياء (Ergil، 1992: 139).

 تريد المنظمات الإرهابية من أجل تحقيق أهدافها، خلق شعور بالملل والاستياء والخوف والقلق بين الناس وخلق الفوضى وجعل السلطة تتصرف في الاتجاه التي تريدها. وتشمل أهدافها النهائية الاستيلاء على السلطة السياسية والإطاحة بالإدارة الحالية (Ergil، 1992: 140؛ كانج تورك، 2012: 4).

الإرهاب ليس أيديولوجيا أو نظام فكري. إنه شكل من أشكال السياسة يتضمن العنف، بأسلوبه وتكتيكاته واستراتيجيته الخاصة، مع إعطاء الأولوية للحرب والصراع. الإرهاب ليس شكلاً من أشكال النضال اللذين ينتمون إلى أيديولوجية معينة. ويمكن تبنيه وتطبيقه من قبل جماعات يمينية ويسارية وغيرها من الجماعات المتطرفة.

ونظراً لكونه يشمل العنف ويفرض مطالبه على الطرف الآخر، يجب إدراج إرهاب الدولة ضمن أنواع الإرهاب. وهو استخدام الدولة للعنف السياسي غير الحكومي أو استخدام العنف غير المشروع الذي تتغاضى عنه الدولة. يُنظر إلى إرهاب الدولة في الأنظمة الشمولية ويهدف إلى نشر الخوف وقمع المجتمع بأسره مع أجهزة الشرطة السرية للدولة. وحتى لو لم يكن للدولة أي اتصال بالأفراد لسنوات في هذه الأنظمة، فإن الخوف في البيئة هو نتيجة إرهاب الدولة. الى جانب في الأنظمة الشمولية يُستخدم إرهاب الدولة في بعض الدول الديمقراطية لمواطنيها أو لأغراض السياسة الخارجية (Primoratz، 2002: 9).

السلطات في إرهاب الدولة؛ إنهم يهدفون إلى إسكات وترهيب أولئك الذين قد يضرون بمصالحهم عن طريق الخطف والتعذيب والقتل والذبح والتسبب في جميع أنواع الأضرار المادية والمعنوية داخل أو خارج حدود بلدانهم (حسين، 1990: 46).

غير إرهاب الدولة، هناك شكل آخر من أشكال الإرهاب وهو الإرهاب الدولي. إن مصالح الدول هي التي تؤثر على ما إذا كانت الجماعات التي تستخدم العنف السياسي في الساحة الدولية مقبولة كمنظمات إرهابية. وتريد البلدان أن يكون جيرانها أو منافسوها في حالة اضطراب داخلي وصراعات مستمرة من أجل بقاء أقوياء في جغرافيتها. وفي هذه الحالة، فإن الجماعات التي تستخدم العنف السياسي هي المناضلون من أجل الحرية في تلك البلدان. من خلال هذه المنظمات، يتم تقديم الدعم لإلحاق الضرر بالدول الأخرى ولإبقاء تلك تحت السيطرة. يمكن أن تكون طبيعة الدعم في شكل توفير الأموال والتدريب والأسلحة والمتفجرات وأماكن الاختباء والمعلومات الاستخباراتية ووثائق السفر والمواد اللوجستية للمنظمات الإرهابية. هنا لا توجد علاقة إدارية بين الدولة والمنظمات الإرهابية (Ergil، 1992: 58؛ كوكجة، 2016: 126، 127).


إن الدول التي تقف وراء الإرهاب الدولي قد تكون لها علاقة وثيقة بالمنظمات الإرهابية. ويمكن النظر إلى هذا الاهتمام والعلاقة على أنّه مبادرة الدولة، ودعمها، وتسامحها وضعفها. يمكن لبعض الدول استخدام الإرهاب الدولي كأداة، مدركةً أن الأساليب التقليدية للحرب لا يمكن أن تحقق أهدافها. الدول التي تمتنع عن الانخراط في مبادرات إرهابية بشكل مباشر أو رسمي قد تقدم المال، أو التدريب، أو الأسلحة، أو المتفجرات، أو المواد الهامة، أو المعلومات الاستخباراتية، أو أماكن الاختباء، أو مرافق الاتصال، أو وثائق السفر (جوازات السفر)، أو أي دعم لوجستي آخر للمنظمات الإرهابية. ويمكن الإشارة إلى أن الدول التي تعرف بوجود جماعات إرهابية على أراضيها، ولكنها لا تدعمها، ولكنها لا تتدخل ضدها، هي دول متسامحة مع المنظمات الإرهابية. وهناك علاقة أخرى لا يمكن أن تحاربهم فعلياً لأن الدولة لا تريد أن تغض الطرف عن الإرهابيين الدوليين داخل حدودها، ولكنها ليست كافية عسكرياً أو تكنولوجياً (إرجيل، 1992: 141).

وتشمل الأساليب المستخدمة في الإرهاب الدولي الاختلافات العرقية والدينية والثقافية في البلدان المستهدفة لخلق الفوضى والاضطراب داخل البلد المستهدف، وذلك باستخدام جماعات مدعومة داخل البلاد لتنظيم اغتيالات ضد حكام البلد المستهدف، والأشخاص السياسيين، وتخريب مؤسساتهم، ومنظماتهم. كما أن اغتيال دبلوماسيي الدولة المستهدفة في دول مختلفة وقصف المؤسسات والمنظمات في البلدان الأجنبية هي من بين الأساليب التي يستخدمها الإرهاب الدولي.

 بدءا من السيكاريفي فترات 73-66 قبل الميلاد، الحشاشين الذي أسسهم حسن صباح، إرهاب الدولة خلال حكم روبسبير بعد الثورة الفرنسية، الحركات الفوضوية في القرن التاسع عشر والأنشطة الإرهابية بين الحربين العالميتين في القرن العشرين، يمكن اعتبار الأنشطة الإرهابية في حقبة الحرب الباردة معالم بارزة في العملية التاريخية للإرهاب. (Yayla, 1990: 343-350).

مع نهاية الحرب الباردة، أدت العولمة الاقتصادية والسياسية والثقافية في النظام الأحادي القطب الجديد بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية وقادت السياسة العالمية إلى جلب العولمة في الإرهاب أيضاً. وبينما أدت التطورات في التكنولوجيا والاتصالات والنقل والمعلوماتية إلى انتشار ظاهرة العولمة بسرعة، استفادت المنظمات الإرهابية أيضًا من هذه العملية والفرص المتاحة. أصبحت المنظمات الإرهابية نفسها معولمة، مستفيدةً من التغيير في الفكر السياسي والفرص الاقتصادية والثقافية والتقنية التي توفرها العولمة.

يعمل التطور في عالم المعلوماتية والإنترنت والأقمار الصناعية العالمية وتطوير أنظمة الاتصالات المتنقلة على تسريع الوصول إلى المعلومات وكذلك تمكين الناس من الوصول والتواصل في أبعد نقطة من أي مكان في العالم. وبهذه الطريقة، يمكن لأعضاء التنظيم الإرهابي التواصل مع بعضهم البعض بسهولة أكبر ودون مراقبة، بينما يمكن بث الأعمال والتصريحات والفتاوى مباشرة على الإنترنت. مواقع الويب، المجلات أونلاين، العقائد، القنابل والأدوات المماثلة محملة مع كتيبات الإنتاج على الإنترنت (كايا kaya ، 2010: 70).

المنظمات الإرهابية، بصرف النظر عن كونها منظمات إجرامية، قد تقدمت تقريبًا لتصبح شركات تجارية وأخذوا مكانهم في النظام الاقتصادي العالمي بشكل قانوني أو غير قانوني. المنظمات الإرهابية العالمية، التي ليس لديها مشاكل مالية، زادت أيضاً أمكانية تحركهم بشكل مستقل، وبدأت في التفاوض مع الدول التي تريد استخدام الإرهاب كأداة وأن تكون على طاولة واحدة معها.

ومع العولمة، أدى حجم المناقشات المتعلقة بالسيادة في الميدان السياسي أيضا إلى زيادة أثر الإرهاب ونشاطه. وقد أدى الحد من التأثير على قدرات وآليات صنع القرار في الدول، وإضعاف فهم الأمة والدولة. إلى التشكيك في وجود الدول القومية (بومان، 2006: 11، 12). أدت العودة إلى السياسات الليبرالية الجديدة ورغبة الدولة في أن تكون محدودة والتركيز على ضرورة حماية الدولة للحقوق والحريات الفردية من قبل الدولة إلى انخفاض قوة الدول القومية والتشكيك في وجودها (إيفانز، 1997: 80-87؛ مكمايكل، 1996: 196-205).

في حالة عدم إمكانية تحقيق الطموحات العالمية من خلال السياسات المشتركة بين الدول، بدأت القوى العالمية في إنتاج واتباع سياسات تهدف إلى فصل الأسس الثقافية والعرقية والدينية للدولة القومية من أجل دمج الدول القومية في الاقتصاد العالمي والنظام السياسي. وقد بدأت هذه السياسات عملية التحول إلى أمة بدلا من أن تصبح مواطنا من هويات مختلفة داخل الدولة القومية (Billig, 2002: 151). وقد بدأت السياسات التمييزية على مختلف الهويات تهدد بقاء وأمن الدول. اتجهت الدول القومية التي ظهرت مع معاهدة وستفاليا 1648، والتي ساهمت بشكل كبير في تطوير النظام الرأسمالي، إلى إنتاج سياسات جديدة من أجل الحفاظ على بقائها وضمان أمنها.

مع الهجوم على البرجين التوأمين في الولايات المتحدة الأمريكية في 11 سبتمبر 2001، بدأ عهد جديد في الإرهاب ومشاهد الإرهاب. بدأت المنظمات الإرهابية في تنفيذ أعمال من شأنها أن يكون لها تأثير ليس فقط على مجتمع معين، ولكن أيضًا على المستوى العالمي من خلال استغلال الفرص التي يوفرها العصر. حدثت تطور من الحروب والنزاعات الكلاسيكية التي واجهت فيها الجيوش النظامية، إلى صراعات منخفضة الكثافة حيث لا يتم استخدام الجيوش فيها وإنما يتم استخدام الجماعات شبه الحكومية أو المنظمات الإرهابية بين الدول أو الهياكل التي يدعمونها أو هم أعضاء فيها (أوزدمير، 2002: 158).

لقد تحول الإرهاب الذي يستخدم لأغراض سياسية الآن إلى أنواع الأفعال التي تدعي الأيديولوجيات الدينية المترابطة وتؤدي إلى وفيات جماعية، بينما كان المرتكب للجريمة يهدف إلى النجاة بالفرار من أجل مواصلة نفس العمليات في الهجمات الإرهابية السابقة أما الآن بدأوا في إنهاء حياتهم من خلال العمليات الانتحارية. توجهت العمليات إلى المراكز المالية وأنظمة النقل والطاقة والقضاء والإعلاميين وليس الى مسؤولي السياسية والاقتصادية للدولة (Rustemova, 2006: 27). كما قتل منفذو هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001 أنفسهم في الهجوم، مكّن تنظيم القاعدة الإرهابي من قبول أعماله الانتحارية كمسار عمل شرعيته في إطارين متعارضين. تم إضفاء الشرعية على الهجمات الانتحارية في إطار مفاهيم الالتزام والإرادة، كالتزام جماعي يقع على عاتق الأمة المسلمة بأكملها ضد عدو غير مسلم وهي حالة يجب أن تكون مملوكة طوعا من قبل الفرد (Bozaslan، 2014: 320).

لقد تجاوز استخدام الأسلحة الخفيفة من قبل المنظمات الإرهابية وبدأوا في استخدام الأسلحة البيولوجية والكيميائية وحتى محاولات امتلاك الأسلحة النووية، كضرورة التكتيكات التقليدية أو حرب العصابات. بدأوا في استخدام الدبابات أو العربات المدرعة، واستخدام صواريخ أرض جو، وكانوا فعالين في مناطق النزاع باستخدام طائرات بدون طيار تسمى "الدرون" (BBC, 2016; ينيجاغ، 2016).

بدأ الإرهاب في تسويق النفط والغاز الطبيعي وتحقيق مكاسب مالية من خلال الاستيلاء على مرافق إنتاج وتشغيل النفط والغاز في المناطق التي تهيمن عليها، كما هو الحال في شمال العراق وسوريا. وبحسب تقرير وكالة أبحاث الطاقة المستقلة IHS الأمريكية، فإن داعش يسيطر على حقول النفط في العراق وسوريا بطاقة إنتاجية يومية تبلغ 350 ألف برميل. دخله السنوي 800 مليون دولار (Ece Göksedef، Melis Kobal، 2014). وبهذه الطريقة، يمكنهم تحقيق استمرارية بقائهم دون الحاجة إلى الدعم المالي من دولة أخرى. وقد حصلت المنظمات الإرهابية التي لا تواجه صعوبات مالية على أسلحة ومعدات واحتياجات أخرى من هذه الأموال، بينما تدفع لأعضاء المنظمة تحت ما يسمى الراتب (Çakır، 2016).

كما تنوع الإرهاب في مرحلة ما بعد الحداثة من حيث الموارد البشرية. يُلاحظ أن الموارد البشرية للمنظمات الإرهابية، التي نشأت سياسياً بالاعتماد على مجموعة عرقية أو ثقافية معينة، قد أصبحت معولمة وهناك أشخاص من كل بلد في المنظمات. ومرة أخرى، تجاوزت المشاركة في المنظمات من العاطلين عن العمل والأشخاص غير المتعاملين، أصبحت المشاركات من المتعلمين والمطلعين بالتكنولوجيا ولديهم مهن مثل المهندسين والأطباء وبالتالي لا يواجهون أي صعوبات في الأمور التقنية. مع تنوع الموارد البشرية، طورت المنظمات الإرهابية نماذج تنظيمية جديدة وطورت تكتيكات لإنشاء خلايا في جميع أنحاء العالم وتنشيط هذه الخلايا عند الضرورة. أيضا، أعطى تنويع الموارد البشرية للمنظمات الإرهابية القدرة على تنفيذ هجمات إلكترونية ضد البنية التحتية المعلوماتية للدول أو المجموعة المستهدفة. من الواضح أن الهجمات الإلكترونية والإرهاب ستكون أكثر فاعلية على الجماهير من خلال انهيار مؤسسات الدولة والبنى التحتية الدفاعية والاقتصادية مقارنة بالعمليات التقليدية. باستخدام المركبات الإلكترونية، يمكنهم القيام بأعمال أكثر فعالية وأرخص تكلفة دون استخدام المتفجرات والعمليات الانتحارية عن طريق التحكم عن بعد (Denning، 2003: 251-255).

  1. آثار التطورات الحدود الجنوبية من الميثاق الوطني على تركيا

ووفقاً للميثاق الوطني التركي، فإن مناطق الموصل وكركوك وحلب، التي تقع داخل الحدود الجنوبية، ولكنها تقع الآن على حدود الدولتين العراقية والسورية، لها تأثير كبير على أمن البلاد وسياساتها الدولية وهيكلها الاقتصادي. وأي تغييرات وتشكيلات وتطورات قد تحدث في هذه المناطق تهم تركيا بشكل مباشر.

نتيجة "اللعبة الكبرى" التي لعبتها القوى الإمبريالية في الشرق الأوسط منذ الفترات الأخيرة من الإمبراطورية العثمانية، تم الفصل بين الهويات الإسلامية في النصف الثاني من القرن التاسع عشر من خلال حركة وحدة القومية العربية، والتي تم الكشف عنها لأول مرة من خلال أعمال بطرس بستاني وناصيف يازجي من خلال الأندية الأدبية في منطقة المشرق العربي. بعد أن انتهت العروبة القائمة على الدولة، والتي استمرت مع تطور البعثين والناصريين، بحرب الأيام الستة عام 1967، واصلت الوحدة العربية التي هيمنت عليها مراكز القوة الجديدة القائمة على النفط (كوراني، 2016: 140،141). مع هذه السياسات للقوى الإمبريالية، خلقت القومية العربية أثرًا مفككًا وليس تأثيرًا موحدًا وتم الكشف عن دول متعددة شكلت بواسطة حدود مصطنعة في الجغرافيا العربية.

إن الاختلافات العرقية والطائفية والثقافية داخل هذه الحدود المصطنعة يتم الحفاظ عليها كوسيلة للدول الإمبريالية للحفاظ على هيمنتها على المنطقة في المستقبل وجلب الإدارات الداعمة لها. في هذه المرحلة، وفقا للسجلات المختلفة من وحدة القومية العربية وقد تم استغلال هذه الاختلافات والاستفادة منها من البيئة الحالية من الفوضى والاضطرابات الإقليمية. زرع الفتن بين الهويات العربية والكردية والتركمان والسريانية والأرمنية التي تعيش داخل حدود العراق، وتوجيه غالبية السكان المسلمين إلى التمييز الطائفي السني الشيعي واحتلال العراق، الذي يتمثل هدفه الواضح في إحلال الديمقراطية وإحلال السلام وتدمير الأسلحة الكيماوية وإنهاء انتهاكات حقوق الإنسان في هذه الجغرافيا، خلقت رد فعل ضد الدول الإمبريالية على شعوب المنطقة. لكن إن رد الفعل هذا لم يكن له التأثير المنشود والمتوقع، وأدى إلى ما يسمى بإعادة فتح الأراضي الإسلامية تحت اسم "الجهاد" في جغرافيتها من قبل هذه القوى التي تهيمن عليها القوى الإمبريالية والعالمية وقتل أولئك الذين ليسوا من معتقداتهم وطوائفهم.

حركة غير قائمة على الدولة والتي تأتي من تحت القومية العربية تسمى الربيع العربي، انتشرت الى سوريا وهي في طليعة حركة القومية العربية إلى جانب مصر وهي دولة أخرى مجاورة تركيا، وحركات تهدف إلى إسقاط السلطة التي تأتي من تراث البعثي، خلقت فراغ السلطة في الشمال في الدولة المعنية، في جنوب تركيا، تحولت المنطقة الى مشهد من الصراع من أجل الهيمنة في المنطقة من قبل المنظمات الإرهابية ما بعد الحداثة التي تسيطر عليها القوى العالمية.

المنظمات الإرهابية العاملة في المنطقة لها تأثير مباشر على أمن تركيا. بصرف النظر عن العامل الأمني ​، فقد كان لها أيضًا آثار سياسية واجتماعية واقتصادية، وسيكون لها أيضاً تأثير على المدى المتوسط ​​والطويل. إن جهود المنظمات الإرهابية في المنطقة للحصول على عناصر من تركيا وتدريبهم وإنشاء خلايا نائمة وتفعيلها عند الضرورة هي قضايا من شأنها أن تخل بأمن البلاد وسلام المجتمع (Bengin, 2015). من المستحيل ألا تنتشر البيئة غير الآمنة في المنطقة إلى داخل الدولة. بالإضافة إلى ذلك، فإن الصراع في المنطقة يدفع الناس إلى الهجرة إلى تركيا وإلى بلدان ثالثة عبر تركيا. يتأثر المهاجرون والبلدان المعرضة للهجرة بشكل سلبي من جراء هذا التنقل البشري. بالإضافة إلى مشاكل السكن والإعاشة والتوظيف، تزداد المشاكل الأمنية في الدول التي تقبل الهجرة، كما تظهر مشاكل البطالة بين أبناء الدولة بسبب توظيف الأجانب نتيجة الرغبة في توظيف عمالة رخيصة. وفي نطاق التدابير المتخذة لضمان حياة المهاجرين، فإن إنشاء معسكرات حاويا، تحقيق أمن وإعاشة الساكنين في المعسكرات أو المخيمات، وما إلى ذلك، يشكل عبئاً كبيراً على ميزانية تركيا. بالإضافة إلى ذلك، فإنه يتسبب في تعطيل العلاقات التجارية التركية أو تقليصها أو حتى إنهائها التي كانت تنفذها في مناطق التي تخلو من الصراع بالقرب من المنطقة أو من المحافظات الحدودية إلى هذه البلدان (الجزيرة، 2014؛ ميليت، 2014).

مع توطين المهاجرين، يمكن أن تسبب مشكلة الإسكان وزيادة إيجارات وأسعار المساكن مشاكل اقتصادية واجتماعية. يتسبب إسكان المهاجرين في تغيير التركيبة السكانية الإقليمية. وفقًا لأرقام عام 2016، في كلس التي تضم أكبر عدد من السوريين مقارنة بعدد سكانها، بلغ عدد السكان المحليين في المركز 106.293 بينما كان عدد السكان السوريين 116.714 (T24 ، 2016). وفي حين كان السوريون يعملون كعمالة رخيصة في مختلف الشركات، بدأ أولئك الذين تمكنوا من جلب أموالهم إلى تركيا في التجارة بطرق مختلفة وبدأوا في تشغيل محلات البقالة والمكسرات، ومحلات السوبر ماركت والمخابز والمطاعم. على الرغم من أن بدئهم في عمل التجارية قد يبدو جيدًا في البداية من حيث الحفاظ على حياتهم، لكن عندما ندخل في تفاصيل الموضوع تظهر هناك المشاكل مع السكان المحليين السوريين الذين يفتحون عملاً تجارياً معفاة من الضرائب وأنهم يتسوقون من بعضهم البعض هو من بين أهم هذه المشاكل.

بالإضافة إلى كل ذلك، مسألة تعليم أطفال المهاجرين الذين يبلغون سن التعليم، اندماج واكتساب الأطفال والبالغين للمجتمع، تبرز كمشكلة أخرى. يتم تنظيم الأنشطة الاجتماعية للمهاجرين من خلال المدارس في المخيمات والدورات المهنية في المحافظات والنواحي (Akkoç ، 2017).

وفقا للسياسات العالمية تتطلب من تركيا التي هي أكثر ديمقراطية وعلمانية واستقرارًا في الشرق الأوسط مقارنة بالدول الإسلامية الأخرى أن تتخلى عن ممارسة الدول القومية لمنعها من أن تصبح قوة إقليمية ومنع تقويتها سياسياً واقتصادياً، كانت الاختلافات الثقافية الأهم في تركيا بما في ذلك المشكلة الكردية التي نشأت في مرحلة الميثاق الوطني حتى وقت قريب تتأجج باستمرار وقد وجهت تركيا كل اهتمامها السياسي والاقتصادي والعسكري والإداري وطاقتها لهذه المشكلة.

الآثار الاقتصادية والسياسية والاجتماعية لإيواء تنظيم حزب العمال الكردستاني الإرهابي في مناطق العراق وسوريا التي تفتقر إلى السلطة السياسية وتزويدهم بقواعد تدريبية وإيوائهم والانخراط في أنشطة إرهابية داخل الدولة من خلال عبورهم من مناطق الحدود الجبلية التي يصعب السيطرة عليها كانت وما زالت كبيرة جداً.

ومن الناحية الاقتصادية، يمكن تفسير التكلفة في نوعين. الأولى هي التكلفة المباشرة، وهذه هي التكاليف التي ما كان المجتمع ليتحملها لولا أنشطة منظمة حزب العمال الكردستاني الإرهابية، بما في ذلك النفقات الأمنية، والأضرار والخسائر في الممتلكات والأرواح، وفقدان الإنتاج بسبب الهجرة من المنطقة، وتكلفة إسكان وتوفير فرص العمل للذين هاجروا منطقتهم. والأخرى هي التكلفة غير المباشرة. تهريب رؤوس الأموال من المنطقة ومن الدولة بسبب زيادة المخاطر وهجرة العمالة الماهرة الموارد المخصصة لمكافحة الإرهاب في غياب الإرهاب وهي العائدات التي كانت ستتوفر في حالة عدم وجود إرهاب، بين عامي 1984 و 2005، بلغت التكاليف الاقتصادية المباشرة في مكافحة تركيا للإرهاب 72.34 ليرة تركيا – 53.95مليون دولار حسب أرقام عام 2005، وكانت التكاليف غير المباشرة 13.03 مليار (ليرة تركية) - 9.71 مليون دولار (موتلوMutlu، 2008:75). وقال بينالي يلدريم، المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية في ذلك الوقت، في 20 أغسطس 2011 في صحيفة "سوزجو" إن النفقات المباشرة لمكافحة الإرهاب بين عامي 1984 و2011 بلغت 300 مليار دولار، وبلغت النفقات غير المباشرة 700 مليار دولار (موتلو، مكافحة الإرهاب والإرهاب، 2011).

عندما بدأت الأعمال المسلحة قُتل 6,741 شخص وجُرح 14,257 في 83,500 هجوم نفذتها جماعة حزب العمال الكردستاني الإرهابية في الفترة من 15 أغسطس/آب 1984 إلى عام 2015، وقتل 7230 شهيدا، بينهم 1466 من حراس القرى المؤقتين، وأصيب 21.128 من حراس الأمن في حرب قوات الأمن ضد الجماعة الإرهابية الانفصالية (أخبار الإنترنت، 2015). تسببت الوفيات التي حدثت في صدمة في كلا المجتمعين. إنها حقيقة أن هذه الصدمات لا يمكن محوها في أذهان المجتمعات لفترة طويلة، ويتجدد الماضي باستمرار بأخبار الموت الحالية. وإذا استمرت هذه الاستمرارية في التجديد، فهناك احتمال أن يزداد الاستقطاب. \إن الصدمات التي شهدتها هذه الفئات لها الجودة التي تحافظ على الحياة القومية، وتجعل من الممكن اعتمادها من قبل جماهير كبيرة، وتسمح بتشكيل كتلة الهيمنة في أوقات الأزمات (بوز أصلان، bozasla 2016:124).)

أصبحت أنشطة منظمة حزب العمال الكردستاني الإرهابية تهدد بقاء الدولة مع الانفصال في المجتمع. وبدأت المناقشات حول الحكم الذاتي الإقليمي والفدرالية والتحول في نموذج الدولة القومية في الظهور على الأرض السياسية.

  1. النتيجة:

بالإضافة إلى أن مناطق الموصل - كركوك وحلب، التي تقع ضمن حدود الميثاق الوطني والحدود الجنوبية لتركيا، كونها منطقة التطبيق للقوى العالمية لتحقيق طموحاتها السياسية، شهدت تغييراً وتحولاً من حيث الأهداف والأساليب والمحتوى بعد هجمات البرجين التوأمين في 11 سبتمبر 2001 وأصبحت مركزاً لمنظمات إرهابية جديدة تسمى إرهاب ما بعد الحداثة.

وقد كشف هذا الوضع عن تهديدات جديدة لبقاء تركيا وأثرت سلباً على الدولة من الناحية السياسية والاجتماعية والاقتصادية. ومع خلق إرهاب ما بعد الحداثة بيئة تقوم على القمع والعنف والخوف على شعوب المنطقة وهجرة شعوب المنطقة وجهود أعضاء التنظيم الإرهابي لدخول الى داخل الدولة مع هؤلاء وفكرة اتخاذ إجراءات في داخل الدولة، شعرت تركيا بعدم الأمان وبدأت تتبع سياسات "أمنية" ضد المخاطر التي قد تأتي من الجغرافيا المجاورة من خارج الحدود وخطر تقسيم البلاد. يمكن تعريف سياسات تحقيق الأمن على أنها قيود على بعض الحقوق الديمقراطية في هيكل دولة قومية بها أقليات عرقية وثقافية، خوفاً من انقسام علاقات الدولة والأقليات في وجه التهديدات التي قد تأتي من خارج الدولة (Kymlicka، 2016: 76). يمكن الإشارة إلى ممارسات حالة الطوارئ التي نُفِّذت في جزء من البلاد في الماضي ومطالب الاستقلال الذاتي للحركة السياسية الكردية والتدابير المتخذة ضد إرهاب ما بعد الحداثة الذي يعتبر تهديدًا لبقاء البلاد كجزء من سياسات تحقيق الأمن.

سيؤدي تآكل هيكل الدولة القومية في المنطقة أو حتى الدمار سوف يتسبب في تعرض الهياكل المتعددة الثقافات والعرقية في المنطقة للعنف والصراع على المدى الطويل، وسوف تكون قادرة على الانتشار في إيران وتركيا، اللتين لا تزال تحافظان على بنية الدولة القومية. وستتجه تركيا إلى اتباع المزيد من السياسات الأمنية من أجل ضمان بقائها في مواجهة هذا الوضع. وعلى الرغم من أن السياسات الأمنية تهدف إلى ربط الجمهور وتوفير صياغة المواطنة، إلا أنها قد تسبب كسوراً طويلة الأمد على الرغم من أنها تبدو ناجحة على المدى القصير. في سيادة الشعب التي تشكلت من اندماج الأعراق المهيمنة والعروض السيادية في صياغة الدولة القومية، قد تنشأ عيوبها في سياق الحقوق الجماعية وتمثيل المجتمع وتتحول إلى شكل من أشكال الحكم الاثنوقراطي. يمكن أن يقوض الشكل الإثنوقراطي للحكم مفهوم العدالة، الذي هو أحد الحجج الرئيسية للديمقراطية، والتوزيع العادل لموارد الدولة، مما يتسبب في الابتعاد عن ظاهرة المواطنة من الأقليات الثقافية أو العرقية أو السياسية.

وإذا كانت المنطقة المعنية خارجة عن سيادة تركيا، فإن ما يحدث يهدد أمن تركيا. وبالإضافة إلى ذلك، إذا كانت تركيا تهيمن على المنطقة، فإن تركيا ستصبح البلد المصدر بخروجها من وضع البلد المستورد للنفط والغاز الطبيعي، الذي سيتم تعزيزها اقتصادياً من خلال عائدات الموارد الطبيعية والجوفية في المنطقة. إن تركيا القوية اقتصادياً ستكون قادرة على إنتاج سياسات أكثر فعالية على الصعيد الدولي، بما يتجاوز كونها قوة إقليمية.

سيتم حل مشكلة الحدود الحالية والمتوقعة والمرسمة من خلال اتفاقية سايكس وبيكو لزعزعة الاستقرار في تركيا. وعلى وجه الخصوص، يحدد الهيكل الجغرافي للحدود العراقية التركية إمكانية مراقبة الحدود. ونظراً للخصائص الجغرافية لخط حدودي التي ستُدرج فيه منطقة الموصل وكركوك ستكون أكثر خضوعاً للسيطرة.

البنية الاجتماعية في منطقة الموصل وكركوك وحلب والبنية الاجتماعية القائمة في تركيا متطابقة. ومن المرجح أن تكون هذه المجتمعات، التي لديها تعليم ومقاربات وتطورات سياسية مختلفة في ظل حكم القوى السياسية المختلفة، هي الاغتراب والانفصال والتفكير في مخالفة مواقفها وسلوكياتها تجاه بعضها البعض.


 هذه المجتمعات، التي تظهر تعليمًا ونهجًا سياسيًا وتطورًا مختلفًا تحت سيطرة قوى سياسية مختلفة، من المرجح أن تكون معزولة ومنفصلة، وتفكر على عكس بعضها البعض في مواقفها وسلوكياتها. بالإضافة إلى ذلك، فإن سكان المنطقة الذين لديهم نفس النهج التعليمي والسياسي تحت حكم نفس الإدارة هم أكثر عرضة للعيش معًا. سكان المنطقة، الذين يقعون داخل حدود أربع دول، قريبون ثقافيًا ودينيًا من بعضهم البعض لكنهم يعيشون بعيدًا عن بعضهم البعض بسبب القوى السياسية، وهناك فرصة للعيش بسلام في بلد له تقاليد الدولة التي أكملت البيروقراطية وإضفاء الطابع المؤسسي عليها مثل تركيا.

 

المصادر

Akkuş،S. 2017) مدينة كيليس أصبحت مدينة نوبل قدوة للعالم. http://www.haberturk.com/gundem/haber/1199055-nobellik-sehir-kilis-dunyaya-ornek-oldu.

الجزيرة. (1 أغسطس 2014). خفض الصادرات داعش بنسبة 46 في المائة. http://www.aljazeera.com.tr/haber/isid-ihracati-yuzde-46-dusurdu.

Bauman, Z. (2006). العواقب الاجتماعية للعولمة، (ترجمة. أ. يلماز). إسطنبول: تفاصيل المنشورات.

BBC. (2016). BM: نظام الأسد وداعش يستخدمان الأسلحة الكيماوية في سوريا(http://www.bbc.com/turkce/haberler-dunya-37190273).

Bengin, T. (2015). لدى داعش أكثر من 300 خلية نائمة. Milliyet صحيفة s. http://www.milliyet.com.tr/isid-in-300-den-fazla-yuyan/gundem/ydetay/2132088/default.htm.

Billig, M. (2002). القومية المبتذلة، (ترجمة. C. Siskolar). إسطنبول. المنشورات التقليدي.

Bostancı, M. (2015). مؤتمر أرضروم وقراراته في الكفاح الوطني. جامعة نيفشهر حاج بكتاش ولي مجلة معهد العلوم الاجتماعية، 184-203.

Bozaslan, H. (2014). الشرق الأوسط: تاريخ من العنف من نهاية الإمبراطورية العثمانية إلى القاعدة. اسطنبول: الإتصال.

Bozaslan, H. (2016). مناقشة القومية في الشرق الأوسط في 2010. A. C. نظرية القومية والسياسة في القرن الواحد والعشرين   (s. 119-138).elçin aktopark إسطنبول: الإتصال.

Çakır, F. (2016). كشف دفتر رواتب داعش في عملية غازي عنتاب (http://www.haberturk.com/gundem/haber/1246503-isidin-maas-defteri-gaziantepteki-operasyonda-ortaya-cikti).

Denning, D. E. (2003). Activism, Hacktivism, and Cyberterrorism: the Internet As a Tool for Influencing Foreign Policy. D. R. John Arquilla içinde, Networks and Netwars: The Future of Terror, Crime, and Militancy (s. 239-289). Office of the Assistant Secretary of Defense.

Ece Göksedef, M. K. (2014). IŞİD Petrol A.Ş. (http://www.aljazeera.com.tr/al-jazeera-ozel/isid-petrol).

Ergil, D. (1992). الإرهاب الدولي. مجلة كلية العلوم السياسية بجامعة أنقرة المجلد: 47، الصفحات 3 ، 139-143.

Eroğlu, C., Babuçoğlu, M., & Özdil, O. (2012). الموصل في كتب الولاية العثمانية. أنقرة: ORSAM.

Evans, P. (1997). Th e Eclipse of The State. World Politics, Vol. 50, No. 1, 62-87.

Ezherli, İ. (1992). المجلس الوطني الكبير لتركيا (1922-1992) ومجلس البرلمان العثماني الجديد (1877-1920). أنقرة: المجلس الوطني الكبير للثقافة والفنون ومنشورات هيئة التحرير رقم: 54.

Gençtürk, T. (2012). مفهوم الإرهاب والمقاربات المختلفة للإرهاب الدولي. أنقرة: مركز جامعة باشكنت للدراسات الاستراتيجية.

Gökçe, A. F. (2016). التسوية والمصالحة مع الماضي في نطاق مفهوم العدالة: تركيا. Bilge Strateji, 113-146.

Hüseyin, A. (1990). الدولة والإرهاب في الشرق الأوسط. إسطنبول: منشورات بينار.

İnan, A. (2013). خط أنابيب نفط كركوك - يومورتاليك والعلاقات التركية العراقية (1973-2011). تحليل الشرق الأوسط، المجلد 5، ص 56، 68-85.

İnternethaber. (2015). إليكم برنامج 31 عام لحزب العمال الكردستاني.  http://www.internethaber.com/iste-pkknin-31-yillik-teror-bilancosu-809777h.htm.

Kaya, Z. (2010). عولمة الإرهاب: مثال على القاعدة، رسالة دكتوراة المنشورة. أنقرة: معهد علوم الدفاع بالأكاديمية العسكرية التركية.

Kılıç, S. (2009). مسألة الموصل ولوزان. ATAM, Ankara.

Korany, B. (2016). وحدة القومية العربية Kökleri ve Evrimi. A. C. نظرية القومية والسياسة في القرن الواحد والعشرين  (s.elçin aktopark 139-156). اسطنبول: الإتصال.

Kymlicka, W. (2016). العدالة الانتقالية والفدرالية واستيعاب قومية الأقلية. A. C. نظرية القومية والسياسة في القرن الواحد (ترجمة)) والعشرين  (ترجمة عثمان اشجي).elçin aktopark اسطنبول: منشورات الاتصال

McMichael, P. (1996). Development and Social Change, A Global Perspective. Thousand Oaks CA: Pine Forge.

Milliyet. (2014). تشاجر المعارضين والسوريين http://www.milliyet.com.tr/suriyeliler-ile-mahalleli-kavga-gundem-1895509/.

صحيفة ملييت (2016). هذه هي المسألة الحقيقي بقيمة 4 تريليونات دولار في الموصل. اسطنبول: http://www.milliyet.com.tr/iste-musul-daki-4-trilyon-dolarlik-ekonomi-2329774/.

Mutlu, S. (2008). التكلفة الاقتصادية لإرهاب حزب العمال الكردستاني الانفصالي. مجلة القرن21، ص 5، 63-86.

Mutlu, S. (2011). الإرهاب ومكافحة الإرهاب (http://www.21yyte.org/tr/arastirma/terorizm-ve-terorizmle-mucadele/2011/10/27/6265/ayrilikci-pkk-terorunun-ekonomik-maliyeti).

Nımnı, E. (2016).  الأمم والأقليات الإقليمية والنظرية الديمقراطية وتقرير المصير القومي. A. C. elçin aktopark نظرية القومية والسياسة في القرن الواحد والعشرين   (ترجمه عثمان إيشي) (ص 175-208). إسطنبول: الاتصال.

أوز ديمير، هـ. (2002). 11 سبتمبر: حرب ما بعد الحداثة أو البعد غير المرئي لنضالات السياسة الخارجية. مجلة كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية بجامعة سليمان ديميريل، 153-173.

Primoratz, I. (2002). State Terrorism and Counterterrorism. Centre for Applied Philosophy and Public Ethics (CAPPE), Working Paper, S.3, 9.

تقرير. (2014). الميثاق الوطني ومسألة الموصل - كركوك. إسطنبول: المجموعة من العالمية إلى المحلية.

Rustemova, S. (2006). الإرهاب العالمي، رسالة دكتوراه المنشورة. أنقرة: جامعة أنقرة معهد للعلوم الاجتماعية.

Sakin, S. (2002). آراء حول إعداد وإعلان الميثاق الوطني. مجلة جامعة أرجييس لمعهد العلوم الاجتماعية، ص 13، ص. 313-330.

Soysal, İ. (2000). عدد المعاهدات السياسية لتركيا، المجلد الأول (1920-1945). أنقرة: جمعية التاريخ التركي.

T24 (2016). انفجرت الإيجارات في كلس حيث تجاوز عدد السكان السوريين عدد السكان المحليين https://t24.com.tr/haber/suriyeli-sayisinin-yerli-nufusu-gectigi-kiliste-kiralar-patladi,328204.

Billig, M. (1976). حول المادة 1 من الميثاق الوطني. مجلة بيركيم، 12-16.

بنك الأعمال التركي. (2015). تقييم الإمكانات الاقتصادية للعراق. إسطنبول: بنك الأعمال التركي.

Yayla, A. (1990). نظرة عامة على مفاهيم الإرهاب. مجلة كلية العلوم السياسية بجامعة أنقرة، المجلد: 45 ، الصفحة 1 ، 335-385.

Yeniçağ. (2016). داعش تستخدم طائرة بدون طيار لأول مرة ضد جنود أتراك! Kaynak: داعش تستخدم طائرة بدون طيار لأول مرة ضد جنود أتراك!  (http://www.yenicaggazetesi.com.tr/isid-turk-askerine-karsi-ilk-kez-drone-kullandi-147029h.htm).

 

[1]العرقية هي نموذج للحكم تمثل فيه مؤسسات الإدارة المختلفة لمجموعة عرقية معينة فقط ، وتستخدم آليات السلطة والإدارة لضمان هيمنة تلك المجموعة. والهدف من ذلك هو ضمان بقاء سلطة الدولة في أيدي الجماعة العرقية المهيمنة. (نيمني، 2016: 78

قراءة 2466 مرات آخر تعديل على الثلاثاء, 06 نيسان/أبريل 2021 16:54
Ali Fuat GÖKÇE

Yrd. Doç. Dr. Ali Fuat GÖKÇE

22.02.1967 Van doğumlu. 1985 yılında Kuleli Askeri Lisesinden mezun oldu, 1989 yılında Kara Harp Okulundan Jandarma Teğmen olarak mezun oldu. 2008 yılına kadar Silahlı Kuvvetlerde çeşitli kademelerde çalıştıktan sonra Binbaşı rütbesinden emekli oldu. 2006 yılında Selçuk Üniversitesi Kamu Yönetimi Bölümünde yüksek lisansını tamamladı.

2011 yılında Malatya İnönü Üniversitesi Kamu Yönetimi Bölümünde doktorasını tamamladı. 2011 yılı TBMM genel seçimlerinde Gaziantep’ten Adalet ve Kalkınma Partisi milletvekili aday adayı oldu. 2012 yılında Gaziantep Üniversitesinde Yrd. Doç. Dr. unvanı ile göreve başladı. Siyasi Partilerde Lider ve Yönetim Değişimi isimli kitabı mevcuttur. Uluslararası ve ulusal dergilerde siyaset ve kamu yönetimi üzerine makaleleri bulunmaktadır. Evli ve iki çocuk sahibidir. Silahlı Kuvvetler Üstün Cesaret ve Feragat Altın Madalya sahibidir.

Kişisel Web Site: www.alifuatgokce.com

www.alifuatgokce.com
الدخول للتعليق