الإثنين, 14 شباط/فبراير 2022 10:18

مؤتمر أصّام الدولي الخامس للوحدة الإسلامية الكلمة الافتتاحية

كتبه
قيم الموضوع
(1 تصويت)

التحية: (الشريحة- 1)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين. والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد وعلى أهله وصحبه أجمعين.

 السادة الضيوف المشاركين والمستمعين من أفغانستان (5) الولايات المتحدة الأمريكية، بنغلاديش، البوسنة والهرسك (2)، تشاد، العراق، تركستان الشرقية، جمهورية قبرص التركية الشمالية، ليبيا، ماليزيا _30، مصر، النيجر، باكستان (6)، سنغافورا، تايلاند، تركيا (11) وباقي الجغرافيا الإسلامية، ورؤساء وممثلي منظماتنا غير الحكومية، أخوتي منسوبي جمعية أصّام، جامعة أوسكودار، جامعة دملوبينار، اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي وجمعية أسدر أحييكم جميعًا باحترام ومحبة.

أود أن أرحب بكل المشاركين الذي كرموا المؤتمر بحضورهم:

 

الرقم التسلسلي

الدولة

الوظيفة

المنصب

الاسم واللقب

1

التحية

رئيس جامعة دملوبينار

البروفسور الدكتور

كاظم أويصال

3

رئيس اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي

المحامي

علي قورت

4

رئيس مجلس إدارة أسدر

البروفسور الدكتور

نفزات طارهان

5

 

مديرو الجلسات

إلى أكاديميينا الكرام الذين يتولون إدارة مؤتمرنا

البروفسور الدكتور

جنكيز تورامان

6

البروفسور الدكتور

أنصار نيشانجي

7

البروفسور الدكتور

يعقوب بلوط

8

البروفسور الدكتور

أتيلّا باطور

9

 

 

أفغانستان

 

أعزائي العلماء والأكاديميين، الذين أضافوا معنا إلى مؤتمرنا بأوراقهم البحثية،

 

أصف مبلّغ

10

 

محمد غول

11

 

رمضان علي محمود

12

 

ياسر راشد

13

 

عصمت الله سوروش

14

الولايات المتحدة الأمريكية

الدكتور

غولام نابي فاسي

15

بنغلادش

 

عبد الرحمن فؤاد

16

 

البوسنة والهرسك

المحاضر الدكتور

أدمير مولا أوسمانوفيتش

17

 

أمير هادجيكوفيتش

18

تشاد

 

أحمد أوجلي

19

تركستان الشرقية

 

عبد الله خوجة

20

جمهورية قبرص الشمالية التركية

 

إميته غوزو غوزالي

21

ليبيا

 

محمد النقبلي

22

 

ماليزيا

 

شيلا يوسف

23

 

إبراهيم رسول

24

 

شاندرا مظفر

25

مصر

 

م. سحر زكي قابل

26

النيجر

 

منصور الهاماني

27

 

 

باكستان

 

شاهيد هاشمت

28

 

فاقار باديشاه

29

 

أسد الله خان

30

 

شاه فهد

31

 

شاه فهد

32

 

محمد نذير خان

33

سنغافورا

 

حكمت الله بابو صاحب

34

تايلند

 

محمد إلياس ياهبرونج

35

 

 

 

 

 

 

تركيا

 

عبد القادر توران

36

 

مسعود حقي جاشين

37

 

مسعود حقي جاشين

38

 

محمد عاكف أوكور

39

 

أنصار نيشانجي

40

 

أغوزهان أكينر

41

الدكتور المساعد

علي فؤاد غوكجة

42

الدكتور المساعد

علي فؤاد غوكجة

43

الدكتور

إرول دمير

44

العقيد المتقاعد

أرسان أرغور

45

العميد المتقاعد

عدنان تانريفردي

46

 

جاهد طوز

47

 

فهمي أغجة 

أود أن أشكر فريقنا التقني، الذي أسس وأدار البنية التحتية التقنية لمؤتمرنا.

 

أهلا وسهلا بكم.

بمشاركتكم شرفتم مؤتمرنا.

وأضفتم لها معنى.

أقدم لكم تحياتي.

 

ووجدنا أنه من المناسب عقد مؤتمرنا هذا العام عن طريق طريقة الفيديو كونفراس، حيث غيرت جائحة كورونا ثقافة الاجتماعات لدينا ولقلة التكلفة وأصبح إجرائها أسهل.

 

وأقدم أيضا شكري لكل من وقف مع مركز المدافعين عن العدالة للدراسات الاستراتيجية أصّام:

من جامعة دوملوبينار واتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي ولجمعية المدافعين عن العدالة أسدر.

 

أكاديميينا الكرام من داخل الوطن ومن الدول الإسلامية الذين شاركوا بورقات بحثية.

وإلى منسوبي الإعلام المرئي والمكتوب.

أشركم جميعا من كل قلبي.

 

إن مؤتمرنا هو مبادرة من مبادرات المجتمع المدني.

أريد أن أواصل خطابي وفق العناوين الظاهرة في الشريحة.

 

***خطة العرض: (الشريحة- 2)

  1. هدف المؤتمر
  2. القيمة الجيوسياسية للجغرافيا الإسلامية
  3. الحالة الراهنة للجغرافية الإسلامية
  4. مؤتمرات أصّام المنعقدة سابقا
    1. مجالات الأنشطة الأساسية للدولة،
    2. تصور أصّام خلال مراحل اتحاد الدول الإسلامية
    3. المؤتمر الدولي الأول والثاني والثالث والرابع للوحدة الإسلامية
    4. الإعلانات الصادرة عن المؤتمر الأول والثاني والثالث والرابع
  1. مؤتمر أصّام الدولي الخامس المنعقد تحت عنوان "تحديد مبادئ وإجراءات السياسة الخارجية المشتركة للاتحاد الإسلامي"،

 

أعزائي المشاركين، (الشريحة- 3)

هدف مؤتمرات أصام الدولية للوحدة الإسلامية:

تقديم نموذج للعالم الإسلامي من خلال تحديد المؤسسات الضرورية للدول الإسلامية لتجتمع تحت إرادة مشتركة والتشريعات المناسبة الذي ستخضع له هذه المؤسسات.

 

(الشريحة -4)

الغرض من مؤتمرنا الخامس، الذي سيستمر حتى الساعة 8 من مساء اليوم، تحت عنوان "تحديد إجراءات ومبادئ السياسة الخارجية المشتركة للاتحاد الإسلامي"، وموضوعه الرئيسي "تحليل السياسة الخارجية لاتحاد آسريقيا" هو:

هو تحديد إجراءات ومبادئ نظام السياسة الخارجية (السفارات والقنصليات) التي سيتم تأسيسها في السياسة الخارجية التي سيتم تنفيذها من مركز الكونفدرالية والمناطق الفيدرالية التسع التابعة للكونفدرالية والدول الوطنية التابعة لهذه المناطق الفيدرالية.

 

آمل أن يكون من المفيد إعادة تقييم الجغرافيا الإسلامية معًا قبل الانتقال إلى موضوع المؤتمر.

 

 (الشريحة-5)

"القيمة الجغرافية السياسية للجغرافيا الإسلامية (قارة آسريقيا)

 

(الشريحة-6)

ومن بين 61 دولة إسلامية تقع 28 دولة في القارة الآسيوية و27 في القارة الأفريقية و4 في القارة الأوروبية و2 في قارة أمريكا الجنوبية.

مع الأخذ بعين الاعتبار الجغرافيا التي يقوم عليها العالم الإسلامي، والقارتين الآسيوية والأفريقية، حيث توجد الدول الإسلامية بشكل رئيسي، للإشارة إلى الخصائص التي تعطيها هذه الجغرافيا للناس وخلق مفهوم جيوسياسي بديل لأوراسيا، فإن تأهيل الجغرافيا الإسلامية بوصفه آسريقيا هو في نطاق الدراسات أصّام.

 

تشكل الدول المسلمة البالغ عددها 61 من أصل 206 دولة في العالم (إجمالي أعضاء الأمم المتحدة 206: 193، مراقب: 2، أخرى: 11) أي (29.61٪ من عدد الأعضاء).

1.85 مليار (23.4% من سكان العالم) من 7,910803 مليار هم من سكان الدول الإسلامية، و30.9 مليون كم2 (20.6 % من أراضي العالم) من 150 مليون كم2 هي أراضي 61 دولة إسلامية.

 

 (الشريحة-7) تمتلك 55.5% من احتياطي البترول في العالم، و64.1% من إنتاجها، وتمتلك 40%[1]من احتياطي الغاز الطبيعي، و33٪ من إنتاجها، العالم الإسلامي؛

ومن خلال الجمع بين موقعها الجيوسياسي وقيمها الحضارية المشتركة وتراكمها التاريخي مع إمكانياتها وجهودها وأهدافها، فإنها لديها القدرة على أن تصبح القوة العظمى للمستقبل في جغرافيا آسريقيا.

 

(الشريحة-8) الحالة الراهنة للجغرافية الإسلامية

 

(الشريحة -9) على الرغم من الإمكانيات الحقيقية للدول التي تشكل العالم الإسلامي؛

  • اليوم أصبحت في موقع الأكثر من يتم التدخل في أراضيها
  • أكثر الدول إشغالا للأمم المتحدة،
  • والتي دائما ما توجد على أراضيها الرعب والفوضى،
  • والتي تدار ثرواتها من قبل القوى الأجنبية
  • والتي يتم فيها الإخلال بحقوق الإنسان وحريته

(الشريحة- 10)

  • والتي تعاني من خلل توزيع الدخل
  • والتي يسيطر عليها عدم الاستقرار السياسي والاجتماعي والاقتصادي
  • والتي تحتاج وتطلب دعم ومساعدة مراكز القوى الخارجية لحل المشاكل الداخلية.

حيث تقع ضمن البلدان السالفة الذكر.

إن إيماننا هو أن هذا الاضطهاد سيكون عاملاً مهماً يقود الدول الإسلامية إلى الوحدة.

 

مجالات الأنشطة الأساسية للدولة (الشريحة- 11)

تنشأ الدول من أجل إقامة العدل.

والعدالة تتطلب القوة.

لذلك، يجب إجراء الأمن الداخلي والدفاع الخارجي من المركز.

كما يجب أن يتم تمثيل الدول أمام الدول الأجنبية من المركز.

وهذا يعني أنه تم إنشاء دولة في جغرافية تهيمن عليها إرادة مشتركة، حيث يتم إدارة العدالة والأمن الداخلي والدفاع الخارجي والشؤون الخارجية من المركز.

 

***مؤتمرات أصّام في مسيرة وحدة الدول الإسلامية (الشريحة- 12)

 

الغرض من المؤتمرات الإسلامية الدولية: (الشريحة- 13)

لقد تم التخطيط لمؤتمرات تسلسلية لضمان الكشف عن المؤسسات والتشريعات التي ينبغي أن تكون هذه المؤسسات كنموذج من أجل أن تجتمع البلدان الإسلامية تحت إرادة مشتركة.

من الممكن لـ 61 دولة إسلامية التخلص من الاضطرابات التي تعيشها والوصول إلى القوة التي تستحقها وجعل أراضيها والعالم مكانًا للسلام والهدوء من خلال جمعهم تحت إرادة واحدة.

(الشريحة- 14) الموضوعات الرئيسية لسلسلة "مؤتمرات أصّام الدولية للوحدة الإسلامية" والتي من المقرر عقدها كل عام اعتبارًا من 2017، مع مراعاة المجالات الرئيسية لنشاط الدول:

  1. تحديد شكل الحكم وقوانين أجهزته من أجل الوحدة الإسلامية (2017)،
  2. تحديد أصول ومبادئ التعاون الاقتصادي من أجل الوحدة الإسلامية (2018)،
  3. تحديد أصول ومبادئ التعاون الاقتصادي من أجل الوحدة الإسلامية) (2019)،
  4. تحديد أصول ومبادئ نظام الدفاع المشترك من أجل الوحدة الإسلامية (2020)،
  5. تحديد أصول ومبادئ السياسة الخارجية المشتركة من أجل الوحدة الإسلامية (2021)،
  6. تحديد أصول ومبادئ نظام العدالة الموحدة من أجل الوحدة الإسلامية (2022)،
  7. تحديد أصول ومبادئ النظام العام والأمن المشترك من أجل الوحدة الإسلامية (2023)،

وسيتم التأكد من أن المؤسسات المطلوبة لتجمع الدول الإسلامية تحت وصية واحدة وأن تشريعات هذه المؤسسات سوف يتم الكشف عنها كنموذج.

 

(الشريحة- 15) مؤتمر أصّام الأول

تم التخطيط للمؤتمر الأول وتنفيذه في 23-24 نوفمبر 2017 بعنوان "أشكال الحكم من الماضي إلى المستقبل". شارك في المؤتمر ممثلون وأكاديميون من 28 دولة وقدمت 31 ورقة بحثية.

 

(الشريحة- 16) باختصار في الإعلان الصادر في نهاية للمؤتمر:

يجب على الدول الإسلامية التي توجد بشكل مكثف في جغرافيا آسيا وأفريقيا "آسريقيا" أن تجتمع تحت إرادة واحدة، ومن أجل القيام بذلك على وجه السرعة يجب إحداث "وزارة الوحدة الإسلامية في وزراء كل دولة إسلامية وإنشاء " مجلس نواب الدول الإسلامية" نشط بشكل دائم " من أجل رفاهية الأمم الإسلامية، وأمن وبقاء الدول التي أنشأتها، وإحلال السلام ونشره في العالم، وهيمنة العدالة، وصعود العالم الإسلامي كقوة عظمى على الساحة الدولية مرة أخرى.

 

في البداية لمجلس نواب الدول الإسلامية:

  • يجب أن تعمل كهيئة لإدارة أزمات الدول الإسلامية من خلال تقديم حلول للمشاكل بين الدول الإسلامية والصراعات الداخلية للدول الإسلامية.
  • وهدفها إقامة مؤسسات تجمع الدول الإسلامية تحت إرادة واحدة،

تم إعلان ذلك.

 

(الشريحة- 17) دستور أصّام للوحدة الإسلامية:

في نهاية مؤتمرنا الأول، تمت صياغة دستور شامل يمكن أن يكون نموذجًا. تم نشر "دستور اتحاد الدول الإسلامية" على موقع أصّام كنموذج، وهو مؤلف من 63 صفحة و181 مقالة، باللغات التركية والعربية والإنجليزية.

 

(الشريحة-18)

النموذج المعد وفقاً لدستور اتحاد الدول الإسلامية آسريقيا:

في مجال أنشطة الكونفدرالية الخمسة،

فدراليات الدول الإسلامية الإقليمية في 6 مجالات نشاط،

الدول الوطنية مخولة أيضًا في 10 مجالات نشاط.

 

(الشريحة-18)

تصور أصّام للوحدة الإسلامية (الشريحة-19)

رؤية أصّام خلال مراحل الدول الإسلامية

كأصّام: (الشريحة-20)

  • يرى أن تشكيل الوحدة الإسلامية ضرورة للعصر.
  • نحن نقبل أن تكون هذه الضرورة هي الشرط الأول لوحدة المجتمع الإسلامي.

 

في المرحلة الأولى (الشريحة-21)

لقد وضعت أصّام خارطة طريق لاستكمال الوحدة الإسلامية مع دستورها النموذجي، وقيّمت أن الدول الإسلامية يمكن أن تتحد تحت إرادة على أربع مراحل.

 

بداية: (المرحلة الأولى)

وينبغي أن يشكل بشكل دائم "مجلس نواب الدول الإسلامية"، الذي تحدده قوته وإمكانياته وسلطته وبنيته وعدد أعضائه ودستوره وقوانينه، التي تمثل الإرادة المشتركة لـ 61 بلدا إسلاميا، ثم إنشاء هيكل "كونفدرالية البلدان الإسلامية".

 

المرحلة الثانية (الشريحة-22)

كخطوة ثانية:

  • في حين أن جهود كونفدرالية الدول الإسلامية لتحديد إجراءات ومبادئ العدالة والأمن (داخليًا وخارجيًا) والسياسة الخارجية المشتركة، وهي مجالات المسؤولية الرئيسية للدول، يجب إنشاء "مجالس النواب الإقليمية للدول الإسلامية"، حيث يتم تمثيل الإرادات المشتركة للدول الإسلامية العرقية والمتقاربة جغرافيًا. وبقرارات مجالس النواب، يجب تحويلها إلى هيكل "دول فدرالية إسلامية إقليمية".

 

  • (الشريحة-23) يجب أن يتم تجميع فدراليات الدول الإسلامية الإقليمية في 9 مناطق جغرافية مختلفة، مع مراعاة قربها الجغرافي والعرقي.

 

  • هذا التجمع كما هو ظاهر على الشريحة:

 

Ø     الشرق الأوسط

[12 دولة]،

 

 

Ø     آسيا الوسطى

[8 دول]،

 

 

Ø     الشرق الأدنى

[4 دول]،

Ø     جنوب شرق آسيا [4 دول]،

Ø     شمال أفريقيا

[6 دول]،

Ø     شرق أفريقيا

[6 دول]،

 

Ø     شمال غرب أفريقيا [4 دول]،

 

Ø     جنوب غرب أفريقيا

[8 دول]،

Ø     أوروبا

[4 دول].

1.     12 دولة إسلامية في الشرق الأوسط (البحرين، الإمارات العربية المتحدة، فلسطين، العراق، قطر، الكويت، لبنان، سوريا، المملكة العربية السعودية، عمان، الأردن، اليمن)،

2.     ثماني دول إسلامية في آسيا الوسطى (أذربيجان، أوزبكستان، الجمهورية التركية لشمال قبرص، تركمانستان، تركيا، طاجيكستان، قيرغيزستان، كازاخستان)،

3.     أربعة، دول الشرق الأدنى الإسلامية، (أفغانستان، بنغلاديش، إيران، باكستان)،

4.     أربعة، الدول الإسلامية في جنوب شرق آسيا (بروني، إندونيسيا، ماليزيا، جزر المالديف)،

5.     ستة، الدول الإسلامية في شمال أفريقيا (الجزائر، تشاد، المغرب، ليبيا، مصر، تونس)،

6.     ست دول إسلامية في شرق أفريقيا (حوض البحر الأحمر) (إريتريا، جزر القمر، جيبوتي، السودان، الصومال، موزامبيق)،

7.     عشرة، الدول الإسلامية في شمال غرب أفريقيا-أمريكا الجنوبية (غامبيا، غينيا، غينيا-بيساو، مالي، موريتانيا، السنغال، سيراليون، غوايانا، سيرونام)،

8.     ثمانية، الدول الإسلامية في جنوب غرب أفريقيا (بنين، بوركينا فاسو، ساحل العاج، الجابون، الكاميرون، النيجر، نيجيريا، توجو)،

9.     أربعة، الدول الإسلامية في أوروبا (ألبانيا والبوسنة والهرسك وكوسوفو ومقدونيا)،

 

(الشريحة-24) في هذه المرحلة، ينبغي تشكيل كونفدرالية الدول الإسلامية والفدراليات الإقليمية للبلدان الإسلامية البالغ عددها 9.

 

المرحلة الثالثة (الشريحة- 25)

بعد الانتهاء من تشكيل الفدراليات الإقليمية للدول الإسلامية؛

  • يجب تعزيز الإدارات المركزية لـ "الكونفدراليات الإقليمية الإسلامية" وتحويلها إلى فدراليات، ويجب ربط كل "فدراليات الدول الإسلامية الإقليمية" بـ "كونفدرالية الدول الإسلامية" كاتحاد كونفدرالي.

 

(الشريحة- 26) وبالتالي، من خلال استكمال الارتباط الهرمي لاتحاد كونفدرالية الدول الإسلامية آسريقيا،

بدون تغيير الحدود الوطنية وهيكل البلدان الإسلامية الـ 61 (28 في آسيا، و27 في أفريقيا، و4 في أوروبا، و2 في أمريكا الجنوبية) في آسريقيا، من الممكن ضمان توفير الوحدة الإسلامية من خلال الاجتماع في ظل هيكل كونفدرالية شكلته تسع اتحادات إقليمية وهذه الفدراليات الإسلامية الإقليمية وفقاً لمحنتها العرقية والجغرافية.

 

المرحلة الرابعة (الشريحة-27)

بعد اكتمال الهيكل الهرمي؛

  • يتم تمثيل الإرادة المركزية المشتركة في "مجلس كونفدرالية الدول الإسلامية" والإرادة المشتركة للكيانات الإقليمية في "مجالس الفدراليات الإقليمية للبلدان الإسلامية".
  • يجب تشكيل "الهيئات التنفيذية" المرتبطة بالمجالس.
  • يجب تأسيس "دواوين العدالة" التي تكون بمركز = هيئات التنفيذ الإقليمية والمركزية وتشكيل "قوات التدخل السريع" التي ستقوم بتنفيذ القرارات الصادرة من دواوين العدالة.

 

المرحلة الخامسة (الشريحة-28)

  • يجب عمل تنظيم من أجل "النظام العام والأمن الداخلي"
  • يجب تأسيس "التعاون في إنتاج الصناعات الدفاعية" وتنظيم " التحالف الدفاعي " من أجل ضمان الأمن الخارجي.
  • يجب تشكيل تنظيم من أجل تحديد وتطبيق "السياسات الخارجية".
  • يجب تشكيل " التعاون الاقتصادي".
  • بالنسبة لكونفدرالية الدول الإسلامية وفدراليات الدول الإسلامية الإقليمية، ينبغي إنشاء "نظام قضائي" مستقل يتكون من" حقوق الإنسان" و" المحاكم الجنائية " على أنظمة العدالة في الدول الأعضاء.

يمكن القول أنه بعد اكتمال هذا التنظيم تحققت الوحدة الإسلامية.

نتيجة للمؤتمر أصّام الدولي الأول للوحدة الإسلامية، أصبح من الممكن إنشاء مثل هذا النموذج.

 

(الشريحة-29) مؤتمر أصّام الدولي الثاني للوحدة الإسلامية

أود أن أتحدث بإيجاز عن مؤتمرنا الثاني، الذي له نتائج نهتم بها.

مؤتمر أصّام الدولي الثاني للوحدة الإسلامية:

أجريت بتاريخ (01-02 نوفمبر 2018) مع الموضوع الرئيسي "الاقتصاد الإسلامي والنظم الاقتصادية"، تم تقديم 57 ورقة من قبل 66 أكاديميا من 15 دولة في المؤتمر.

(الشريحة-30) في الإعلان الصادر في نهاية المؤتمر؛

ولكي تصل الدول الإسلامية إلى مستوى من الازدهار يفوق المعايير العالمية وتنال استقلالها الاقتصادي؛ ينبغي تنفيذ نظام التعاون الاقتصادي في البلدان الإسلامية باستخدام تكنولوجيا العصر، وتشجيع الإنتاج، القائم على تبادل السلع والخدمات، وبدون فوائد، وحماية رأس المال العامل والمستهلك، وتوفير توزيع عادل للدخل، وغير متأثر بالتلاعب الاحتيالي للقوى العالمية، ووجود نظام تداول نقدي مستقل، كخطوة ثانية نحو الاتحاد الإسلامي، لهذا السبب، من الضروري إنشاء نظام اقتصادي إسلامي.

 

(الشريحة-31)

  • تأسيس اتحاد جمركي بين الدول الإسلامية،
  • إقامة سوق مشتركة بين الدول الإسلامية،
  • قبول الوحدة النقدية بين الدول الإسلامية،
  • إقامة مناطق تجارية بين أعضاء الاتحاد،
  • إنشاء المحاكم التجارية والأوقاف والغرف التجارية التابعة للاتحاد،
  • منح مؤسسة الزكاة هوية مؤسسية تحت سيطرة الدول في شكل صندوق مشترك،
  • إنشاء عملة الدينار الإلكترونية الإسلامية (دينار آسريقي)،

 

(الشريحة-32)

  • إنشاء صندوق مشترك لحوافز الإنتاج والبحث والتطوير،
  • العمل على تخطيط الموارد مع صندوق الاستثمار المشترك،
  • إنشاء منظمة مشتركة لأنشطة البحث والتطوير والابتكار،
  • إقامة نظم تعاونية بين الدول الإسلامية في قطاعات التعدين والطاقة والزراعة والنقل والاتصالات والغذاء في الدول الإسلامية ودعم المؤسسات المالية الإسلامية،
  • إنشاء مركز آسريقيا للتحويل المالي المصرفي (ASRICA-BAFAM

 

 (الشريحة-33)

  • اتخاذ تدابير لزيادة حجم التجارة الخارجية بين البلدان الأعضاء،
  • إنشاء المراكز التجارية وعقد اتفاقيات التجارة التفضيلية بين الدول الإسلامية،
  • تنمية التقارب الثقافي بين الدول الإسلامية في مزيج اللغة والدين والتاريخ، وإقامة إرادة سياسية قوية،

وأعلن أنه ضروري وقدم الإعلان إلى الجمهور العالمي على موقع أصّام على الإنترنت.

 

(الشريحة-34) مؤتمر أصّام الدولي الثالث للوحدة الإسلامية

 أود أن أذكر بإيجاز مؤتمرنا الثالث، الذي كان له نتائج مهمة.

في المؤتمر:

أجريت بتاريخ (19-20 ديسمبر 2019) تحت عنوان "تحديد إجراءات ومبادئ الإنتاج الصناعي الدفاعي المشترك للاتحاد الإسلامي"، تحت الموضوع الرئيسي "إنتاج صناعة الدفاع المشترك لآسريقيا"، بمشاركة ممثلين من 45 دولة وقدمت في المؤتمر 44 ورقة بحثية من قبل 45 أكاديمي من 10 دول.

 

(الشريحة-35) وفي نهاية المؤتمر، يتمثل أحد الشروط الرئيسية للاستقلال وكونه سلطة ذات سيادة في الحاجة إلى إنتاج الأسلحة التي تستخدمها البلدان بنفسها؛

  • في مجلس وزراء كونفدرالية الدول الإسلامية آسريقيا، تعد وزارة صناعة الدفاع واحدة من خمس وزارات وتتكون من 9 أفرع كما هو ظاهر في العرض مرتبطة بالمركز،

 

  • المتعلقة بوزارة الدفاع: (الشريحة-36)
    • مخزونات المنتجات،
    • تحديد الاحتياجات،
    • التخزين والتوزيع،
    • التحديث،
    • المعاصرة،
    • الفصل لـ (الخردة - الحطام - المواد الصدئة)،
    • الاكتساب وإعادة التدوير

الأنشطة التي تضطلع بها وزارة الصناعة الدفاعية؛

  • (الشريحة-37) إنشاء "رئاسات الصناعة الدفاعية" في تسع فدراليات إقليمية إسلامية، تابعة لوزارة صناعة الدفاع، و "رئاسات الصناعة الدفاعية" داخل الدول الوطنية في ظل هذه الرئاسات،
  • فيما بتعلق بإنتاج منتجات صناعة الدفاع البري والبحري والجوي والدفاع الجوي والفضاء والسيبرانية والإلكترونية؛
    • "الفدراليات الإقليمية للدول الإسلامية" للمقاولين الرئيسيين؛
    • المقاولين من الباطن، كجزء من الدول الوطنية،

 

  • (الشريحة-38) في مناطق المقاولين الرئيسيين والفرعيين للإنتاج الصناعي الدفاعي، المتعلقة بالمنتج الصناعي الدفاعي الذي تنتجه؛
    • البحث والتطوير،
    • توحيد المقاييس،
    • الشهادة،
    • الاعتماد،
    • الترميز و
    • الصيانة والإصلاح

تأسيس مراكز لها،

 

  • (الشريحة-39) إنشاء فروع العلوم الرئيسية في المدارس الثانوية المهنية والمدارس الثانوية المهنية والجامعات ذات الصلة بمنتجات الصناعة الدفاعية المخصصة للفدراليات الإسلامية الإقليمية والدول الوطنية المعينة كمقاولين رئيسيين ومقاولين من تحت لصناعة الدفاع،

يتم عرض الإعلانات المعلنة والمعدة حسب الاقتضاء على الجمهور العالمي على موقع أصّام على الويب.

 

(الشريحة-40) مؤتمر أصّام الدولي الرابع للوحدة الإسلامية

 أود أن أذكر بإيجاز مؤتمرنا الرابع، الذي كان له نتائج مهمة.

في مؤتمرنا الرابع:

أجريت بتاريخ (21/12/2020) تحت عنوان "تحديد إجراءات ومبادئ نظام الإنتاج الصناعي الدفاعي المشترك للاتحاد الإسلامي"، تحت الموضوع الرئيسي "نظام إنتاج صناعة الدفاع المشترك لآسريقيا"، بمشاركة ممثلين من 15 دولة وقدمت في المؤتمر 27 ورقة بحثية من قبل 31 أكاديمي.

 

(الشريحة-41) في البيان الذي نشر في نهاية المؤتمر،

إن أحد الشروط الأساسية للاستقلال وكونها سلطة ذات سيادة هو أن يتم الدفاع عن البلدان من المركز؛

ولهذا السبب تشكل وزارة الدفاع واحدة من مجالات النشاط الخمسة التي يتعين على الاتحاد تنفيذها من المركز، و 

 

  • (الشريحة -42) التنظيمات الدفاعية لوحدة دول آسريقيا الإسلامية

وزارة الدفاع

ومن المتصوّر تشكيله من رئيس الأركان العامة وقادة القوات البرية والبحرية والجوية والدفاع الجوي والصواريخ والأمن الإلكتروني والسيبراني إضافةً إلى قادة الجيوش التي في مستوى العمليات المشتركة المتمركزة في مركز كل واحدة من الفدراليات الإقليمية التسعة المحددين.

 

(الشريحة-43) وفقاً للمادة 117 من نموذج دستور كونفدرالية الدول الإسلامية؛ فإنه تصور إنشاء "مجلس الأمن للجمهورية الكونفدرالية" برئاسة رئيس الجمهورية الكونفدرالية ومشاركة نائب رئيس الجمهورية الكونفدرالية ورؤساء الجمهوريات الفدرالية الإقليمية ووزراء العدل والدفاع الوطني والداخلية والخارجية ورئيس الأركان وقادة القوات البرية والبحرية والجوية وقادة القوات المشتركة.

 

(الشريحة-44 الشريحة-45) وقد أُسندت إلى قيادات العمليات المشتركة السيطرة العملياتية وجرى نشرها في مراكز الدول الوطنية؛ (المرفق-G، المرفق-H)

 

  • (الشريحة-46) كعنصر محارب والدعم القتالي من المعتقد أنه يجب تشكيل؛
  • قيادة الفيلق 36 في القوات البرية،
  • في القوات البحرية: قيادة ثلاثة فرق بحرية وثلاثة أساطيل وثلاثة قيادات مضائق،
  • في القوات الجوية؛ تسع قيادات استراتيجية وتسع تكتيكية مع تسع قيادات صواريخ
  • في قيادة الدفاع الجوي؛ تسع قيادات قواعد رادار وتسع قيادات دفاع جوي وصاروخي،
  • في قيادة الأمن السيبراني والإلكتروني؛ تسع قيادات أمن إلكتروني وتسع قيادات حرب إلكترونية،

تم تصور إنشاء كل ما ذكر.

 

  • (الشريحة-47) كعنصر دعم الخدمة القتالية؛
  • تسع قيادات دعم لوجستي لكل من قيادات الدفاع البري والبحري والجوي والصاروخي وقيادات القوة الإلكترونية والسيبرانية،
  • تسع قيادات تدريب لكل من قيادات القوة ما عدا القوات البحرية وأربعة قيادات تدريب للقوات البحرية،
  • قيادات قواعد وموانئ في قيادة القوات البحرية وتسع قيادات قواعد وميادين في قيادة القوات الجوية،
  • تم تصور إنشاء كل ما ذكر.

 

  • (الشريحة-48) القوات والمؤسسات والوحدات المرتبطة بقيادة العمليات المشتركة في المناطق الفيدرالية

            يجب تخصيص قيادات القتال والدعم القتالي والخدمات القتالية وفروعها في جغرافيا كل فدرالية إقليمية للسيطرة التشغيلية لقيادة العمليات المشتركة للفدراليات الإسلامية الإقليمية. (المرفق- I)

 

**************************************************************************

معلومات عن المؤتمر الخامس

بعد تقديم معلومات حول مؤتمراتنا الثلاثة الأولى، أود أن أعبر عن توقعاتنا من المؤتمر الخامس.

في مؤتمرنا؛ (الشريحة-49)

 

إجراءات ومبادئ السياسة الخارجية للوحدة الإسلامية

موضوعه الرئيسي

«تحليل السياسة الخارجية لاتحاد آسريقيا»

سيتم دراسته تحت هذا العنوان.

 

 (الشريحة-50) غاية مؤتمرنا:

هو تحديد إجراءات ومبادئ السياسة الخارجية للاتحاد من خلال تحليل علاقات الاتحاد مع جيرانه والقوى العالمية، وحقوقه ومصالحه في المناطق الجغرافية المجاورة والبحار الداخلية والمحيطات، والشبكة الدبلوماسية التي سيشكلها في العالم، ونظام التمثيل الأجنبي في المركز والمناطق الفيدرالية والولايات القومية.

 

(الشريحة-51) سيتم دراسة مواضيع الورقات البحثية التي سيقدمها الأكاديميون الذين سيحضرون مؤتمر أصّام الدولي الخامس للوحدة الإسلامية تحت العناوين التالية.

 

العناوين الفرعية للمؤتمر:

  1. تقييم الوضع الجيوسياسي لدول آسريقيا الإسلامية
  2. العولمة وآثارها على المجتمعات
  3. أهداف القوى العالمية بشأن الدول الإسلامية وخياراتها السياسية الخارجية
  4. الإسلاموفوبيا
  5. قضية تركستان الشرقية والسياسات الواجب اتباعها
  6. قضية كشمير والسياسات الواجب اتباعها
  7. قضية أفغانستان والسياسات الواجب اتباعها
  8. قضية فلسطين والسياسات الواجب اتباعها
  9. قضية لبنان والسياسات الواجب اتباعها
  10. قضية اليمن والسياسات الواجب اتباعها
  11. قضية العراق والسياسات الواجب اتباعها
  12. قضية سوريا والسياسات الواجب اتباعها
  13. قضية ليبيا والسياسات الواجب اتباعها
  14. قضية السودان- أثيوبيا والسياسات الواجب اتباعها
  15. قضية جمهورية شمال قبرص التركية وشرق البحر المتوسط ​​والسياسات الواجب اتباعها
  16. سياسات القوى العالمية على الدول الأفريقية المسلمة

 

  1. (الشريحة-52) المشاكل بين الدول الإسلامية
  2. الإمارات العربية المتحدة - اليمن
  3. المملكة العربية السعودية - اليمن
  4. إيران - اليمن
  5. مصر - ليبيا
  6. قطر - دول الخليج
  7. قضية الجزائر - المغرب - الصحراء الغربية والسياسات الواجب اتباعها
  8. المنظمات والأنشطة والكفاءات التي يمكن أن تحل المشاكل الدولية للدول الإسلامية
  9. منظمة التعاون الإسلامي
  10. الجامعة العربية
  11. الاتحاد الأفريقي
  12. المجلس التركي
  13. (الشريحة-53) أسس ومبادئ المؤسسات التي يجب تطبيقها في حل المشاكل المشتركة والفردية للبلدان الإسلامية
  14. أسس ومبادئ السياسة الخارجية لكونفدرالية الدول الإسلامية الذي يتم تصوره

سيتم الكشف عن نموذج مثالي لكونفدرالية الدول الإسلامية آسريقيا في نهاية المؤتمر من خلال إجراء التدقيقات والتقييمات على المواضيع.

(الشريحة-54):

  • يتم إجراء مؤتمرنا عبر الإنترنت عن طريق طريقة الفيديو كونفرانس،
  • يتم نشره باللغات التركية والإنجليزية والعربية.
  • تتم ترجمة الورقات البحثية على الفور (في وقت واحد).
  • سيتم وضع الملخصات والأوراق البحثية في كتب ووضعها على موقع أصّام الإلكتروني.
  • كما سيتم نشر الأوراق البحثية في مجلة أصّام الدولية المحكمة (ASSAM-UHAD) في شكل إلكتروني.
  • كما سيتم إرسال تقارير نتائج المؤتمر التي سيتم إعدادها للتنفيذ إلى آليات صنع القرار وجميع المدعوين والمشاركين من العالم الإسلامي وسيتم وضعها على موقع أصّام.

 

(الشريحة -55) بعد كل عام بعد مؤتمر أصّام الدولي الخامس للوحدة الإسلامية؛

  • نظام العدالة المشتركة،
  • النظام العام والأمن العام،

نحن نهدف إلى تنفيذ نموذج من شأنه أن يجمع الدول الإسلامية تحت إرادة واحدة بحلول نهاية عام 2023 من خلال معالجة موضوعاتها بالتتابع.

 

وأود أن أشكر ضيوفنا الكرام الذين دعمونا بعدم تركنا وحدنا في هذا الحدث، وجامعاتنا ومنظماتنا غير الحكومية التي قدمت إسهامات علمية، وأتمنى أن يكون مؤتمرنا وسيلة للخير، وأود أن أقدم لكم تحياتي واحترامي.

 

عدنان تانريفردي

رئيس مجلس إدارة أصّام

 

من أجل الوصول إلى الكلمة الإفتتاحية لرئيس مجلس إدارة أصّام السيد عدنان تنريفردي إنقر هنا

 

([1] )http://www.pigm.gov.tr/dunya_ham_petrol_ve_dogalgaz_rezervleri.php

قراءة 181 مرات آخر تعديل على الإثنين, 16 كانون2/يناير 2023 16:05
Adnan TANRIVERDİ

Emekli Tuğgeneral Adnan Tanrıverdi Kimdir? Türkçe (Türkiye) Arabic (اللغة العربية) English (United Kingdom) 

 

Adnan Tanrıverdi

Uşak Medresesinde tahsil görmüş, din görevlisi olarak görev yapmış, İstiklal Harbine katılmış, İstiklal madalyası ile taltif edilmiş Ali Osman Tanrıverdi’nin tek oğlu olarak 08 Kasım 1944 tarihinde Konya'nın Akşehir ilçesine bağlı Doğrugöz (Eski adı Eğrigöz) Köyünde doğdu.

İlkokul, ortaokul ve liseyi Akşehir'de bitirdi. Orta tahsilinden sonra 1962-1963 öğrenim yılında bir yıl ilkokul vekil öğretmenliği yaptı. 1963-1964 öğrenim yılında bir yıl İstanbul Üniversitesi Fen Fakültesi Zooloji Bölümünde öğrenim gördü. Öğrenim hayatı boyunca ortaokul çağlarından başlayarak kendi çiftliklerinin ekim, hasat, pazarlama işleri yanı sıra bir simit fırınında da kalfalık yaparak üretim ve ticaret faaliyetlerinde bulundu. Üniversite tahsili sırasında ise önce bir Gümrük Komisyoncusunda çalıştı, akabinde 1963 – 1964 yılında Üniversite tahsili sırasında Devlet Demiryolları Birinci İşletmesi Haydarpaşa 16. Tesisler Servisi Müfettişliğinde Müfettiş Vekilliği yaptı.

1964 yılında Kara Harp Okuluna girdi. 30 Ağustos 1966 yılında; Topçu Subayı olarak pekiyi derece ile Kara Harp Okulunu bitirdi. 1967 yılında Topçu ve Füze Okulu Subay Temel Kursunu ikincilikle bitirdi. Mart 1967 tarihinde Teğmenliğe naspedildi. Aynı yıl Füsun Hanım ile evlendi.

Sırasıyla;

  • 23’üncü Piyade Tugayı 8’inci Topçu Taburunda (İstanbul),
  • 10’uncu Piyade Tümeni Topçu Alayında (Tatvan),
  • 58’inci Topçu Er Eğitim Tugayı (Burdur) Karargâh Bölüğü ve 1’inci Topçu Taburunda Batarya Komutanlıkları görevlerinde bulundu.
  • 30 Ağustos 1970’te Üsteğmen, 30 Ağustos 1973’te Yüzbaşı rütbesine yükseltildi.
  • Topçu ve Füze Okulu Kurslar Alayı Yedek Subay Taburunda (Polatlı) Yedek Subay Bölük Komutanlığı,

görevlerinde bulundu.

1976 – 1978 yıllarında Kara Harp Akademisinde öğrenim görerek 1978 yılında Kurmay Subay statüsünü kazandı.

1980 yılında Silahlı Kuvvetler Akademisini bitirdi.

Kurmay Sb. olarak;

  • 1978 – 1980 yıllarında 2’nci Piyade Tümen Komutanlığında (Adapazarı) İstihbarat Şube Müdürlüğü ve Kurmay Başkan Vekilliği;
  • 1980 – 1984 yıllarında Kara Harp Akademisi Öğretim Üyeliği;
  • 1984 – 1986 Genelkurmay Özel Harp Daire Başkanlığı Lojistik ve Harekât Şube Müdürlükleri, Kurmay Başkan Vekilliği görevlerinde bulundu.
  • 30 Ağustos 1980 tarihinde mümtazen terfi ettirilerek Binbaşılığa, 30 Ağustos 1984 tarihinde Yarbaylığa, 30 Ağustos 1987 tarihinde Albaylığa yükseltildi.
  • Akademi öncesi Özel Tekâmül Kursları, Fransızca Temel Kursu ve Gayri Nizami Harp Kursu gördü.
  • 1986 – 1988 yıllarında Kuzey Kıbrıs Türk Cumhuriyeti Sivil Savunma Teşkilat Başkanlığı,
  • 1988 – 1990 yıllarında Hakim olarak Askeri Yüksek İdare Mahkemesi 1’inci ve 2’nci Dairelerinde Subay Üyelik ve 1’inci Daire Başkan Vekilliği görevlerinde bulundu.
  • 1990 yılında 8’inci Kolordu Topçu Alay Komutanlığı (Malazgirt) görevine atandı.

30 Ağustos 1992 tarihinde Tuğgeneralliğe yükseltildi ve General olarak;

  • 1992 – 1995 yılları arasında üç yıl 2’nci Zırhlı Tugay Komutanlığı (Kartal),
  • 1995 – 1996 yıllarında da Kara Kuvvetleri Sağlık Daire Başkanlığı görevlerinde bulunduktan sonra
  • 30 Ağustos 1996 yılında kadrosuzluktan emekliye sevk edildi.

Emekliye ayrıldıktan sonra;

  • 1997 – 1998 yılları arasında bir yıl süre ile fahri olarak, Üsküdar FM Radyosunun Genel Koordinatörlük görevini yürüttü.
  • 30 Mayıs 2004 tarihinde İhlâs Marmara Evleri Camii Yaptırma ve Yardım Derneği Yönetim Kurulunda yer aldı.
  • 28 Kasım 2004 – 22 Kasım 2009 tarihleri arasında Adaleti Savunanlar Derneği’nin (ASDER) Genel Başkanlığı görevini üstlendi.
  • 03 Mart 2011 – 01 Kasım 2021 yılları arasında Üsküdar Üniversitesi Mütevelli Heyet Üyeliği görevi yaptı.

Yeni ASDER Yönetimi, kendisine ASDER Onursal Başkanlığı unvanını münasip görmüştür.

ASDER Onursal Başkanı olarak,

  • 28 Şubat 2012 tarihinde; Müslüman Ülke Silahlı kuvvetlerinin organizasyonu ve stratejik kullanımına danışmanlık, son kullanıcıdan eğitici seviyesine kadar özel konularda eğitim ve harp, silah ve araçlarının temini, bakım ve onarımı hizmetlerinde görev yapmak üzere SADAT Uluslararası Savunma Danışmanlık İnşaat Sanayi ve Ticaret Anonim şirketini,
  • 24 Mayıs 2013 tarihinde İslam Ülkelerinin bir irade altında birleşmesinin teknik esaslarını inceleme ve İslam birliği temelinin atılması için uygun koşulları oluşturma hizmetleri için "ASSAM – Adaleti Savunanlar Stratejik Araştırmalar Merkezi Derneğini”
  • 19 Ocak 2013 tarihinde ASDER üyelerinin sportif faaliyetler yürütebilmesi için YUSDER – Yunus Uluslararası Doğa Sporları Derneği ve Deniz Sporları Kulübünü"

kurmuştur.

15 Ağustos 2016 tarihinde Cumhurbaşkanı Başdanışmanlığı ve 08 Ekim 2018 tarihinde Cumhurbaşkanlığı Güvenlik ve Dış Politika Kurul Üyeliğine getirilmiştir.

Bu görevlerinden 09 Ocak 2020 tarihinde istifa ederek ayrılmıştır.

Halen;

  • ASDER Onursal Başkanlığı,
  • ASSAM Yönetim Kurulu Başkanlığı,
  • YUSDER Yönetim Kurulu Başkanlığı,
  • SADAT A.Ş. Ynt. Krl. Üyeliği,
  • İslâm Dünyası Sivil Toplum Kuruluşları Birliği (İDSB) Yüksek İstişare Kurulu Üyeliği
  • Türkiye Gönüllü Teşekküller Vakfı (TGTV) Yüksek İstişare Kurulu Üyeliği,
  • Uluslararası Müslüman Alimler Dayanışma Derneği (IMSU) Yüksek İstişare Kurulu Üyeliği

görevlerini aktif olarak yürütmektedir.

Evli ve iki çocuk, 5 torun ve ziyadesi 6 toruncuğa sahip olup Fransızca bilir.

 

  

     من هو العميد المتقاعد عدنان تانريفردي؟

ولد في قرية Doğrugöz (Eğrigöz سابقًا) في قضاء أكشهير في قونية في 8 نوفمبر 1944، وهو الابن الوحيد لعلي عثمان تانريفردي، الذي تلقى تعليمه في مدرسة أوشاك، وعمل موظفاً دينيًا، وشارك في حرب الاستقلال وحصل على وسام الاستقلال.

أتم دراسته الابتدائية والإعدادية والثانوية في أكشهير. بعد تعليمه الثانوي، شغل منصب مدرس بديل في المدرسة الابتدائية لمدة عام واحد في العام الدراسي 1962-1963. ودرس في جامعة إسطنبول، كلية العلوم، قسم علم الحيوان لمدة عام واحد في العام الدراسي 1963-1964. خلال حياته التعليمية، عمل كعامل في مخبز للخبز، بالإضافة إلى أعمال الزراعة والحصاد والتسويق في مزارعه الخاصة، وانخرط في أنشطة الإنتاج والتجارة بدءًا من سن المدرسة الثانوية. أثناء تعليمه الجامعي، عمل أولاً في كوسيط جمركي، ثم في عام 1963 - 1964، عمل كمفتش بالإنابة في الإدارة الحكومية الأولى للسكك الحديدية حيدر باشا رقم 16 خدمة تفتيش المرافق.

دخل الأكاديمية العسكرية البرية في عام 1964. تخرج من الأكاديمية العسكرية البرية برتبة ضابط مدفعية بدرجة عالية في 30 أغسطس 1966. أنهى الدورة الأساسية لضباط مدرسة المدفعية والصواريخ بالمركز الثاني في عام 1967. عيّن ملازماً في مارس/ آذار 1967. في نفس العام تزوج من السيدة فسون.

على التوالي شغل مناصب في؛

  • كتيبة المدفعية الثامنة بلواء المشاة الثالث والعشرون (إسطنبول)،
  • فرقة المشاة العاشرة فوج المدفعية (تطوان)،
  • قائد بطارية في سرية قيادة لواء التدريب الخاص بالمدفعية 58 (بوردور) وفي كتيبة المدفعية الأولى.
  • تمت ترقيته إلى رتبة ملازم أول في 30 أغسطس/ آب 1970، وفي 30 أغسطس/ آب 1973 إلى رتبة نقيب.
  • شغل منصب قائد سرية ضابط الاحتياط في (بولاطلي) بكتيبة ضباط الاحتياط في مدرسة المدفعية والصواريخ.

درس في الأكاديمية العسكرية البرية في 1976– 1978 وحصل على منصب ضابط أركان في عام 1978.

تخرج من أكاديمية القوات المسلحة عام 1980.

شغل كضابط أركان:

  • منصب مديرية فرع المخابرات ونائب رئيس الأركان في قيادة فرقة المشاة الثانية في (أدا بازاري) بين عامي 1978 و1980؛
  • في السنوات 1980-1984، كان عضوا في هيئة التدريس في أكاديمية الحرب البرية؛
  •  عمل رئيسا لفرع اللوجستيات والعمليات في قسم الحرب الخاصة في هيئة الأركان العامة ونائب رئيس الأركان في الفترة من 1984 حتى 1986.
  • تمت ترقيته إلى رتبة رائد في 30 أغسطس/ آب 1980، وإلى رتبة مقدم في 30 أغسطس/ آب 1984، وإلى رتبة عقيد في 30 أغسطس/ آب 1987.
  • حضر قبل الأكاديمية الدورات التطويرية الخاصة والدورة الأساسية للغة الفرنسية ودورة الحرب غير التقليدية.
  • شغل منصب رئاسة منظمة الدفاع المدني للجمهورية التركية لشمال قبرص في الفترة 1986-1988،
  • عمل كعضو ضابط في الغرف الأولى والثانية للمحكمة الإدارية العسكرية العليا ونائب رئيس الدائرة الأولى بين عامي 1988 و1990.
  • تم تعيينه في قيادة فوج مدفعية الفيلق الثامن في (مالاذكرد) في عام 1990.

تمت ترقيته إلى عميد في 30 أغسطس/ آب 1992، وشغل كجنرال مناصب؛

  • قيادة اللواء المدرع الثاني في (كارتال) لمدة ثلاث سنوات بين 1992 و1995،
  • شغل منصب رئيس دائرة صحة القوات البرية بين عامي 1995 و1996،
  • تم إحالته إلى التقاعد بسبب عدم وجود شاغر وظيفي في 30 أغسطس 1996.

شغل بعد التقاعد مناصب؛

  • المنسق العام لإذاعة أوسكودار أف أم لمدة عام واحد بين 1997- 1998 بصفة فخرية.
  • في 30 مايو/ أيار 2004، كان عضوا في مجلس إدارة جمعية إخلاص مرمرة لبناء المساجد والإغاثة.
  • شغل منصب الرئيس العام لجمعية المدافعين عن العدالة (أسدر) بين 28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2004 و22 نوفمبر/ تشرين الثاني 2009.
  • شغل منصب عضو مجلس أمناء جامعة أوسكودار بين 3 مارس/ آذار 2011 و1 نوفمبر/ تشرين الثاني 2021.

اعتبرت إدارة أسدر الجديدة أنه من المناسب منحه لقب الرئيس الفخري لأسدر.

وكرئيس فخري لأسدر

  • في 28 فبراير 2012: شركة صادات للاستشارات الدفاعية الدولية والصناعة والإنشاءات والتجارة المساهمة لتقديم الاستشارات والتنظيم والاستخدام الاستراتيجي للقوات المسلحة للدول الإسلامية، والتدريب على قضايا خاصة من مستوى المستخدم النهائي إلى مستوى المدرب، وتوريد وصيانة وإصلاح الأسلحة والمركبات الحربية،
  •  "أصّام - جمعية مركز المدافعين عن العدالة للدراسات الاستراتيجية" لخدمات دراسة المبادئ الفنية لتوحيد الدول الإسلامية وتهيئة الظروف المناسبة لإرساء أسس الوحدة الإسلامية بتاريخ 24 مايو/ أيار 2013.
  • في 19 يناير 2013، تم إنشاء جمعية يوسدر - يونس الدولية للرياضات الطبيعية ونادي الرياضة البحرية من أجل قيام أعضاء أسدر بالأنشطة الرياضية"

أنشأ

تم تعيينه في منصب كبير مستشاري رئيس الجمهورية في 15 أغسطس/ آب 2016 وعضواً في اللجنة الرئاسية للأمن والسياسة الخارجية في 8 أكتوبر/ تشرين الأول 2018.

استقال من هذه المناصب في 09 يناير / كانون الثاني 2020.

حالياً:

  • الرئيس الفخري لأسدر،
  • رئيس مجلس إدارة أصّام،
  • رئيس مجلس إدارة يوسدر،
  • عضوية مجلس إدارة شركة صادات المساهمة،
  • عضو المجلس الاستشاري الأعلى لاتحاد المنظمات غير الحكومية في العالم الإسلامي (UNIW)
  • عضوية المجلس الاستشاري الأعلى للمنظمات التطوعية في تركيا (TGTV)،
  • عضو المجلس الاستشاري الأعلى لجمعية اتحاد العلماء المسلمين الدولي (IMSU)

ينفذ بنشاط مهامه في.

متزوج وله ولدان وخمسة أحفاد وأكثر من ستة من أولاد الأحفاد ويتحدث الفرنسية.

    

   

Who is Retired Brigadier General Adnan Tanrıverdi? 

He was born in the village of Doğrugöz (Formerly Eğrigöz) in the Akşehir district of Konya on November 8, 1944, as the only son of Ali Osman Tanrıverdi, who was educated in the Uşak Madrasa, served as a religious officer, participated in the War of Independence and was awarded the War of Independence Medal.

He finished primary, secondary and high school in Akşehir. After his secondary education, he worked as a primary school substitute teacher for one year in the 1962-1963 academic year. He studied at Istanbul University, Faculty of Science, Department of Zoology for a year in the 1963-1964 academic year. Throughout his education life, he worked in production and trade activities by working as a journeyman in a bakery as well as planting, harvest, marketing works of his own farms starting from secondary school age. During his university education, he first worked at a Customs Broker, and then in 1963-1964, he served as Deputy Inspector at the Haydarpaşa 16th Facilities Service Inspectorate of the State Railways Administration.

He started studying the Military Academy in 1964. On August 30, 1966; he graduated from the Military Academy with an excellent degree as an Artillery Officer. In 1967, he finished the Artillery and Missile School Officer Basic Training in secondHe was assigned as Second Lieutenant in March 1967. In the same year he married Mrs. Füsun.

Respectively he served in;

  • 23rd Infantry Brigade, 8th Artillery Battalion (Istanbul),
  • 10th Infantry Division Artillery Regiment (Tatvan),
  • Battery Commands in 58th Artillery Private Training Brigade (Burdur) Headquarters Company and 1st Artillery Battalion
  • On August 30, 1970, he was promoted to First Lieutenant, on August 30, 1973 he was promoted to the rank of Captain.
  • He served as the Reserve Officer Company Commandant in the Artillery and Missile School Trainings Regiment Reserve Officer Battalion (Polatlı)

He studied at the Military Academy between 1976– 1978 and gained the status of Staff Officer in 1978.

He graduated from the Armed Forces Academy in 1980.

As Staff Officer, he served as;

  • Intelligence Branch Directorate and Deputy Chief of Staff at the 2nd Infantry Division Command (Adapazarı) between 1978 and 1980;
  • Academic Member at the Turkish Military Academy between 1980 and 1984;
  • Deputy Chief of Staff at General Staff Special Warfare Department Logistics and Operations Branch Directorates between 1984 and 1986.
  • He was promoted to Major on August 30, 1980, to Lieutenant Colonel on August 30, 1984 and to Colonel on August 30, 1987 with outstanding service.
  • He attended Special Development Courses, Basic French Course and Unconventional Warfare Course before the academy.
  • He served in the Turkish Republic of Northern Cyprus Civil Defense Organization Presidency between 1986 and 1988,
  • As a Judge, Officer Membership in the 1st and 2nd Chambers of the Supreme Military Administrative Court and Deputy Head of the 1st Division between 1988 and 1990.
  • He was appointed to the 8th Corps Artillery Regiment Command (Malazgirt) in 1990.

He was promoted to Brigadier General on 30 August 1992 and as a General after serving as;

  • 2nd Armored Brigade Commandant (Kartal) for three years between 1992 and 1995,
  • Head of the Land Forces Health Department between 1995 and 1996,
  • He was retired on August 30, 1996 due to lack of staff.

After his retirement;

  • He worked as the General Coordinator of Üsküdar FM Radio voluntarily for a year between 1997-1998.
  • He took part in the Board of Directors of İhlâs Marmara Evleri Mosque Construction and Aid Association on May 30, 2004.
  • He served as the General President of the Association of Justice Defenders (ASDER) between November 28, 2004 - November 22, 2009.
  • He served as a Member of the Board of Trustees of Üsküdar University between March 03, 2011 and November 01, 2021.

The new ASDER Administrative staff deemed it appropriate that giving him the title of ASDER Honorary President.

As ASDER Honorary President, he established,

  • SADAT International Defense Consultancy Construction Industry and Trade Incorporated Company, on February 28, 2012, to provide consultancy to the organization and strategic use of the Armed Forces of Muslim Countries, to provide training on special subjects from the end user to the trainer level and to serve in the supply, procurement, maintenance and repair of weapons and vehicles,
  • ASSAM – Association of Justice Defenders Strategic Studies Center, on May 24, 2013, for services to examine the technical principles of the unification of Islamic Countries and to form the appropriate conditions for laying the foundation of Islamic Union,
  • YUSDER – Association of Yunus International Outdoor Sports and Sea Sports Club on January 19, 2013, for ASDER members to carry out sports activities

He was appointed as the Chief Advisor to the President on August 15, 2016 and as a Member of the Presidential Security and Foreign Policy Committee on October 08, 2018.

He resigned from these positions on January 09, 2020.

He still actively carries out his duties as;

  • ASDER Honorary President,
  • ASSAM Chairman of Board of Directors,
  • YUSDER Chairman of Board of Directors,
  • SADAT Inc. Member of Board of Directors,
  • Union of Non-Governmental Organizations of the Islamic World (UNIW) Member of the High Advisory Board,
  • Turkish Voluntary Organizations Foundation (TGTV) Member of the High Advisory Board,
  • International Union of Muslim Scholars (IUMS) Member of the High Advisory Board

He is married and has two children, five grandchildren and six great-grandchildren. He can speak French

www.adnantanriverdi.com
الدخول للتعليق